الأحد 19 تشرين الثاني 2017م , الساعة 07:59 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



خلفيّاتُ وأسبابُ الصِّراعِ بين الفصائلِ المسلّحة في حلب!

خاص_ مراسل وكالة أنباء آسيا_طارق علي

2017.11.13 08:30
Facebook Share
طباعة

منذُ ليلِ الثلاثاءِ الفائتِ لم تَعرِف جبهاتُ غربِ حلبَ الهدوءَ، فمسرحُ العمليّاتِ هذه المرّة يقودهُ صِراعُ الإخوةِ السّابقين، حركةُ الزنكي في مواجهةِ هيئةِ تحريرِ الشام، شَرارةُ المعركةِ الأولى انطلقت من بلدةِ حيانَ في شمالِ حلبَ، والتي كانت تَتَّحدُ فيها المجموعتانِ لمواجهةِ الجيشِ السوريّ، والسببُ الأوّلُ الذي صرَّحت عنه "الزنكي" هو ما أَسمتهُ بَغْيَ فصائلِ هيئةِ تحريرِ الشامِ على مجموعاتِها في جبهاتِ حلب، وكان ذلكَ عبر بيانٍ رسميٍّ من الحركةِ جاءَ فيهِ أنَّ "مجموعاتٍ تابعةً للهيئةِ هاجمت مجموعةً للحركةِ كانت تُرابِطُ على جبهةِ رتيان، وسَرَقَت سِلاحَهُم وعتادَهُم، وردّت الحركةُ باعتقالِ عددٍ من أفرادِ الهيئة، قَبلَ أنْ تَحشدَ الهيئةُ فصائلَها وتُهاجِمَ الحركةَ في الدانا وأطمة غربِ حلب".

وامتدّت مساحةُ المُواجهاتِ سَريعاً لتشملَ بسرطون وشقاقين وخان العسل وكفرناها، معاركُ استُخدِمَ فيها القَصفُ الثقيلُ إلى جانبِ الأسلحةِ المُتوسِّطة.

ولليومِ الخامسِ على التوالي تستمرُّ المَعارِكُ التي حَطّتَ رِحَالَها مساءَ اليومِ على أطرافِ بلدةِ أُورم الكبرى، غرب حلب، في حين أَصدرَ فَصيلُ "قاطع جند الملاحم" بياناً أعلنَ فيه انسحابهُ من الهيئةِ بسببِ الاقتتالِ المُستمرِّ مع حركةِ نور الدين الزنكي.

وكانت هيئةُ تحريرِ الشامِ قد انسحبت من قريةِ "تقاد" غربِ حلب، بعد اشتباكاتٍ عنيفةٍ مع حركةِ الزنكي، وقد أَفضَت المَعارِكُ إلى مَقتلِ نحو 100 مسلحٍ وإصابةِ عشراتٍ آخرينَ مِنَ الطّرفين، وفي بلدةِ "أبزمو"، فقد دَعَت الفعاليّاتُ هناكَ إلى وقفةٍ احتجاجيّةٍ عاجلةٍ تُندِّدُ باستمرارِ الصِّراعِ بين الفَصائِل.

ويَرجعُ تشكيلُ حركةِ الزنكي إلى أَواخِر عام 2011، عبرَ الشّيخِ "توفيق شهاب الدين" في قريةِ الشّيخِ سليمان شمالِ غربِ حلب، وتُسيطرُ الحركةُ على أجزاءٍ من ريفِ حلبَ الغربيّ وريفِ إدلبَ الشّماليّ المُتّصلِ جغرافيّاً بريفِ حلب، أمّا هيئةُ تحريرِ الشامَ فَهي تشكيلٌ عسكريٌّ مكوّنٌ مِن اتّحادِ فصائلَ وألويةٍ مُسلّحةٍ عدّةٍ أَبرزُها: جبهةُ فتحِ الشام، ولِواءُ الحقّ، وجبهةُ أنصارِ الدين، وجيشُ السُّنَّة، وسابقاً حركةُ نور الدين الزنكيّ، وقد أعلنَ تأسيسَ الهيئةِ عَقبَ اجتماعاتِ "أستانة واحد"، وكانَ يَرأسُها هاشم الشيخ المُلقّب أبو جابر، والذي كانَ زعيماً سابقاً لحركةِ أحرارِ الشام.

وفي تسجيلٍ صوتيٍّ للشرعيّ السّابق في هيئةِ تحريرِ الشام، السَّعوديّ عبدالله المحيسني، رأى أنَّ استمرارَ المَعارِكِ بين هيئةِ تحريرِ الشام وحركةِ نور الدين الزنكيّ مردّهُ إلى انعدامِ الثِّقةِ بشكلٍ كاملٍ بين الطّرفين، وهذا ما أدّى لانعدامِ سُبُلِ توقّفِ القِتالِ بين الطرفين في غربِ حلبَ وشمالِ إدلب، وأكّدَ المحيسني أنَّ القضيّةَ الخِلافيّةَ تتمحورُ حولَ تَعنُّتِ كِلا الطّرفينِ ورفضِهما الاجتماع للتباحثِ في إمكانيّة إعلانِ الهدنة.

 

وحتّى الآن لم تنجح مُعظم المساعي لحلِّ الخِلافِ بين الفريقين، وآخرُها كانَ إعلانُ مُبادرةِ حلِّ الخِلافِ مِن قِبَلِ عددٍ من شرعيّي الهيئة، المُبادرةُ الأخيرة تضمّنت ثلاثةَ بنود، وفي بيانِ التهدئةِ رأى الشّرعيّونَ أنْ ينتَدِبَ كلُّ فصيلٍ شخصينِ مُفوّضَينِ باتّخاذِ القرارِ نيابةً عن فصيلِه، وأنْ يتوافقَ الأطرافُ على 3 أسماءٍ مُرجَّحةٍ لحلِّ الخِلاف، ومن ثمَّ يُعقَد اجتماعٌ لحلِّ الخِلافِ بينَ كلِّ أطرافِ الصِّراع، ووَقَّعَ على هذهِ المُبادرةِ مَجلِسُ القبائلِ والوجهاء، واللّجنةُ الشّرعيّة في فيلقِ الشّام، والمحيسني وعددٌ آخر مِنَ الشّرعيّين.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 8 + 7
 
صفحة وحساب الزميل خضر عواركة على فايسبوك المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: أبراج مراقبة على الحدود اللبنانية السورية بالصور: إخمادُ حريقٍ بمنزلٍ مهجورٍ في المعاملتين بالصور: فنان بريطاني يعتذر للشعب الفلسطيني عن وعد بلفور خامنئي لبوتين: صمودنا أمام الإرهابيين له نتائج مهمة  بالصور: نجاة “أبو صالح طحان” من محاولة اغتيال بريف حلب بالصور.. فتح طرقات وإنقاذ مواطنين في لبنان بالصور: عندما يغدو البيتُ الدمشقيّ متحفاً للتراث بالصور: المياه تجتاح المراكز التّجارية في لبنان بالصور.. "شاروق بحري" قبالة شاطئ صيدا بالصور: اعتصام لـ سائقي الشاحنات في جزين