الخميس 19 تشرين الأول 2017م , الساعة 03:10 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



الأسد: لهذا لم تتمكن قواتنا من التصدي للصواريخ الأمريكية

2017.04.21 01:16
Facebook Share
طباعة

أقر الرئيس السوري  بشار الأسد بأن الجيش السوري خسر أكثر من نصف قدراته من الدفاع الجوي جراء ضربات المسلحين، مشيرا إلى أن روسيا عوضت جزء من هذه الخسارة، ومشيدا بدورها الإيجابي على العالم في محاربة الإرهاب بسوريا.
 
وقال، في حوار مع وكالة "سبوتنيك"،  "كان هدفهم الأول الدفاعات الجوية. لا نستطيع بالطبع إعطاء عدد دقيق لأن هذه معلومات عسكرية كما تعلم، لكن يمكنني أن أقول لك أننا فقدنا أكثر من خمسين بالمئة".
 
وأضاف الرئيس السوري: "بالطبع، فإن الروس، ومن خلال دعمهم للجيش السوري، عوضوا جزءاً من تلك الخسارة بأسلحة وأنظمة دفاع جوي نوعيّة. لكن هذا لا يكفي عندما تتحدث عن بلد بأكمله. الأمر يستغرق وقتاً طويلاً لاستعادة كل دفاعاتنا الجوية".
 
وأكد الأسد أن المفاوضات مع الجانب الروسي فيما يتعلق بشراء الأسلحة بما في ذلك أنظمة دفاع جوي جديدة تجري دائما " فهذا هو الحال دائماً، قبل الحرب وخلال الحرب. بالطبع، فقد بتنا نحتاج المزيد من الأسلحة بعد الحرب بسبب الاستهلاك. وهذا جزء من العلاقة اليومية بين وزارتي الدفاع في روسيا وسوريا".
 
من جهة أخرى اتهم الرئيس السوري تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي، أنه هو من قام بتفجير حافلات المدنيين المتوجهين من كفريا والفوعة بحي الراشدين في حلب وفقا للاتفاق الذي لم يرغب هذا التنظيم بتمريره.
 
وقال: "عندما اعتقدنا أن كل شيء بات جاهزاً لتنفيذ الاتفاق، فعلوا ما كانوا قد أعلنوه. إنهم من جبهة النصرة، ولم يخفوا أنفسهم منذ البداية، وأعتقد أن الجميع متفق على أن النصرة قامت بذلك".
وذكر الرئيس السوري أنه "قبل بضعة أشهر، كان نفس الاتفاق على وشك التنفيذ، لكن كما تعرف، فأنت تتحدث عن فصائل مختلفة، وجميعها مرتبط بالقاعدة أو "جبهة النصرة". قام أحد تلك الفصائل بمهاجمة الحافلات التي كانت مخصصة لنقل نفس المدنيين إلى خارج الفوعة وكفريا قرب حلب. هاجموا تلك الحافلات وأحرقوها، وظهر ذلك على الانترنت، وقالوا: " لن نسمح بحدوث هذا الاتفاق. سنقتل كل مدني يريد استخدام الحافلات". وهذا ما حدث".
 
كما أكد الرئيس السوري  أنه يجري تضخيم أعداد ضحايا الحرب في سوريا من قبل الغرب بهدف ترويع الرأي العام العالمي لتكون "ذريعة إنسانية للتدخل في سوريا"، معربا عن عدم توافقه مع ما تقدمه الأمم المتحدة من أرقام نظرا لعدم امتلاكها الوسائل اللازمة لإحصاء الضحايا.
 
وأضاف أن "المقصود هو تضخيم الأعداد لإظهار أن الوضع مروّع، ولاستخدام ذلك كذريعة إنسانية للتدخّل في سورية." وقال "نحن كدولة نتحدث عن عشرات آلاف الضحايا حتى هذه اللحظة"، مشيراً إلى أن "الأمم المتحدة ليست لديها أي وسائل لإحصاء الأعداد. وفي الواقع فإن لا أحد يمتلك مثل تلك الوسائل"، مشيرا إلى أن " الأمر معقّد ويصعب تحديد رقم" مرجعا ذلك لوجود "فصائل مختلفة: أجانب وسوريين وإرهابيين، وما إلى ذلك".
 
 
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 10 + 4
 
صفحة وحساب الزميل خضر عواركة على فايسبوك المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: سلاح جديد يظهر في سوريا بالصور: إضراب عام للموظفين والاساتذة والنقابيين في لبنان بالصور: رفع الأعلام الإسرائيلية خلال تجمع ضخم للأكراد في أربيل بالصور: مأساة على جسر الكازينو بالصور: مصالحة في القبة بالصور: اعتصام أهالي الموقوفين الإسلاميين في طرابلس من هو القائد الذي تمنى الجنرال سليماني أن يموت قبله بالصور: الحياة تعود الى دير الزور بالصور: المنشأة السورية قبل الغارة الإسرائيلية وبعدها بالصور: حزب الله يعثر على جهاز تنصّت اسرائيلي