لبنان جنة النفوذ الأميركي

كتب خضر عواركة
2020.04.05 - 06:12
Facebook Share
طباعة

لا شيء أحب على قلوب غالبية اللبنانيين من شعورهم بأن بلادهم تتمتع بسيادة واستقلال ناجزين.
 
ولا شيء أحب على غالبية اللبنانيين من صداقة لبنان للشعب الأميركي الطيب.
 
لكن صداقة الشعب الأميركي الطيب شيء، وهيمنة النظام الأميركي الحاكم على لبنان شيء اَخر.
 
لا غنى عن الدور الحضاري الأميركي ولا عن الإنجازات العلمية والطبية الأميركية.
 
بل أن التعاون مع مؤسسات أمريكية تعليمية مثل الجامعة الأميركية كان مصدر غنى للبنان ومصدر فخر للشعب اللبناني.
 
لكن من يحتاج من اللبنانيين لاحتلال أميركي مقنع؟؟
 
مؤخراً زعم جورج بومبيو أن لبنان يعاني بسبب السيطرة الايرانية عليه.
 
والشعب اللبناني كما يرفض أحراره سيطرة سوريا أو إيران على قراره السيادي يفترض أن يرفضوا أيضا السيطرة الأميركية.
 
فهل هناك استقلال لبناني حقيقي في ظل هيمنة الأمريكيين على الدولة وعلى نشطاء المجتمع المسمى مدنياً في لبنان؟؟
 
كما في كل دول العالم الثالث، تتمتع أجهزة أميركية رسمية بنفوذ ما. لكن في لبنان تتمتع الأجهزة الأميركية بهيمنة شاملة.
 
نعم لبنان الذي هزم إسرائيل في حرب ٢٠٠٦ لا يستطع نظام الحكم فيه اتخاذ قرار تسليح جيشه من مصادر روسية أو من الصينيين أو الإيرانيين ولو مجاناً.
بقلم : كتب خضر عواركة
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 9