الأحد 22 تموز 2018م , الساعة 03:13 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



ذُعرٌ "إسرائيليّ" بالضفّةِ الغربيّة.. و"حماس" تتوعّد: ما تخشونه قادم!

إعداد: حمزة داود

2018.01.10 02:35
Facebook Share
طباعة

 عقبَ عمليّةِ إطلاقِ النار مساءَ أمسِ الثلاثاء، أعلنَ الجيشُ الإسرائيليّ المنطقةَ جنوب غرب نابلس منطقةً عسكريّةً مُغلقة، وذكرت مصادرُ أمنيّةٌ فلسطينيّةٌ أنَّ أكثرَ من 20 جيباً عسكريّاً اقتحموا قرية صرة وتل عقبَ العمليّة، وإنَّ قوّاتِ الاحتلال تقومُ بعمليّةِ بحثٍ وتُطلقُ العشرات من القنابل المضيئة.


وقالت مصادرُ محلّيّةٌ إنَّ هناك تجمعاتٍ للمستوطنينَ في أكثر من مكانٍ بعد عمليّةِ إطلاقِ النارِ التي أدّت لمقتلِ مستوطنٍ جرّاءَ استهدافِ مركبته قرب مفرقِ جيت وقرية "صرة" التي أغلقَ الجيشُ الإسرائيليّ مدخلها الرئيس.


وقالَ أحدُ الشهودِ: " إنَّ الجيشَ الإسرائيليّ اقتحمَ صرة وتل جنوب غرب نابلس شمال الضفّة الغربيّة" مُضيفاً أنَّ هناك "مستوطنينَ يرشقونَ المركبات بالحجارةِ قرب بلدة حوارة".


وذكرت وسائلُ إعلامٍ إسرائيليّةٍ أنَّ "إسرائيليّاً أُصيبَ بجروحٍ حَرِجَةٍ إثرَ تعرّض سيّارته لإطلاقِ نارٍ بالقربِ من مستوطنةِ حفوت جلعاد، غرب مدينة نابلس"، لافتةً إلى أنّهُ "نُقِلَ بمروحيّةٍ عسكريّةٍ إلى أحدِ المستشفيات داخلَ إسرائيل".


يُذكر أنَّ القتيلَ هو أحدُ الحاخاماتِ اليهوديّةِ من دُعاةِ الاستيطان في الأراضي الفلسطينيّة.


وأعلنَ الجيشُ الإسرائيليّ في بيانٍ له: "تقومُ قوّاتُ الأمنِ بدعمٍ من القوّاتِ الخاصّة بعمليّاتِ بحثٍ في منطقة الهجوم"، مضيفاً أنّهُ تمَّ إغلاق الجزءِ الغربيّ من مدينةِ نابلس بشكلٍ كامل، وأنَّ الفلسطينيّينَ الداخلينَ والخارجينَ من القُرى المجاوِرة لنابلس يخضعونَ "لتدقيقٍ أمنيّ".


ونقلت وكالةُ فرانس برس عن مصادرَ أمنيّةٍ فلسطينيّةٍ، أنّهُ لمْ تحصل أيّ عمليّةِ توقيفٍ حتّى الآن، وأنَّ مستوطنينَ إسرائيليّين رشقوا سيّاراتِ الفلسطيّنيين بالحجارةِ في مكانِ الهجوم.


من جهته، اقترحَ وزيرُ الإسكانِ يواف غالانت في حديثٍ لإذاعةِ الجيشِ الإسرائيليّ "تدميرَ منازلِ الإرهابيّين الذينَ يقتلونَ بدمٍ بارد إسرائيليّين، وطردَ أُسرِهم إلى سورية".


أمّا الرئيسُ الإسرائيليّ رؤوفين ريفلين أكّدَ في بيانٍ له ثقتهُ في أنَّ "قوّاتِ الأمن ستتعقّبُ الجُناة وتُحيلهم للعدالة".


وتعليقاً على الهجومِ، قال المتحدّثُ باسمِ كتائب عز الدين القسّام، الجناح المسلّح لحماس، في تصريحٍ مُقتضبٍ نشرهُ الموقعُ الرسميّ للكتائب، إنَّ "عمليّة نابلس هي أوّلُ ردٍّ عمليٍّ بالنارِ لتذكيرِ قادة العدوّ ومن ورائهم بأنَّ ما تخشونهُ قادمٌ وأنَّ ضفّةَ العياش والهنود ستبقى خنجراً في خاصرتِكم".


بدورِها، قالت حماس في بيانٍ لها إنّها "تُباركُ عمليّةَ نابلس البطوليّة التي تأتي نتيجةً لانتهاكاتِ الاحتلالِ الصهيونيّ وجرائمه بحقِّ أهلِنا في الضفّةِ والقدس والمسجد الأقصى".


يُذكرُ أنّهُ منذ إعلان الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب في 6 ديسمبر، الاعترافَ بالقدسِ عاصمةً لإسرائيل، قُتِلَ 14 فلسطينيّاً وإسرائيليّ في اشتباكاتٍ مع الجيشِ الإسرائيليّ في الضفّة الغربيّة وعلى طولِ الحدودِ بين إسرائيلَ وقطاع غزّة.


وتحتلُّ إسرائيلُ الضفّةَ الغربيّةَ منذُ عام 1967 وتقيمُ فيها مستوطناتٍ يعتبرها المجتمعُ الدوليُّ غير شرعيّة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 2 + 5
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان بالصور: اغتيال نائب مسؤول الأمن الفلسطيني داخل مخيم المية ومية للمرة الأولى.. قاتل الإلكترونيات في سوريا!! صورة: انتهاكات السعودية في اليمن 11 آذار 2018