الجمعة 20 تشرين الأول 2017م , الساعة 08:13 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



إيران: إنسحاب أحد المرشحين الإصلاحيين من السباق الرئاسي

كتب أحمد الساعدي

2017.04.19 06:02
Facebook Share
طباعة

أعلن زعيم حزب الشعب الإصلاحي في إيران "محمد زارع فومني"، الأربعاء، سحب ترشحه من سباق الانتخابات الرئاسية المقرر إجرائها في 19 من آيار/ مايو المقبل، معتبراً أن سحب ترشحه جاء دعماً لتيار الإعتدال والإصلاحي الذي كان يمثله رئيس تشخيص مصلحة النظام الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني.


وقال محمد فومني في بيان صحافي له إنه "يشكر جميع المشاركين في الانتخابات خصوصاً أتباع تيار الاعتدال الذي يمثله آية الله الشيخ هاشمي رفسنجاني"، مضيفاً إن "سحب ترشحه جاء بهدف دعم ومواصلة تيار الاعتدال والإصلاح".


وشدد زعيم حزب الشعب الإصلاحي على أن الرئيس المقبل سيولي اهتماماً بالشباب وأن لا ينسى الأجيال الجديدة التي تعمل على تطوير إيران.


ويعكف مجلس صيانة الدستور على دراسة أهلية المرشحين للانتخابات الرئاسية الإيرانية، ووبحسب تأكيد  الناطق باسم مجلس صيـانة الدستور، عباس علي كدخدائي، أن المجلس بدأ بدراسة أهلية المرشحين الذين بلغ عـــددهم 1660 مرشحاً بعد غلق باب الترشيحات السبت الماضي، لافتًا الی أن العديد من المرشحين لايملكون الأهلية اللازمة لخوض الانتخابات، استناداً إلى بنود الدستور الذي يضع أطراً معينة وواضحة لذلك.


في سياق ذي صلة، أعلنت مؤسسة «إيران بول» الكندية المختصة في مجال استطلاع الرأي، أن 56 في المئة من الإيرانيين يعتقدون أن الرئيس الإيراني، حسن روحاني "الإصلاحي" ، لن يفوز في الانتخابات المقبلة.


وأشاد رئيس «تكتل الأمل» في البرلمان الإيراني، الإصلاحي محمد رضا عارف، بالعلاقة التي تربط التيار الإصلاحي بالمرشد الأعلى للثورة الإسلامية، علي بخامنئي، لافتاً الی اللقاءات التي جرت خلال الفترة القريبة الماضية بين شخصيات اصلاحية والمرشد.


ومن المقرر أن يعلن مجلس صيانة الدستور نتائج دراسته أهلية المرشحين، يوم الأربعاء المقبل، 26 الشهر الجاري .. وتشير التوقعات الی أن المنافسة الانتخابية ستكون بين المرشحين الأساسيين : حسن روحاني “الإصلاحي”وإبراهيم رئيســي “المحافظ” ، فيما يساهم بقية المرشحين في دعم المرشحين الرئيسين خلال المناظرات التلفزيونية التي تبدأ اعتباراً من بداية الشهر المقبل.


وتشير مصادر إيرانية أن "المرشحين الذين سيحظون بموافقة مجلس صيانة الدستور هم الرئيس الإيراني الحالي، حسن روحاني،  ومعاونه اسحاق جهانكيري، من الإصلاحيين، والمرشحين الأصوليين، سادن العتبة الرضوية، وابراهيم رئيسي، ومحمد باقر قاليباف رئيس بلدية طهران، والنائب علي رضا زاكاني، وعضو اللجنة المركزية لحزب المؤتلفة مصطفی مير سليم، بينما تتراجع فرصة كل من : الرئيس السابق محمود احمدي نجاد، ومعاونه حميد بقائي،  في قبول أهليتهم لاعتبارات تتعلق بمعارضة “نجاد” توصية المرشد بعدم ترشحه.


وكان المتحدث باسم السلطة القضائية محسن إيجي أعلن الاثنين، أن "الملف القضائي بالنسبة إلى أحمدي نجاد وحميد بقائي لم يغلقا بعد".
 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 3 + 5
 
صفحة وحساب الزميل خضر عواركة على فايسبوك المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: سلاح جديد يظهر في سوريا بالصور: إضراب عام للموظفين والاساتذة والنقابيين في لبنان بالصور: رفع الأعلام الإسرائيلية خلال تجمع ضخم للأكراد في أربيل بالصور: مأساة على جسر الكازينو بالصور: مصالحة في القبة بالصور: اعتصام أهالي الموقوفين الإسلاميين في طرابلس من هو القائد الذي تمنى الجنرال سليماني أن يموت قبله بالصور: الحياة تعود الى دير الزور بالصور: المنشأة السورية قبل الغارة الإسرائيلية وبعدها بالصور: حزب الله يعثر على جهاز تنصّت اسرائيلي