الجمعة 24 تشرين الثاني 2017م , الساعة 05:06 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



بالصور.. فنّ الغرافيتي يحمل "السلام" الى طرابلس

2017.10.21 01:33
Facebook Share
طباعة

شرت وكالة الصحافة الفرنسية تقريراً حول مشروع "سلام" للأخوين "أشكمان" في مدينة طرابلس، جاء فيه: "في شارع يفصل بين حيين شهدا على جولات إقتتال دامية في مدينة طرابلس، ينهمك عمال في طلاء سطح أحد الأبنية في إطار مشروع فني طموح هدفه حمل رسالة "السلام" الى المنطقة.

ويقول الثنائي "أشكمان" اللذان يعملان على المشروع منذ ثلاث سنوات أن كلمة "سلام" التي يتم طليها باللون الاخضر على الاسطح ستكون مرئية من الجو.

وأمضى الفنانان التوأم محمد وعمر قباني (34 عاماً) وقتاً طويلاً في البحث ومعاينة مواقع عدة لتنفيذ مشروعهما قبل أن يقع اختيارهما على مدينة طرابلس شمالاً. واختارا شارع سوريا الذي يفصل بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن.

ويقول عمر لوكالة فرانس برس "انتقلنا من موقع الى آخر وقررنا أخيراً أن ننفذه هنا في طرابلس، تحديداً في باب التبانة وجبل محسن، المنطقة التي شهدت صراعاً".

ويوضح "نرسم كلمة سلام على أسطح أكثر من 85 مبنى، على طول 1,3 كيلومترات.. لنظهر أن الناس هنا مسالمون" قبل أن يضيف "وفي لبنان بشكل عام، نريد السلام".

وأوقعت جولات الاقتتال خسائر بشرية كما ألحقت أضراراً بالغة بالأبنية خصوصاً تلك الواقعة في شارع سوريا. ولا تزال الثقوب الناجمة عن تبادل إطلاق الرصاص والجدران المتصدعة جراء القذائف الصاروخية شاهدة على ضراوة المعارك التي جرت.

وينفذ الفنانان المشروع على جانبي شارع سوريا بمشاركة عمال من المنطقتين.

ويقول عمر "كل العمال يقيمون هنا في الحي وعايشوا النزاع حتى أن بعضهم أصيب"، متابعاً انه أثناء الاقتتال "كانوا يختبئون من الرصاص واليوم هم يرسمون بفخر على أسطح أبنيتهم".

ويبدي الشقيقان أسفهما لعدم تمكنهما عبر مشروعهما من معالجة الندوب التي خلفها القتال بين الجانبين أو التخفيف من حدة الفقر المدقع في المنطقة الذي غالباً ما يُثار على أنه المسبب الرئيسي للمعارك.

ويقولان إنهما اختارا طلاء عازلا للأمطار وعاكسا للأشعة فوق البنفسجية، ما يجعل المنازل أقل برودة.

"حل الظلام"

قبل المباشرة بعملية الطلاء على أسطح المبنى، اضطر القيمون على المشروع والعمال الى القيام بعملية تنظيف واسعة جراء أكوام القمامة والركام حيث تجمعت الفئران، في عملية "لم تكن سهلة" واستغرقت "نحو عشرة أيام" وفق عمر.

كما تطلب تنفيذ المشروع إجراء مفاوضات مع سكان الأبنية الذين رفض بعضهم الأمر قبل أن يوافقوا لاحقاً بعد بدء عملية التنظيف.

وانضم وليد أبو حيط (29 عاماً) الى المشروع بعدما سمع عنه عبر جمعية "مارش" التي عملت على مشاريع مصالحة وإعادة تأهيل في المنطقة.

ويستعيد وليد المتحدر من باب التبانة الظروف الصعبة التي عاشها مع عائلته خلال جولات الاقتتال في المنطقة.

ويقول "خلال المعارك كان الوضع سيئاً للغاية"، مضيفاً "حلّ الظلام على المنطقة ولم تعد الناس تأتي الى هنا".

ويعمل وليد مع آخرين على حمل أوعية ثقيلة الى سطح مبنى من سبعة طوابق قبل أن يبدأوا بعملية الطلاء الذي يصبغ أيديهم وأحذيتهم باللون الأخضر.

ويقول "المشروع ممتاز جداً"، متابعاً "كلمة سلام رائعة.. لم نرها منذ زمن، لكننا اليوم نراها مجدداً".

 

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 7 + 7
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: أبراج مراقبة على الحدود اللبنانية السورية بالصور: إخمادُ حريقٍ بمنزلٍ مهجورٍ في المعاملتين بالصور: فنان بريطاني يعتذر للشعب الفلسطيني عن وعد بلفور خامنئي لبوتين: صمودنا أمام الإرهابيين له نتائج مهمة  بالصور: نجاة “أبو صالح طحان” من محاولة اغتيال بريف حلب بالصور.. فتح طرقات وإنقاذ مواطنين في لبنان بالصور: عندما يغدو البيتُ الدمشقيّ متحفاً للتراث بالصور: المياه تجتاح المراكز التّجارية في لبنان بالصور.. "شاروق بحري" قبالة شاطئ صيدا بالصور: اعتصام لـ سائقي الشاحنات في جزين