الخميس 18 تشرين الأول 2018م , الساعة 11:23 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



الناطق باسم فيلق الرحمن لـ"آسيا": إدارة المركبات ذراع عسكري يخترق الغوطة الشرقية

خاص آسيا _ يوسف الصايغ

2018.01.13 07:42
Facebook Share
طباعة

 أشار الناطق الرسمي بإسم فيلق الرحمن وائل علوان في تصريح خاص لوكالة أنباء آسيا الى أن "الفصائل الكبرى في الغوطة الشرقية التي تعيش الحصار منذ أربع سنوات، تخوض معارك طويلة وهي بمجملها معارك دفاعية منذ أكثر من عامين، لافتاً الى أن الفصائل رحبت بشكل عام بفكرة وقف العنف تمهيداً لحل سياسي عادل".

ويؤكد علوان أن "الفصائل في الغوطة الشرقية مصممة على إنهاء معركة إدارة المركبات، لا سيما وانه ذراع عسكري يخترق عمق الغوطة الشرقية، حيث كانت القذائف والصواريخ تنهال على أهالي الغوطة من إدارة المركبات، وعند انهاء المعركة وتحقيق الأهداف بشكل كامل، سيتم اجراء خطوط دفاعية لصد هجمات قوات النظام على الغوطة الشرقية".

كذلك يشير الناطق بإسم فيلق الرحمن الى أن الفصائل تصدت للمعارك الهجومية التي قامت بها قوات الأسد، وكان هناك حشود في إدارة المركبات ، بهدف فصل الغوطة الشرقية الى قسمين غربي وجنوبي، وتمكنت الفصائل من اطباق الحصار على ادارة المركبات والتي يوجد فيها حوالي300 من عناصر النظام.

وأضاف الناطق الرسمي بإسم فيلق الرحمن لافتاً الى أن "فكرة وقف العنف لدى الفصائل بدأت منذ الإعلان عن إتفاق لافروف – كيري في عام 2016، عندها إستجابت الفصائل لكن النظام لم يلتزم وبقيت المعارك متواصلة في الغوطة الشرقية، لا سيما على جبهات جنوب شرق العاصمة دمشق وتحديداً في جوبر وعين ترما، وبعد ذلك وقّعت الفصائل ومنذ ضمنها فيلق الرحمن في أنقرة على إتفاق وقف اطلاق النار في  شهر كانون الأول من العام 2016 مع الجانب الروسي ، ويلفت علوان الى أن الروس لم يلتزموا بالإتفاق بل أنهم لم يوقفوا دعمهم للنظام، على الرغم من الخروقات الواسعة التي  تواصلت من قبلها".

كما يشير علوان الى أن "مسلسل الحصار والأعمال العسكرية لم تتوقف مع أستانا واحد بل تمت عملية اقتحام وادي بردى بدعم روسي، وبعدها توالى اقتحام المناطق في قدسيا وبرزة والقابون والهامة، وبالتالي لم تستطع المسارات السياسية من أستانا الى جنيف، ولا حتى الجهات الضامنة والمعني الأول أي الجانب  الروسي لم تتمكن من وقف آلة الحرب، وبالتالي لم تجد نفسها الفصائل الا خيار مواصلة الدفاع عن النفس".

ويلفت الناطق الرسمي بإسم فيلق الرحمن انه بعد محادثات أستانا 4 والإعلان عن مناطق خفض التوتر الأربعة ومن ضمنها الغوطة الشرقية، استمر النظام بالتقدم العسكري وبعدها وقّع جيش الاسلام بوساطة من الجربا كما وقع فيلق الرحمن في جنيف دون أي وساطة مع الجانب الروسي إتفاقين منفصلين، ينصان على وقف كامل لاطلاق النار على جبهات الغوطة الشرقية، وايجاد حل لمن تبقى من هيئة تحرير الشام، مشيراً الى أن الفصائل التزمت بهذا الامر، لكن الروس كانوا ولا زالوا غير جديين في تنفيذ هذه الخطوة، بالاضافة الى فتح معابر آمنة والسماح بدخول المواد الغذائية".

ويختم علوان مؤكدا ان "الفصائل ليس خيارها القتال والمعارك بل هم يتخذون هذا الخيار دفاعا عن النفس، وهم تعاطوا مع المسارات السياسية ومع المبادرات والاجتماعات الاقليمية والدولية التي إدعت رفع المعاناة عن الشعب السوري، لكنهم لا زالوا يعانون من عدم جدية المجتمع الدولي والجانب الروسي، ويشير علوان الى أن "الثوار يرون أن الجانب الروسي يدّعي دعم المسار السياسي من فقط لاعطاء الفرصة للنظام للإمعان بالعمل العسكري، وعليه لا يمكن الوثوق بأي من هذه المسارات السياسية ما لم تنعكس واقعا على الارض، وتنفيذ التعهدات والضمانات التي قدمت سابقا، لجهة وقف القصف وأعمال العنف في حمص والغوطة الشرقية".حمص والغوطة الشرقية".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 2 + 5
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان