النائب شامل روكز لـ"آسيا": مجموعات لديها أجندات خاصة تسعى لإستغلال غضب الشارع

يوسف الصايغ - وكالة أنباء آسيا

2020.05.02 - 09:57
Facebook Share
طباعة

 أكد النائب والعميد المتقاعد شامل روكز في تصريح خاص لوكالة أنباء آسيا أن "عناصر الجيش هم أكثر الناس الذين يدفعون الثمن بظل الأزمة الموجودة فهم يعملون من أجل حفظ أمن المواطنين في تحركاتهم وتظاهراتهم، ونحن نتفهم الثوار ونفهم الجوع والكورونا والضغط النفسي والمادي وأزمة المعاشات، لكن الجيش في نفس الخندق معهم، ويؤكد روكز أن التعرض للعسكر أمر معيب وفي المكان الغلط، يرى أنه من المفروض أن يتعرض المتظاهرون لمن سلبهم أموالهم".

 
ورداً على سؤال حول مشهد إستهداف المنشآت العامة والخاصة يشير النائب روكز  الى أن "هناك تساؤلات حول ذهاب الشباب الى المكان الخطأ ولماذ التطاول على الناس الغلط والأهداف الغلط أي العسكر، ومن المفروض أن يصححوا أهدافهم".
 
وحول وجود أجندة معينة يرى روكز أن "هناك مجموعات وقيادات لديها أجندات خاصة بها، وربما تسعى الى إستغلال غضب الشارع من أجل تحويله ضد  العسكر، ويجدد روكز دعوته الى المتظاهرين للذهاب نحو الأهداف الصحيحة باتجاه أولئك الذين جعلوهم يصلون الى هذه الحالة الذين هم فيها الآن".
 
وتعليقاً على زيارة السفيرة الأميركية الى رئيس الحكومة حسان دياب والاتصال الذي تلقاه من وزير الخارجية الفرنسي، يأمل روكز أن تكون هناك التفاتة دولية للوضع الصعب في لبنان، إن من خلال مؤتمر سيدر أو المساعدات والدعم الدولي من بلد كبلد وشعب كشعب، بعيداً عن إطار الأشخاص والسياسة، ويأمل أن تكون هناك ترجمة لدعم لبنان من خلال المؤتمرات لدعم الإقتصاد اللبناني".
 
وحول موقف بعض القوى السياسية المعارض لإقرار قوانين مكافحة الفساد يشير النائب روكز أن "الجميع مشارك في الفساد ولا أحد خارج إطار الفساد ومن يعارض فهو يريد الدفاع عن جماعته وأزلامه الذين هم مشاركين بالفساد، لكن لا أحد بريء من الورطة المالية النقدية الاجتماعية والاقتصادية التي يعاني منها البلد، والجميع كان مشاركا في الحكومات على الأقل منذ 15 عاما وحتى اليوم والبعض منذ 30 عاماُ، وهم ساهموا في الأزمة التي وصل اليها البلد".
 
ويختم روكز: "نحن بإنتظار الخطة الاقتصادية التي ستخرج بها الحكومة، وسنرى كيف ستتعامل مع الوضع النقدي لأن التعاطي بالمفرّق غير مقبول تارة، عبر الحديث عن "هيركات" وتارة أخرى يتحدثون عن "كابيتال كونترول"، فالمطلوب خطة اقتصادية واضحة وصريحة ومن ضمنها الخطة النقدية لنرى كيفية اعادة الروح للاقتصاد والبلد، ومن ضمنها اعادة هيكلة الوضع النقدي والقطاع المصرفي بشكل عام".
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 6