الأربعاء 12 كانون الأول 2018م , الساعة 09:43 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبَ حمزة تكين: الإسلام وأردوغان والمرأة.. المثلث الصامد

2018.03.11 05:09
Facebook Share
طباعة

 كعادة "الإعلام الأصفر" الذي يتعمد استهداف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عند كل مفترق طريق، نشهد اليوم حملة جديدة ضد هذا الرئيس الذي يقض مضاجع من يقف خلف هذا "الإعلام" ليل نهار بالحق ومن أجل الحق، ولكن الظالمين لا يفقهون.


بغض النظر عن طبيعة الحملة الجديدة الموجهة ضد الرئيس أردوغان، فلننظر لمن يشنها ويقودها وسنعلم علم اليقين حقيقتها وأهدافها... أكذب إعلام أصبح اليوم يحاضر بالشرف! أفجر إعلام أصبح اليوم يدافع عن الإسلام! أكذب إعلام أصبح اليوم غيورا على المسلمين والمسلمات!


هو الإعلام نفسه الذي لا يرى اليوم المجازر بحق الإسلام والمسلمين والمسلمات! هو الإعلام نفسه الذي يميّع ما يعانيه المسلمون والمسلمات في سوريا عامة والغوطة خاصة، في اليمن وليبيا، في مصر والعراق! هو الإعلام نفسه الذي لم يهتم يوما لمسلم ضعيف أو مسلمة تبكي في ميانمار وبنغلادش والصومال وتركستان الشرقية وغيرها من مناطق العالم!


"إعلام" محرّف كاذب منافق منحط أخلاقيا همه نشر الفساد والرذيلة بين المسلمين والمسلمات، همه تفكيك المجتمعات وتعويم التخلف في مختلف المجالات السياسة والاجتماعية والثقافية والدينية... هذا "الإعلام" يطبق كل هذه الأخلاق النجسة على تركيا ورئيسها الطيب أردوغان ظنا منه أنه سيؤثر علينا، وظنا منه أنه سيجعلنا نتراجع عن خطنا مع أحبابنا في هذا العالم!


وكل ما تفعله هذه الحملات المتكررة هو فقط "تنويم" المصفقين لها وحرف أنظارهم عن الحق وأهله، وبالتالي المحافظة على التحكم بعقولهم لما فيه خدمة المشاريع الشاذة التي ليس لها هم إلا تدمير المجتمعات الإسلامية وتفكيكها وتمزيقها.


حملة بدأها هذا "الإعلام" بعد أن حرّف تصريحات للطيب أردوغان بمناسبة يوم المرأة العالمي، تصريحات شدد فيها الطيب على أن المرأة مكرمة في الإسلام طوال العام وليس في يوم واحد فيه، أي أن الإسلام أعم وأشمل وأكمل مما وضعه الغرب من قوانين ومصطلحات مائعة.


زعم هذا "الإعلام" أن الطيب أردوغان - الذي يتهمه نفس "الإعلام" بأنه "رئيس إسلامي" - انتقد أحكام الإسلام! احترنا معكم ومع فهمكم اعتدلوا لا رحمكم الله... هل هو "رئيس إسلامي" أو "رئيس ينتقد الإسلام"! 


واستطرادا، لنفترض أنه "رئيس ينتقد الإسلام" - واحشاه هذا - وبالتالي ما شاء الله عنكم وعن أسيادكم ومموليكم، تطبقون الإسلام وأحكامه أكثر من الصحابة الكرام رضي الله عنهم! تطبقون تعاليم الإسلام في كل صغيرة وكبيرة وكأن عطر هذا الدين يفوح منكم... والحقيقة أنه لا يفوح منكم إلا ما هو نتن وعفن.


تعمّدتم نسب تصريحات مغلوطة ومجتزأة للطيب أردوغان... هذه عادتكم وهذا خبثكم وهذا ما عهدناه عليكم، وقيمتكم أقل من الرد عليكم لولا أنكم مسستم بالمحظور وهو ديننا الحنيف الذي تتاجر به التنظيمات الإرهابية القذرة الممولة ممن يمولونكم، تنظيمات إرهابية و"إعلام" كاذب منافق... وجهان لعملة واحدة.


الطيب أردوغان لم يدع ل"تحديث أحكام الإسلام" كما زعمتم... الطيب أردوغان لم يقل أنه "لا يمكن تطبيق أحكام صدرت قبل قرون في العصر الحالي" كما كذبتم.


نعم الطيب هاجم بعض "رجال" الدين الدين يدلون بتصريحات ويصدرون فتاوى تقلل من قيمة المرأة متذرعين بالإسلام الحنيف الذي عزز المرأة وكرّمها ولم يحقرها... الإسلام الذي نصر المرأة ولم يخذلها.


