الجمعة 16 تشرين الثاني 2018م , الساعة 07:57 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



ما حقيقةُ الفسادِ في منظّماتٍ إغاثيّةٍ تعملُ في سورية؟

خاص وكالة أنباء آسيا_عبير محمود

2018.02.12 10:09
Facebook Share
طباعة

 يعيشُ العديدُ من السوريّينَ أوضاعاً صعبةً في ظلِّ الحربِ التي تعصفُ بالبلادِ منذُ سبع سنواتٍ، فلا مأوى ولا غذاء كافٍ يسدُّ حاجةَ الآلاف من المهجّرين الذي تركوا مناطقهم بفعلِ الوجودِ المسلّح فيها، ما جعلهم يعتمدونَ بشكلٍ أساس على ما تُقدّمه المنظّماتُ الدوليّةُ والجمعياتُ الأهليّة ليستطيعوا متابعة حياتِهم حتّى "الفرج" كما ذكروا.


وأوضحَ أحد المواطنينَ المتضرِّرينَ من الحربِ بحديثه لـ آسيا، أنَّ الأحداثَ الجارية في البلادِ منعت عنه وعن عائلته 90% من مستلزماتِ العيشِ ومقوّماتِ الحياة، مُشيراً إلى دورِ المنظّماتِ الدوليّة "الهامشيّ" في مساندتِهم وهي "مهمّتهم الإغاثيّة" كما يقولونَ حولَ طبيعةِ عملِهم.


ولفتَ المواطنُ ي . ج، إلى أنَّ هناك محسوبياتٍ في توزيعِ المعوناتِ الإغاثيّة، قائلاً "يُسجّلُ المُهجّرُ أو المتضرِّرُ وفق شرطِ التسجيلِ على سلّةٍ غذائيّةٍ مُعيّنة يتمُ توزيعها كلّ 3 أشهرٍ أو 6 بحسب الفتراتِ المحدَّدة، مُبيّناً أنَّ التوزيعَ حسب الوساطةِ لا حسب الضّرر.


في حين ذكرت إحدى السيّدات المهجّرات لـ آسيا أنّها ومنذ حوالي سنة لمْ تنلْ حصّتها من المساعداتِ الإغاثيّة التي وكما ذكرت توقّفت دون سببٍ مقنع، في حين ما تزالُ توزّع على "ناس مو بحاجتها"، مُضيفةً: يأتي أصحابُ سيّاراتٍ فارهةٍ ويأخذونَ المعوناتِ من مركزِ التوزيعِ ونبقى ننتظرُ أدوارنا ليقول لنا أصحاب الدور "ما لكن حصّة راحت لبعد 3 شهور"، وهكذا نُعاملُ منذ حوالي سنة ولا نعرفُ من المسؤول عن سرقةِ معوناتِنا ولُقمة عيش أطفالنا!.


ويأخذُ عددٌ من المتضرِّرينَ على منظّمةِ الهلالِ الأحمر عدم تدقيق أسماء المسجّلينَ وفق نظامِ الدور للحصولِ على سللٍ غذائيّة، مُشيرين إلى وجودِ مئاتِ الأسماء الوهميّة وفق بياناتٍ مزوّرة لقنصِ حصصِ غيرهم من المساعداتِ التي وكما ذكروا تتضمّن معونةً تكفي العائلاتِ الفقيرة لمدّةٍ لا بأس بها، في ظلِّ عدم وجودِ دخلٍ يكفي لشرائِها من السوق.


من جهةٍ ثانية، يعمدُ عددٌ من التجّارِ على الاتّفاق مع بعضِ المسؤولينَ عن توزيعِ المعوناتِ الإغاثيّة لشرائِها بأثمانٍ بخسةٍ وبيعها في الأسواقِ بأسعارٍ متفاوتةٍ حسب المنطقة المُباعَة فيها، مُتغاضينَ عن أنَّ هذه المساعداتِ دخلت إلى سوريةَ لإعانةِ المواطنينَ المتضرّرينَ من الحربِ دون أيِّ مقابلٍ مادّي.


وبالعودةِ إلى عضو المكتبِ التنفيذيّ في محافظةِ اللاذقية والمسؤول عن ملفِّ الإغاثة، مضر منصورة أكّدَ في تصريحٍ لـ آسيا أنَّ الجهاتِ المعنيّة تتابعُ ملفّ توزيع المعوناتِ بشكلٍ دوريٍّ وتعالجُ أيّ مشكلةٍ أو خللٍ في عمليّاتِ التوزيعِ في حال حدث أيّ منها وفي أيّ منطقة.


وأضافَ منصورة أنَّ توزيعَ الحصصِ الغذائيّة سواء من الهلالِ الأحمرِ أو أيّة جهةٍ أُخرى يتمُّ توزيعها لكلِّ متضرِّر من الحربِ بهدفِ مساعدة كلّ المواطنينَ الذين طالتهم يد الإرهاب.


وتُوزّعُ منظّمة الهلال الأحمر سلّةً غذائيّةً على كلّ عائلةٍ متضرِّرةٍ بشكلٍ دوريّ "3 أشهر" وتتضمّن السلّةُ 3 ليتر زيت و10 كيلو أرز، 5 كيلو عدس، وعدداً من المواد الأساسيّة منها علب تونة، علب فول، بازلاء وسكر وبعض المستلزماتِ الشتويّة في فصلِ البردِ كبطانيّاتٍ وفرشاتٍ وشوادرَ مطريّة، بحسبِ ما ذكر عددٌ من مستلميّ المعونات.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 7 + 2
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان