الأحد 21 تشرين الأول 2018م , الساعة 02:29 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبَ مليح ألتينوك: حرب بالوكالة في سوريا.. و"سياسة بالوكالة" في تركيا

2018.02.13 07:26
Facebook Share
طباعة

 تواصل البلدان ذات النفوذ في المنطقة حاليًّا حروبها بالوكالة في سوريا حيث يحتدم الصراع.


تضرب البلدان المذكورة منافسيها بيد التنظيمات الإرهابية التي تتحكم بها. 


فوحدات حماية الشعب، المطية التي تستخدمها الولايات المتحدة، تضرب دبابة وتسقط طائرة مروحية تابعة للجيش التركي، وترسل المدنيين والأطفال في المقدمة، لتنفذ من ورائهم هجمات تقتل فيها جنودنا..


من جهة أخرى، تتعرض الميليشيلت الإيرانية الموالية للنظام السوري للقصف من جانب الولايات المتحدة بعد هجومها على وحدات حماية الشعب..


ثم تُسقط طائرة حربية تابعة لروسيا..


يتبعها إسقاط مقاتلة إسرائيلة..


أما المرحلة التالية، فستكون حربًا مفتوحة، والتطورات تشير إلى أنه لم يبق إلا القليل على اندلاعها..


لأن من يقفون وراء البيادق لم يعودوا يشعرون بالحاجة للتخفي، فالبيادق لم تعد قادرة على تنفيذ المطلوب منها، وإن رغبت بذلك. 


حتى أن أنباء بدأت وسائل الإعلام بتداولها حول مواجهات مباشرة بين القوات الروسية والأمريكية في شمال سوريا..


وأمس الأول صدر بيان عن طهران، يقول إن القواعد الأمريكية والعناصر الإسرائيلية أصبحت هدفًا مشروعًا لقواتها. 


وفي حين تتجه السخونة المتزايدة إلى الاشتعال شيئًا فشيئًا، تستعرض البيادق على الساحة السياسية التركية مهاراتها بكل صفاقة. 


فزعيم حزب الشعب الجمهوري كمال قلجدار أوغلو، يدعم وحدات حماية الشعب، ويدلي بتصريحات منسجمة مع البنتاغون، التي تقف في جبهة مضادة لنا في الميدان. 


وبينما كان الجنرال الأمريكي يلوح بتهديدات لتركيا من معسكر حزب العمال الكردستاني في غرب الفرات، كان قلجدار أوغلو يعبر عما يريد الجنرال قوله:


"لتكن مدة العملية قصيرة، ولا تدخلوا عفرين!".


وأمس الأول، انعقد المؤتمر العام لحزب الشعوب الديمقراطي.


بينما كان 11 عسكريًّا يوارون الثرى، وجه المشاركون في المؤتمر تحياتهم ودعمهم إلى قتلة العسكريين في عفرين.


أرسلوا زهور القرنفل الحمراء إلى القتلة، وهم ينادون بـ"السلام"!


هذه ليست ديمقراطية، وإنما "سياسة بالوكالة". يصرحون بما لا يجرؤ أعداء تركيا الحقيقيين في الميدان على قوله، ويتحدثون باسمهم.


تصوروا، إذا وقعت حرب مفتوحة في سوريا، لا قدّر الله، سيكون هؤلاء تحت سقف البرلمان، الذي سيدير المرحلة..


من يقفون إلى جانب الولايات المتحدة وإسرائيل ومطيتهما حزب العمال الكردستاني وفروعه، وليس إلى جانب تركيا، سوف يتخذون قرارات بشأن مستقبلنا!!


لكن الشعب يدرك ما يحدث، وأنا على ثقة بأنه سيلقن هؤلاء "الساسة بالوكالة" درسًا في أول انتخابات..

المصدر: صحيفة صباح

 

جميع المقالات المنشورة في "منبر آسيا" تمثل رأي كتّابها فقط.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 10 + 10
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان