الاثنين 17 كانون الأول 2018م , الساعة 05:11 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



مصدرٌ في جامعةِ تشرين لـ آسيا: التعليمُ المفتوحِ مُهدّدٌ بالإعدام

إعداد _ راجي عيسى

2018.03.11 10:42
Facebook Share
طباعة

 صُدِمَ طلّابُ نظامِ التعليمِ المفتوح في سوريةَ بجملةٍ من المقترحاتِ التي قد تُطبّقُ للتحوّل إلى قراراتٍ مُلزِمةٍ بمثابةِ إعدامٍ للشهادةِ الجامعيّة التي سيحملها خريجو التعليمِ المفتوح؛ فتكونُ بلا أيّةِ فائدةٍ أو جدوى يستفيدُ منها الطالب في مرحلةِ ما بعد التخرّج.

وفي كتابٍ صادرٍ عن وزارةِ التعليمِ العالي السوريّة –اطّلعت وكالة أنباء آسيا عليه– حدّدت جملةً من المقترحاتِ أهمّها منعُ خريجي النظامِ المفتوحِ من العملِ في مهنٍ عدّة منها الهندسة والمحاماة والقضاء بالإضافةِ لمنعِ الأساتذةِ من العملِ في مهنةِ التدريس.

كما نصّت المقترحاتُ التي يدرسها مجلسُ التعليمِ المفتوحِ في الجامعاتِ الحكوميّة، على عدمِ منحِ وثيقةِ تأجيلٍ للخدمةِ العسكريّة لطلّابِ التعليم المفتوح مع منعِ الخرّيجينَ من متابعةِ دراستِهم في الدراساتِ العُليا مع حرمانِ الطلّابِ من التسجيلِ في فرعين جامعيّينِ بالوقت نفسه.

واعترضَ العديدُ من طلّاب التعليمِ المفتوحِ على هذه المقترحات، مُؤكّدينَ أنّها تُضيّقُ الخناقَ عليهم بدلاً من أنْ تكونَ الإداراتُ في الوزارةِ والجامعاتِ ساعيةً لتخفيفِ العبءِ عن الطالبِ في ظلّ الحربِ والضغوطاتِ التي يتعرّضُ إليها، خاصّةً بعد قرارِ رفعِ الرسومِ الأخيرِ للتسجيلِ في التعليمِ المفتوحِ الذي أنهكَ الطَّلبة من ناحيةِ الأعباءِ المادّية الكبيرةِ التي يتكبدونها لقاءَ الحصولِ على شهادةٍ تُساعدهم في الحصولِ على عملٍ لائق بعدَ أنْ باتت الوظائفُ حلماً صعب المنالِ عندَ الشباب السوريّ، لتأتي اليوم هذه المُقترحاتُ مُنذِرةً بقطعِ طريقِ أحلامِ الشّبابِ في هذا البلد، كما ذكرَ عددٌ من الطلبةِ لـ"آسيا".

بدورِه أكّدَ مصدرٌ مسؤول في جامعةِ تشرين لـ آسيا أنَّ هذه المُقترحات خرجت في ظلِّ غيابِ نائب رئيسِ الجامعةِ لشؤونِ التعليم المفتوح، مُبيّناً أنَّ هذا المنصبَ شاغرٌ منذُ حوالي أربعةِ أشهر ونصف الشهر.

وقالَ المصدرُ الذي طالبَ بعدمِ الكشفِ عن اسمهِ: "إنَّ في جامعةِ تشرين مَنْ يريدُ ذبح التعليمِ المفتوحِ وإعدام شهادتِه مستغلاً غياب رئيسِ التعليمِ المفتوحِ ليُصدِروا هكذا مُقترحاتٍ ستقضي على مستقبلِ آلافِ الطلبةِ من فئةِ الشّباب في سورية".

وأضافَ المصدرُ المسؤولُ "الوزارةُ التي تُعطي طالبَ التعليمِ المفتوح شهادةً لماذا تُريدُ أنْ تكونَ بلا فائدةٍ له"، مُتسائِلاً "لماذا تُعلّمونَ الناسَ إنْ كنتم لا تريدونَ الاعترافَ بشهادتِهم؟".

وتابعُ المصدرُ "لا شكَّ أنَّ في هذا البلدِ من يريدُ أذيّةَ التعليمِ المفتوحِ وجعلهُ بلا فائدةٍ عمليّةٍ رغمَ أنّهُ يعودُ بفوائدَ مادّيّةٍ كبيرةٍ للوزارةِ، لافتاً إلى ضرورةِ العملِ لصالحِ الطالبِ لا التضييقَ عليه".

وحولَ الحديثِ مُؤخّراً عن أنَّ "التعليمَ المفتوحِ نوعٌ من الثقافةِ في سورية"، شدّدَ المصدرُ على أنَّ "بإمكانِ أيِّ شخصٍ أنْ يُصبحَ مثقّفاً من خلالِ الاطّلاعِ على الكتبِ والمجلّاِت خارجَ الجامعةِ ودون تعرّضه لتكاليفَ مادّيةٍ كالتي يدفعها طالبُ التعليمِ المفتوحِ سنويّاً"، منوِّهاً إلى أنَّ "هذه الطروحاتِ بمجملِها غير منطقيّةٍ وغير موضوعيّةٍ ويجبُ عدم السّكوتِ عنها حتّى لا يتمّ تمريرها أو تطبيقها فعليّاً لمنعِ أذيّة التعليمِ المفتوحِ ووأدِ شهادتِه".

وافتُتِحَ نظامُ التعليمِ المفتوح في سوريةَ في العام الدراسيّ 2001/2002، ويُقبلُ فيه عددٌ من حملةِ شـهادة الدراسـةِ الثانويّة بمختلـفِ فروعِهـا والـراغبينَ في متابعـةِ دراسـتِهم الجامعيـّة في الـبرامجِ المُفتتَحـةِ في الجامعـاتِ بغـضِّ النظـرِ عـن عـامِ الحصـولِ علـى الشـّهادة الثانويـّة، بموجـبِ مفاضـلةٍ تُجـرَى لكـلِّ اختصـاص، وذلـكَ لقـاءَ رسـومٍ مُعيّنة، وتُعتـبرُ هـذه الإجـازةُ مُسـاويةً للإجـازاتِ الممنوحـةِ في التعلـيمِ العـام لجهـةِ تـولّي الوظائف في الدولةِ وممارسة المهنةِ، ومدّة الدراسة في جميعِ البرامجِ هي أربعُ سنوات.


Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 10 + 3
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس