الاثنين 23 تشرين الأول 2017م , الساعة 01:49 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



هل أرسلت السعودية مواداً كيميائية للمعارضة في حلب؟

2017.01.11 05:51
Facebook Share
طباعة

 عثر الجيش السوري على مواد كيميائية سعودية المصدر، بين مخلفات الجماعات الإرهابية في حلب القديمة حسبما أوردت وكالة سانا السورية.


وذكرت الوكالة، الأربعاء 11 يناير/كانون الثاني، أن الجيش عثر أثناء تمشيط الأحياء الشرقية المحررة على مواد كيميائية سعودية المصدر، وهي عبارة عن كبريت وكلور ومواد أولية للحبيبات البلاستيكية، في مخزن للمسلحين في حلب القديمة، كانت تستخدم في صناعة المتفجرات واستهداف المناطق السكنية في حلب.


وكانت الجماعات المسلحة قد استهدفت في الـ 3 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، منطقة النيرب ومحيطها بقذائف الهاون التي تحتوي على مادة الكلور، ما أوقع عشرات الإصابات في صفوف المدنيين والعسكريين.


وسبق للجماعات المسلحة أن أطلقت قذائف تحوي غازات سامة على الأحياء السكنية في حلب أكثر من مرة، حيث استهدفت حيي الحمدانية وضاحية الأسد بالغازات، ما أدى إلى إصابة 48 شخصا بحالات اختناق، كما أقدمت على إطلاق غازات سامة باتجاه منيان غرب مدينة حلب، ما أسفر عن إصابة 8 أشخاص بحالات اختناق.


كما عثر خبراء إزالة الألغام الروس، أمس، على مخزن لقذائف يدوية الصنع تابعة للمسلحين، قبل انسحابهم من الأحياء الشرقية من مدينة حلب، تكفي لنسف حي بأكمله، فضلا عن عثورهم على ذخائر وأسلحة أمريكية وألمانية وبلغارية الصنع آواخر الشهر الماضي.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 2 + 7
 
صفحة وحساب الزميل خضر عواركة على فايسبوك المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
الصور الأولى من دير الزور بعدما استعادها الجيش السوري بالصور.. فنّ الغرافيتي يحمل "السلام" الى طرابلس بالصور: فاجعة في بلدة بقاعية بالصور: سلاح جديد يظهر في سوريا بالصور: إضراب عام للموظفين والاساتذة والنقابيين في لبنان بالصور: رفع الأعلام الإسرائيلية خلال تجمع ضخم للأكراد في أربيل بالصور: مأساة على جسر الكازينو بالصور: مصالحة في القبة بالصور: اعتصام أهالي الموقوفين الإسلاميين في طرابلس من هو القائد الذي تمنى الجنرال سليماني أن يموت قبله