الأحد 08 كانون الأول 2019م , الساعة 11:57 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



الاحتفالُ بالميلادِ وهستيريا الغزو الثّقافيّ...

خاص وكالة أنباء آسيا_خضر عواركة

2017.12.26 10:37
Facebook Share
طباعة

 شخصيّاً أنا مُتيقّن بالدليلِ العلميّ أنَّ 25 ديسمبر ليس سِوى عيد آلهةِ الرومان، وجرى دسّ التاريخِ على سيرةِ المسيحِ حتّى يسهّل أحد القياصرة على نفسهِ اكتساب ولاء شعبِهِ الوثنيّ إلى الدينِ الجديدِ الذي لمْ يعتنقه علناً إلّا لأسبابٍ سياسيّةٍ.


لكن ....


اللّياقاتُ واجبٌ تجاهَ الجارِ والشّريكِ في الإنسانيّةِ وحتّى هي واجبٌ إيمانيٌّ قام بهِ رسولنا مع اليهودِ في أعيادِهم.


وفي أحزانِهم.


والمشاركة في تقليدِ الاحتفالِ في شقّهِ المتعلّق بالاجتماعِ العائليّ بهذهِ المناسبة أمرٌ أكثر مِن رائعٍ، وأوصى به رسولنا وديننا، فقد أقرَّ الإسلامُ عاداتِ الجاهليّةِ الحسنةِ وحرَّم العَفِنة.
والكثير من حسناتِ الجاهليّة يُمثّل رمزيّتها مبادئ حِلفِ الفضول.


لهذا ...


مَنْ الذي يفقه الإسلام ويُحرِّم تهنئة أُخوةٍ لَنا في الإنسانيّةِ بأفراحِهم؟


ومَنْ ذَا الذي يرفضُ اجتماعَ العائلةِ والأصدقاء؟؟


ومَنْ ذَا الذي يرفضُ فرحَ الأطفال؟


كلُّ ما في الأمرِ أنَّ على المُسلمينَ أنْ يشرحوا لأولادِهم أنّنا نحتفلُ لهذهِ الأسباب، وأنَّ ديننا يَعتبرُ أنَّ الإيمانَ بالمسيحِ جزءٌ من الإيمانِ بالإسلام، لكنّ الفرقَ أنّنا لا نرى ما يراهُ بعض المسيحيّونَ المعاصرون من تعاليمٍ دسّها بولس على المسيحيّة الأصيلة التي يُمثّلها 11 رسولاً (إذا ما حذفنا الخائنَ يهوذا الذي استبدلهُ التلامِذةُ بآخرَ بعد انكشافِ خيانةِ يهوذا ...


الحواريّون لا ذكرَ لهم في الكتابِ المُقدّس إلّا لماماً، وأطولُ ذكرٍ لهم خارج الأناجيل الأربعة (189 هي الأناجيلُ الأربعة من أصل 422).


ليعقوب 10 صفحاتٍ
لبطرس 10 صفحاتٍ
ليهوذا صفحتان
ليوحنا 8 صفحاتٍ
ولبولس 87 صفحةً
علماً أنَّ رؤيا يوحنا ليست لأيٍّ مِنَ الرُّسلِ، وهي ليوحنا آخر لهُ اسم ابن خالةِ المسيحِ نفسه، لكنّه عاشَ في عصرٍ تلاه.


مُلاحظةٌ أَخيرة


رسالةُ يعقوب تُناقِضُ تماماً تعاليمَ بولس.... فالأوّل يعتقدُ أنَّ الإيمانَ شرطهُ العمل، وعمّنا بولس يرى أنَّ الإيمانَ بذاتِهِ هو المُخلّص (وهو من نُسِبَ إليه مجمع نيقية عام 325 ميلاديّة 90 بالمئةِ من تعاليمِ أسفارِ الكتاب المُقدَّس، واختارَ المجمع يومهَا من الأناجيل التي كانت بالمئات وكلّها تُنسَبُ للمسيحِ وتلامذتِهِ ما يُناسِب كلامَ بولس ...


والكتبُ الأربعة ومُكمِّلاتها التي تعتبرها مسيحيّة العصرِ الحاليّ قانونيّة تحتوي كلامَ اللهِ وكلامَ المسيحِ وكلامَ رُسلِ المسيحِ وكلاماً منسوباً إلى بُولس)، وهو أصلُ كلّ العقائِدِ الحاليّةِ للمسيّحيّينَ غير الإنجيليّين وغير البروتستانت، وأمّا الطائفتينِ الأخيرتَين فقد أضافَ كَهنةٌ ومفكّرونَ ومُحتالونَ وسَحَرة وأتباعُ الشّياطين مثلَ جون نلسون داربي كثيراً من عَملِ الشّيطان الخالِصِ حتّى إلى كلامِ بُولس عبر تفاسيرَ تخدمُ اليهودَ الصّهاينة ....


ولِمَن لا يعرفُ بُولس لمْ يلتقِ المسيح قط، وأنكرهُ وطردهُ بطرس وكافّة الرُّسل، وهو حتماً ليسَ من حواريي المسيحِ الاثني عشر، وعملهُ ينقضُ ما قالهُ المسيح لبطرس "وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ ابْني كَنِيسَتِي" فصخرةُ إيمانِ النسخةِ النيقيةِ من المسيحيّةِ نِتاج كلامٍ منسوبٍ لبُولس لا للحواريّين.


عَلِّموا أولادكم أنَّ الفرحَ باللهِ مُستحبٌّ وأنَّ المسيحيّينَ وكلّ صاحبِ خُلُقٍ وأخلاقٍ أخٌ لنا وحبيب، وأنْ احترامَ عقائدُ الآخرينَ واجبٌ مع واجبٍ آخرَ هو الحِفاظُ على ثقافتِنَا ومعارِفنا وحقيقتنا....


هذا رأيي الشّخصيّ أنا الذي بحثتُ عن اللهِ عندَ كلَّ الأديانِ عبر التمسّكِ بالانتماءِ إليهم وعَيشِ حياتِهم والحوارِ معهم إلى أنْ رحلت عنهم ولمْ أقتنعْ بِهم بل اقتنعتُ بأنّهم على ضِلال وان طلبوا الحق...


هذا لا يعني أنَّ النُّسخَ المُتاحة من الإسلامِ المُعاصِر نقيّةٌ... ففي عصرٍ ما بعد العقودِ التي تَلت وفاة الرسول أيّها المسلمونَ كانَ هناك مئة ألفِ بولس ...

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 8 + 6
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
عن اداء الشيوعيين، أين الحزب الشيوعي من الثورة؟ عن الجديد وأريج وال Mini CIA  كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي