علماء برازيليون يعلنون عن اختبار أسرع لكورونا

2020.05.22 - 02:48
Facebook Share
طباعة

 أعلن علماء في البرازيل عن اختبار أسرع وأكثر دقة لفيروس كورونا من الطريقة الحالية، ما يسمح لهم بتقييم عدد أكبر من الأشخاص في وقت واحد.

 
والاختبار حاصل على براءة اختراع بالفعل في الولايات المتحدة، وسيكون متاحا اعتبارا من يونيو.
 
واستخدم العلماء في مستشفى Israelita Albert Einstein، ساو باولو، تسلسل الجيل التالي (NGS)، الذي يحدد مرضا معينا من خلال قراءة أجزاء من الحمض النووي. وقاموا بتكييف اختبار NGS للكشف عن حمض الريبونويليك (RNA)، الجزيء السائد في الفيروسات مثل SARS-CoV-2.
 
وقال كلاوديو تيرا، مدير الابتكار والتحول الرقمي في المستشفى: "يمتلك الفيروس الحمض النووي الريبي، وكانت مجموعتنا البحثية مهتمة بمعرفة كيف يمكن استخدام اختبار جزيئي في سياق هذا الوباء".
 
ويتميز اختبار NGS بأنه دقيق تماما مثل طريقة RT-PCR التقليدية المستخدمة حول العالم، ولكن له ميزة رئيسية تتمثل في السماح بإجراء أكثر من 1500 اختبار في وقت واحد - زيادة 16 ضعفا في حجم المعالجة. وتركز الاختبارات الحالية، والمعروفة باسم الاختبارات المصلية، على فحص الأجسام المضادة التي ينتجها جسم الإنسان لمحاربة العدوى.
 
ومع ذلك، لا يمكنها العمل إلا بعد نحو 14 يوما من الإصابة الأولية، وهو وقت يؤدي بدوره إلى عدد أكبر من النتائج السلبية الكاذبة (حتى 30%). وتكشف اختبارات الحمض النووي الريبي عن الإصابة بالفيروس من اليوم الأول، وتعطي نتائج في غضون 3 أيام، بعد إجراء الاختبارات عن طريق الحقن أو المسحة الفموية.
 
وأجرت مختبرات مستشفى Israelita Albert Einstein زهاء 150 ألف اختبار في فترة 72 ساعة، مقارنة بـ 2000 اختبار أولي في اليوم.
 
وقال اختصاصي الباثولوجيا جواو ريناتو ريبيلو بينيو، منسق مختبر "آينشتاين للتقنيات الخاصة"، إن مصدر قلقهم الرئيسي هو "زيادة كبيرة" في قدرة اختبار "كوفيد-19" بتكلفة "يسهل الوصول إليها". وسيبدأ الاختبار على نطاق واسع باستخدام هذه المنهجية عبر البرازيل في يونيو، وسيتم مشاركتها حول العالم بعد فترة وجيزة.
 
وسُجّلت براءة الاختراع بالفعل من خلال نظام البراءات الدولي في الولايات المتحدة، وسيكون متاحا أيضا هناك اعتبارا من يونيو.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 5