الأحد 15 كانون الأول 2019م , الساعة 09:50 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



ابرز قادة محاور طرابلس: "الفرقة الرابعة" في الجيش مجرمة وقاتلة

جواد الصايغ

2013.05.27 10:02
Facebook Share
طباعة


إتهم سعد المصري ابرز قادة المحاور في مدينة طرابلس، المسؤول السياسي في الحزب العربي الديمقراطي رفعت عيد بفتح معركة طرابلس.
المصري وفي مقابلة مع وكالة أنباء آسيا قال "نحن لا نريد فتح معارك مع أحد، ولكننا سندافع عن أعراضنا، ونتمنى عدم زجنا بأي معركة مستقبلا لأنه وفي المرة القادمة سنرفع شعار نحن أو هم، ونحن وافقنا على إيقاف المعركة تلبية لرغبة الأهالي".
وعن إمكانية تجدد الإشتباكات بين جبل محسن وباب التبانة أشار إلى ان "هذا السؤال برسم الرئيس السوري بشار الأسد وقرار فتح المعركة هو قرار سوري بإمتياز وهذا امر اصبح معروفا للجميع"، مضيفاً "ما يحكى عن ان معركة القصير تسببت في فتح معركة طرابلس هو كلام كاذب، فقد وقعت بين جبل محسن وباب التبانة سبعة عشر جولة من القتال في السابق فهل كان هناك شيء إسمه معركة القصير".
وفي رده على سؤال حول السبب الرئيسي لإشتعال الإشتباكات قال "انا كنت في تركيا عند بدء الإشتباكات ولكن الكلام الذي سمعته يفيد بأن شخصا ثملا قام بإطلاق النار على جبل محسن فإشتعلت المعركة على كافة المحاور، وانا لا أستبعد ان يكون هذا الشخص يعمل لحساب الحزب العربي الديمقراطي او أحد الأجهزة الأمنية، والغريب أن مقاتلي جبل محسن ردوا بإطلاق النار على كافة محاور البقار والمنكوبين خلال ثوان معدودة، ما يعني منطقيا ان الموضوع كان مخططا له"، مضيفاً "دماء الشهداء الذين سقطوا هم برقبة هذا الشخص الذي لا يزال حتى الآن مجهول الهوية".
وتابع: ابرز قادة المحاور في طرابلس قائلاً "نحن نعتبر الجيش اللبناني جيشنا، ولكن الفرقة الرابعة او فوج التدخل الرابع يمارس سياسة القتل الممنهج تجاهنا، فقد سقط لنا اكثر من عشرين شهيدا على أيدي عناصره وبينهم شقيقي خضر المصري،"مضيفاً " هذه الفرقة المجرمة يقودها العميد الجميل والعقيد محفوظ الذي ينحدر من جبل محسن ويتقاضى مخصصا شهريا من رفعت عيد، وأكثرية عديد هذه الفرقة من جبل محسن ايضا، وعندما تحتدم الإشتباكات بين باب التبانة وجبل محسن يبدأون بإطلاق النار علينا"، مشيرا إلى اننا أطلقنا على هذا الفوج تسمية الفرقة الرابعة نظرا للإجرام الذي يقترفه عناصره والذين وصل بهم الأمر حد إطلاق النار على جنازة أحد الأشخاص فقتلوا شخصا، وإستهدفوا نعش القتيل"، لافتا إلى أن "الفرقة الرابعة هي التي تخوض القتال ضد باب التبانة".
واشار إلى "اننا لم نطلب شيء من الجيش وكل ما يحكى عن مطالب رُفعت هي محض إشاعات، نحن إشتكينا من الأوضاع القائمة فقط، وتلقينا وعودا بمعالجة الأمور فدماء شهدائنا ليست دماء صيصان". وعن رحلته إلى تركيا والأخبار التي تحدثت عن لقائه بقادة الجيش الحر كشف "أن رحلتي إلى تركيا كانت فقط سياحية، ولو اجتمعت مع قادة الجيش الحر لأعلنت ذلك على الملأ فلي الشرف بلقائهم".
وفي موضوع إعتزاله العمل السياسي كما سبق ان اعلن في وقت سابق أكد المصري "إبتعاده عن جميع السياسيين ولن اصوت لأحد في الإنتخابات لأنهم تسببوا بصداع في رأسي" لافتا إلى "أنني إعتزلت العمل السياسي ولكن موضوع المشاركة في الإشتباكات والدفاع عن اهلي هو أمر مختلف".
وفي رده على سؤال حول دور سياسيي طرابلس في المعارك الأخيرة قال "دور السياسيين يتلخص بإلتقاط الصور التذكارية، فليشكروا الله اننا إستقبلناهم هذه المرة، لأنهم إذا لم يتخذوا مواقف جريئة لن نستقبلهم في المرات القادمة".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 7 + 8
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
عن اداء الشيوعيين، أين الحزب الشيوعي من الثورة؟ عن الجديد وأريج وال Mini CIA  كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي