الأحد 15 كانون الأول 2019م , الساعة 02:22 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



الملك سلمان: تعزيز العلاقات مع موسكو يخدم استقرار العالم

2017.10.05 03:49
Facebook Share
طباعة

انطلقت اليوم الخميس أعمال القمة السعودية - الروسية في موسكو، بين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال الملك سلمان: "نتطلع لتعزيز العلاقات مع روسيا لخدمة الإستقرار العالمي"، مؤكّداً حرص المملكة على تكثيف الجهود لمحاربة التطرف والإرهاب وتجفيف منابع تمويله. وطالب بتأسيس مركز أممي لمحاربة الإرهاب.

وتابع الملك سلمان: "سنواصل العمل مع روسيا على استقرار أسعار النفط"، مشيراً إلى توافق سعودي روسي في كثير من الملفات. وشدّد على العمل لوقف معاناة الشعب الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية. كما أكّد "ضرورة وقف تدخلات إيران في الشؤون الداخلية لدول المنطقة"، مشيراً إلى "أهمية الحلّ السياسي للأزمة اليمنية وفقاً للمرجعيات". وتحدّث عن "أهمية الحفاظ على وحدة العراق وسلامة جبهته الداخلية"، مشدّداً على دعم الحل السياسي للأزمة في سوريا. وقال: "نؤكّد ضرورة إنهاء الأزمة وفق قرار جنيف1 والقرار الدولي 2254".

أمّا بوتين فأشاد من ناحيته بالعلاقات التاريخية بين الرياض وموسكو، قائلاً للملك سلمان: "أثق بأن زيارتكم ستعطي زخماً كبيراً للعلاقات المشتركة".

ويتوقع أن تستأثر القمة بالتعاون الثنائي بين البلدين والقضايا الإقليمية والدولية، من بينها أيضاً الملف السوري وغيره.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 10 + 9
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
عن اداء الشيوعيين، أين الحزب الشيوعي من الثورة؟ عن الجديد وأريج وال Mini CIA  كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي