الثلاثاء 18 كانون الأول 2018م , الساعة 09:02 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



مَنْ تخدع سلوى الأمين مرشّحةُ السّفارةِ السعوديّة في بيروت؟

كتب جمال الأمين- خاص

2018.04.14 01:42
Facebook Share
طباعة

تحرصُ سفارةُ المملكة العربيّة السعوديّة في بيروت على رعايةِ المثقّفةِ الشيعيّةِ وصاحبةِ النشاطاتِ الأدبيّة، وحين عارضَ المزاجُ الشّيعيُّ العام تدخّلت السّعوديّةُ في البحرين كانت سلوى الأمين (سلوى الخليل وزوجها من آل الأمين) من أوّل من زعم أنَّ التدخّلَ السعوديّ هو لمنعِ الحربِ الأهليّةِ وليس عدواناً على الشّعبِ البحريني.

في السّابع من أيّار 2008 كانت سلوى الأمين الوحيدة تقريباً التي زارت الرئيسَ سعد الحريري الذي كانَ مُحاصراً في قصرِ قريطم.

وفي كلَّ عام تسافرُ الأمين مع زوجِها للمشاركةِ في مهرجانِ الثقافةِ السّعوديّ "الجنادرية".

ليس هناك شيعيٌّ في بيروتَ لا يعرفُ أنَّ سلوى الأمين بوق للسّعوديّينَ وسط شيعةِ السّفاراتِ، وهي تطلقُ مواقفَ أحياناً وتعتقدُ أنَّ أنصارَ المُقاوَمةِ يصدّقونَها، فتارةً تحرصُ على عروبةِ سورية، وتارةً أُخرى تمدحُ السيّد نصرالله في حين أنّكِ لو دخلتِ إلى أيّ نشاطٍ عام سعوديٍّ في بيروت، فستجدُها هي التي تنظّمهُ وهي التي تدعو إليه.

سلوى المُرشّحةُ على لائحةِ صلاح سلام ركبا في "ميني فان" انتخابيّ بطلبٍ من السّعوديّينَ وقد جعلت السّفارة السّعوديّة المصاريفَ الخاصّة باللائحةِ المُسمّاة "بيروت الوطن" حتى لا يستضعفها سلام، فصارت هي مفتاحُ المالِ بينه وبين السّعوديّينَ الذين لا يريدونَ لسعد الحريري أنْ يخسرَ الانتخاباتِ لكنّهم يريدونَ إبرازَ شخصيّاتٍ سنيّةٍ أُخرى منها بعض المجهولينَ في عالمِ السياسةِ والمقرّب جدّاً من كبارِ أمراءِ آل سعود نبيل بدر رئيسُ نادي الأنصار الذي سيبدو فلتة شوط السّعوديين بين السنّة في بيروت.


والسعوديّ يريدُ فلتة شوط شيعيّة هي سلوى الأمين، لذا لا بأس يقولُ المستشارُ غسان اسكندراني المسؤول الإعلاميّ في السفارة السّعوديّة من تحريكِ ماكينةِ أشرف ريفي لمهاجمةِ سلوى الأمين؛ لأنّها رفضت قصفَ الأميركيّينَ لدمشقَ ومَدحت نصرالله. 

في الواقعِ هي تمدحُ وتستنكرُ باللّسانِ، لكنَّ قلبَها المملوء بحبِّ السّعوديّينَ وأموالِهم، يقول: "اللهم اضرب الظّالمينَ بالظالمين".

سلوى هذه تعرفُ أنَّ الهوى الشّيعيّ ضدّها، لذا أطلقت تصريحاتِها بنصيحةِ من غسان اسكندراني وبنصيحةٍ من شركةٍ جاءَ بها السّعوديّونَ مباشرةً من دبي ودفعوا الملايينَ لتخوضَ معركةَ لائحةِ بيروت الوطن.

وما فعلتهُ الشّركةُ هو نشرُ ما يُفيدُ في كسبِ أصواتِ بعض البلهاءِ الشّيعةِ عبر دغدغةِ مشاعرِهم بمدحِ بعضِ الكلماتِ التّصالحيّة عن العربِ وردت في خطابٍ واحدٍ لنصرِالله .

لكنْ حاشا لشيعةِ بيروت أنْ يُعطوا أصواتهم لمنْ تعتبرُ محمّد بن سلمان أمامَ العربِ وقائدِهم وترى في الحريري سيّد الشّهداء.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 2 + 2
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس