الخميس 14 كانون الأول 2017م , الساعة 04:59 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتب جهاد الخازن: عيون وآذان (الدول الكبرى مع استقرار لبنان)

2017.11.22 02:48
Facebook Share
طباعة

الصحيفة الرصيفة «الفاينانشال تايمز» نشرت ملحقاً عن المصارف والمال في لبنان، وجدت مادته مفيدة جداً لمواطن مثلي لا يهمه من الموضوع سوى استقرار لبنان.

كانت هناك مقابلة مع الأخ رياض سلامة، حاكم مصرف لبنان، وهو أشار إلى استقالة سعد الحريري من رئاسة الوزارة وما تردد عن تهديدات باغتياله مع توقعات عن حروب مدمرة في الشرق الأوسط، وقال إن كل ما سبق أدى إلى عدم استقرار السوق المالية في لبنان، إلا أن السيد سلامة زاد أن التوتر خفّ والأزمة «احتويت» بسبب دعم دول كبرى والرد المهادن لقوى سياسية لبنانية.

أقول إن شاء الله تكون توقعات حاكم مصرف لبنان صحيحة، وأكمل بموضوع يقول إن الدائنين يغذون بالمال القطاعين العام والخاص، وإن هناك اعتماداً كبيراً على ما يرسل اللبنانيون العاملون في الخارج إلى بلدهم.

كانت هناك مقابلة مع ماريان حويك، المسؤولة عن قطاع التكنولوجيا في بنك عودة، وهي أشارت إلى صموده في وجه الحوادث وتوقعها أن يبلغ عدد العاملين في هذا القطاع 25 ألفاً مع حلول عام 2025. في مقابلة على الصفحة المقابِلة مع نائب رئيس مجلس إدارة بنك عودة الدكتور فريدي باز، أشار إلى أن موجودات البنك بلغت 44.7 بليون دولار، ما يجعله أكبر بنوك لبنان، وبلغ ربحه الصافي حتى الآن في عام 2017 ما يعادل 431 مليون دولار، وبدا الدكتور باز على ثقة بالمستقبل على رغم الصعوبات والهزات.

رجال المصارف اللبنانيون يأملون بأن يلعبوا دوراً بارزاً في إعادة بناء سورية بعد وقف القتال، ولكثيرين منهم وجود في سورية الآن.

ما سبق مقدمة يبدو أنها طالت على الموضوع الأصلي الذي كنت أجمع معلومات عنه، فأخونا سعد الحريري استقال في الرابع من هذا الشهر من الرياض، ثم ذهب إلى أبو ظبي وعاد إلى الرياض، ثم ذهب إلى فرنسا حيث تناول الغداء مع الرئيس إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه. الرئيس ماكرون يريد أن يكون الوسيط الذي يمنع انهيار الوضع السياسي والأمني في لبنان، وهو بعد حديثه مع السيد الحريري اتصل بالرئيس دونالد ترامب والرئيس عبدالفتاح السيسي وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وأيضاً الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. وصرّح مساعدون للرئيس الفرنسي بعد ذلك بأن بلدهم يحاول خفض التوتر.

الرئيس ميشال عون هاتف سعد الحريري، ومكتبه قال إنهما تحدثا عن أوضاع البلد، كما وعد الحريري بأن يكون في لبنان لعيد الاستقلال الأربعاء، أي اليوم. سعد توقف في مصر أمس واستقبله الرئيس السيسي وأجريا محادثات خاصة قبل إكمال السفر إلى لبنان.

هل يقدم سعد الحريري استقالته التي أعلنها من الرياض إلى الرئيس عون مع عودته إلى لبنان؟ هناك تكهنات كثيرة، ولكن من الأفضل أن ننتظر ساعات لنرى وجه الحقيقة. سعد الحريري يخاف أن يُغتال كأبيه عام 2005، ولا أعرف عن الموضوع غير المنشور في الميديا الغربية.

اجتماع الحريري مع الرئيس ماكرون كان إيجابياً جداً، والرئيس الفرنسي صرّح بأنه يريد التحدث مع الجميع، وكان قبل ذلك نصح إيران بالتخفيف من سياستها المتشددة.

لا توجد أسباب منطقية الآن لتوقع حرب داخل لبنان أو عليه (من إسرائيل)، والدول الكبرى تريد استقرار الأوضاع السياسية فيه، فلعلها تساعد على تحقيق هذا الهدف.

 

المصدر: الحياة

 

جميع المقالات المنشورة في "منبر آسيا" تمثل رأي كتّابها فقط.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 8 + 5
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: مسيرة حاشدة في بيروت تضامناً مع القدس بالصور: شبكة دولية لتزوير العملات وتهريبها بقبضة الأمن بالصور: هكذا تضامن مخيم البداوي مع القدس بالصور: حادث سير مروّع في بعلبك بالصور: "حزامٌ ناسفٌ" في طرابلس  بالصور- Black Friday "يخنق" اللبنانيين على الطرقات بالصور: أبراج مراقبة على الحدود اللبنانية السورية بالصور: إخمادُ حريقٍ بمنزلٍ مهجورٍ في المعاملتين بالصور: فنان بريطاني يعتذر للشعب الفلسطيني عن وعد بلفور خامنئي لبوتين: صمودنا أمام الإرهابيين له نتائج مهمة