الثلاثاء 21 2018م , الساعة 05:31 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبت سعادت أوروتش: من أولاند إلى ماكرون.. فرنسا ورقة في مهب الريح بسوريا

2018.04.19 06:33
Facebook Share
طباعة

 صدر قبل أيام كتاب جدير بالاهتمام في فرنسا. نشر سيد الإليزيه السابق فرانسوا أولاند مذكراته في الذكرى الأولى لتركه منصب الرئاسة.


أراد أولاند من خلال كتابه المنشور تحت عنوان "دروس السلطة" (Les Leçons du Pouvoir)، توجيه رسالة للمستقبل أكثر من العودة إلى الماضي.


يعرب الرئيس الفرنسي مرة أخرى عن خيبة أمله من عدم تدخل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عسكريًّا في سوريا عام 2013.


أولاند يعتقد أن تدخلًا عسكريًّا محتملًا كان سيحقق نتائج ملموسة في الوقت الذي لم يكن خطر داعش موجودًا، والمعارضة السورية في وضع قوي، والهجمات الكيميائية لنظام الأسد توفر المسوغات الأخلاقية والسياسية للتدخل. ولا يعفو عن أوباما الذي سد هذا الطريق.


قبل أن يتمدد داعش.. أعتقد أن كلمة السر تكمن هنا.. أوباما سمح بتمدد داعش وبعد ذلك مهد الطريق أمام توسع حزب العمال الكردستاني وفرعه في سوريا حزب الاتحاد الديمقراطي بحجة مكافحة داعش.


من الصعب إدراك السبب وراء امتعاض أولاند من أوباما! فالرئيس الفرنسي السابق نفسه دعم كثيرًا حزب العمال الكردستاني، وعليه أن يكون صادقًا بعض الشيء..


لكن ماذا نقول عن خلفه إيمانويل ماكرون؟ أولاند نشر مذكراته بعد مضي عام على تركه منصب الرئاسة. أما ماكرون فقد وقف أمام الكاميرات للحديث عن عامه الأول بعد استلامه مقاليد الحكم.


حاول ماكرون أن يقلد نابليون بونابرت بخصوص سوريا. وسعى إلى جني ثمار التحرك المشترك مع الولايات المتحدة وبريطانيا في الضربات العسكرية على سوريا.


يعيش ماكرون حاليًّا أوقاتًا عصيبة بسبب الاضرابات، والاحتجاجات في الجامعات، والانتقادات الموجهة إليه في كتاب فرانسوا أولاند.


بدأ ماكرون المقابلة بالقول إنه أقنع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالبقاء في سوريا، وأنهاها بالادعاء أن الضربات العسكرية على سوريا أبعدت تركيا عن روسيا.


يعتقد ماكرون أن فرنسا ستكون الممثل الوحيد لأوروبا بصفتها عضو دائم في مجلس الأمن الدولي، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.


يمكن القول إن ماكرون يسعى لتقلد الزعامة في أوروبا. وبعيدًا عن لا معقولية هذا الطموح، يتضح مدى خطأ الرئيس الفرنسي في قراءة العلاقات التركية الروسية.


وعقب تصريحاته مباشرة جاء الرد من البيت الأبيض أولًا، ثم أجابت أنقرة على لسان المتحدث باسم الحكومة بكر بوزداغ.


باختصار، بدءًا من عهد أولاند حتى ماكرون تبدو فرنسا في الملف السوري بمظهر "ورقة في مهب الريح"..


المصدر:  صحيفة ستار 

 

جميع المقالات المنشورة في "منبر آسيا" تمثل رأي كتّابها فقط.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 4 + 4
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان بالصور: اغتيال نائب مسؤول الأمن الفلسطيني داخل مخيم المية ومية