من الطبيعي أن يثور هذا "الإعلام" دفاعا عن هذه الفئة من "رجال" الدين، فهما وجهان لعملة واحدة تحقر المرأة وتجعلها مجرد سلعة لها عدة استخدامات. 


نعم، هذه الفئة من "رجال" الدين لا ترى اليوم ما يعانيه المسلمون والمسلمات في العالم... لا ترى سوريا ولا ترى اليمن ولا ترى ليبيا ولا ترى العراق، وإن رأتهم كانت فتاويها فتاوى حروب وقتل ودماء وتكفير وتمزيق للأمة، نفس مهمة هذا "الإعلام".


هذه الفئة من "رجال" الدين لم تر كل ذلك، إلا أن همها فتاوى تزويج الفتيات الصغيرات وغيرها من الفتاوى التي تتعلق بالمرأة... فئة إما أنها لا تعيش في الواقع وإما أنها عميلة تخدم أعداء الإسلام.


كل همّ هذه الفئة مناقشة تزويج الفتيات القاصرات، اجتماع المرأة والرجل في المصعد أو المكتب، قيادة المرأة للسيارة أو الطائرة، إدخال الفتيات للمدارس وتعليمهن، جلوس المرأة في سيارة الأجرة! وغيرها من المواضيع التي نعم يحتاج خطاب هذه الفئة حولها للتحديث والتطوير بما يتناسب مع عصرنا! أيعقل أن نبقي إسلامنا بين هذه الجدران الضيقة في حين أنهم في تلك البلاد البعيدة يستخدمونه اليوم لتطوير مناهج حياتهم ومجتمعاتهم وحتى تطوير اكتشافاتهم العلمية!


نعم إن كانت دعوة الطيب أردوغان لتحديث هذا الخطاب - وهي كذلك - فلنِعم الدعوة هي... دعوة تخدم الإسلام وتخلصه من فئة تسير إما في طريق الجهل وإما في طريق العمالة، وهذا الطريق أو ذاك يدعمهما هذا "الإعلام" ومن يقف خلفه.


نعم، الطيب أردوغان قال أيضا إن "تطبيق الإسلام يختلف بحسب المكان والزمان والظروف وهنا يكمن جمال الإسلام"... ما العيب في هذه الجملة حتى يتم تصديرها على أنها دعوة ل"تحديث الإسلام" وكأن الطيب أردوغان يهاجم الإسلام وينقد أحكامه! ما هذه الجرأة من هذا "الإعلام"!


أيها "الإعلاميون" الجهلاء، أليست قاعدة أن أحكام الإسلام تطبق حسب ظروف المكان والزمان هي قاعدة عظيمة تجعل هذا الدين الحنيف بخدمة الإنسان وحياته... أليست قاعدة أول من طبقها هو القرآن الكريم نفسه يوم أن أتى بالأحكام على مراحل وتدرج تتناسب مع الزمان والمكان... أليست قاعدة ثاني من طبقها هو حضرة النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في سنته المطهرة... وكذلك الصحابة الكرام والتابعون وأئمة الفقه والمذاهب الأربعة! 


تحريفكم تصريحات الطيب أردوغان لإظهاره أنه يهاجم الإسلام - حاشاه - أمر مفضوح لكل ذي عقل وفهم... وحملتكم لن تزيدنا إلا تمسكنا بمسيرتنا التي تنشد العدالة وتنشر التنمية تحت راية الإسلام الحنيف وأحكامه العظيمة التي كرمت الإنسان عامة والمرأة خاصة.


الإسلام سيبقى ثابتا بأحكامه وتعاليمه العظيمة ولكن لن نقبل أن يسجنه جهلاء وعملاء بين جدران التخلف والخيانة والتشويه... والطيب أردوغان سيستمر بمنهجه الخادم لديننا الحنيف وفق ما تفرضه الشريعة والواقع والظروف والتطورات... والمرأة في الإسلام ستبقى مكرمة رغما عن أنوف هذه الفئة من "رجال" الدين وهذا "الإعلام" الفاسد.


مثلث الإسلام وأردوغان والمرأة... سيبقى صامدا بوجه "هندسة" الكذب والجهل التي تريد أن تبني لنا مفاهيم تسقط عند أول هزة تضرب مجتمعاتنا، ولكن هيهات.

المصدر: ترك برس 

 

جميع المقالات المنشورة في "منبر آسيا" تمثل رأي كتّابها فقط.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 6 + 4
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس