الخميس 14 كانون الأول 2017م , الساعة 05:12 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبَ باسل ديوب: الأسد في سوتشي ... بدايةُ النهاية

خاص _ آسيا

2017.11.21 06:17
Facebook Share
طباعة

 بتحريرِ مدينةِ البوكمال الحدوديّة آخر المَعاقِلِ الكُبرى لتنظيمِ "داعش" في ديرِ الزور، يمكنُ القولُ إنَّ صفحةً جديدةً في الحربِ السوريّةِ بدأت، سيخطُّ الحلفاءُ المُنتصرونَ عليها الخطوطَ العريضةَ للحلِّ السياسيّ المنشود، بعد العنوانِ الذي خطّهُ الرئيسُ بشار الأسد بالأحمرِ العريضِ "احترامُ السيادةِ والقرارِ السوريَّين".

الاحتفاءُ البوتينيّ بالأسد، كانَ مُؤشِّراً على عُمقِ العلاقةِ بين الرجلينِ التي تجاوزت مرحلةَ التحالفِ السياسيّ والعسكريّ ضدَّ الإرهاب، فسابقةُ دعوةِ الرئيسِ السوريّ إلى اجتماعِ القيادةِ العسكريّةِ العُليا لجيشِ روسيا الاتّحاديّة لا يمكنُ قراءتها بمعزلٍ عن شراكةٍ تتجذّرُ لجيشي البلدين، وأذرعِهمَا الأمنيّة بمواجهةِ الإرهاب، في وقتٍ تستنكفُ فيه دمشقَ عن أيِّ تعاونٍ أمنيّ، كثُرَ طَالبوه، مع الدولِ الغربيّة، بمعزلٍ عن إعادةِ العلاقاتِ السياسيّة، وعن التوقّفِ عن مُحاولاتِ إسقاطِ النظامِ بدعمِ الإرهابِ نفسه.

إنَّ مُسارعةَ الرئيسِ "بوتين" لاستضافةِ "الأسد" قُبيلَ لقائِهِ المُزمَعِ مع الرئيسينِ الإيرانيّ "حسن روحاني" والتركيّ "رجب طيب أروغان"، وقولهُ إنّهُ سيُهاتِفُ عدداً من رؤساءِ الدولِ بعد لقائِهِ وتشاورهِ مع الرئيسِ الأسد، يعني أنَّ روسيا ستُعلِنُ ما يتمّ الاتّفاقُ عليه مع القيادةِ السوريّة، ولن يكونَ هنالكَ إلّا التتويجَ السياسيّ للانتصارِ العسكريّ، وترجمةَ الانتصاراتِ إلى نظامٍ سياسيٍّ جديدٍ يستوعبُ من يُؤمنُ بالعملِ السياسيّ السلميّ تحتَ سقفِ الثوابتِ الوطنيّة، ويقطعُ صلتهُ بأيّ قوةٍ إقليميّةٍ أو دوليّة، أي العودة إلى ما دأبَ الأسد على ترديدهِ منذ 2012 كتصوّرٍ للحلٍّ ولتجنيبِ البلادِ المزيدَ من إراقةِ الدماء .

بين خريفِ 2015 الذي بحثَ فيه الرئيسان مرحلةَ الحربِ المُشتركةِ على الإرهابِ وخريفِ 2017، بِدءُ التحضيرِ للحلِّ السياسيّ بالشروطِ السّوريّ، تبدّلت مُعطياتُ الميدانِ فتمَّ القضاءُ على الدواعش السّود، وتجميع آلافِ الإرهابيّين الآخرين في محافظةِ إدلب، بعدَ تحريرِ أحياء شرقيّ حلب، وتدمرَ ودير الزور وعشراتِ المُدنِ ومِئاتِ البلداتِ والقُرى في ريفي دمشقَ وحمصَ وحماةَ والرقة ودير الزور. 

وتمَّ تقليصُ مساحاتِ سيطرة الإرهابيّينَ الآخرينَ إلى جيوبٍ معزولةٍ في حمصَ وريفِ دمشقَ ودرعا واستعادةُ السيطرةِ على مُعظمِ الحدودِ مع الأردن، وكامل الحدودِ مع لُبنان، وعلى معبرِ البوكمال – القائمِ مع العراق.

إنَّ هذه الانتصاراتِ العسكريّة الكُبرى، تُمهّدُ مُوضوعيّاً لعقدِ مؤتمرِ حِوارٍ وطنيٍّ سوريّ، يَسعى الرئيسُ "بوتين" من خلالِ دعوتِهِ "الأسد" إلى سوتشي إلى التثبّت من كاملِ الرؤية السّوريّة للحلّ، والاتّفاقِ معه على تفاصيلِ التسوية، ومعرفةِ الخطوطِ الحُمر السوريّة، وسقفِ التنازلاتِ التكتيكيّة التي ستكونُ عاملَ الجذبِ للمتردِّدينَ في بعضِ القِوى والشخصيّات السياسيّة، تمهيداً للقفزِ من قاربِ "الثورة" الذي يُشارِفُ على الغرق.

وبعيداً عن البعدِ البروتوكوليّ في تبادلِ الشكرِ والإطراءِ على ما قامت به قوّاتُ البلدينِ الحليفين في الحربِ المشتركَة على الإرهاب، فإنَّ ما قالهُ الرئيسُ بوتين يعبّرُ عن التقديرِ الروسيّ لثباتِ الجيشِ العربيّ السوريّ وقائده، ومحوريّة رؤيةِ الأسدِ ومُؤسّستِه العسكريّةِ للحلِّ وهويّة النظامِ السياسيّ في سوريّة "ولكنّني أودّ أنْ أقولَ إنّهُ مِن دونِ جهودِ القوّات المُسلّحة، وجهودكم، وجهودِ مَرؤوسيكُم، وكذلكَ بطولاتكم، لن يكونَ من دونِها شيئاً ولن تُتاحَ الفُرصُ للنهوضِ بالعمليّةِ السياسيّة. وقد بُذلَت هذهِ الجهودُ بفضلِ القوّاتِ المسلّحةِ لروسيا الاتّحاديّة مع أصدقائِنا السّوريّينَ في ساحةِ المعركة. شكراً جزيلاً لكم ".

ولئن كانَ الرئيسُ التركيّ أردوغان قد أَوكلَ بتصريحاتِ "التكويع" إلى الناطقِ باسمِ حكومتِهِ "بكر بوزداغ" عن دعمِ الحلِّ السياسيّ وضرورةِ مكافحةِ إرهابِ حزبِ العُمالِ الكردستانيّ "لذلكَ نحنُ بحاجةٍ إلى اجتماعاتٍ سياسيّةٍ، قانونيّةٍ، وعلنيّةٍ، بعيداً عن السيناريوهاتِ المُصطنعة"، فإنَّ صدى اللّقاء اليوم يتردّدُ بشكلٍ أقوى في "إسرائيل" حيث اعتبرَ إيهود باراك رئيسُ الحكومةِ الأسبقِ الزيارةَ الناجحةَ للأسدِ إلى موسكو بمثابةِ فشلٍ ذريعٍ لسياسةِ إسرائيلَ الخارجيّة، وسارعَ إلى مُطالبةِ نتنياهو بالاستقالةِ بقوله "يجبُ تغييرُ وزير الخارجيّةِ ومَنْ عيّنه".


جميع المقالات المنشورة في "منبر آسيا" تمثل رأي كتّابها فقط.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 10 + 4
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: مسيرة حاشدة في بيروت تضامناً مع القدس بالصور: شبكة دولية لتزوير العملات وتهريبها بقبضة الأمن بالصور: هكذا تضامن مخيم البداوي مع القدس بالصور: حادث سير مروّع في بعلبك بالصور: "حزامٌ ناسفٌ" في طرابلس  بالصور- Black Friday "يخنق" اللبنانيين على الطرقات بالصور: أبراج مراقبة على الحدود اللبنانية السورية بالصور: إخمادُ حريقٍ بمنزلٍ مهجورٍ في المعاملتين بالصور: فنان بريطاني يعتذر للشعب الفلسطيني عن وعد بلفور خامنئي لبوتين: صمودنا أمام الإرهابيين له نتائج مهمة