السبت 24 حزيران 2017م , الساعة 10:07 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



فيون: الوضع في الشرق الأوسط يخرج من تحت سيطرة الغرب

2017.01.11 09:13
Facebook Share
طباعة

 لتخفيف أجواء التوتّر والاتهامات المتبادلة في خرق وقف إطلاق النار، أظهرت نتائج الرقابة الروسية ــ التركية على الوضع الميداني تراجع عدد الخروقات بقدر كبير. وأكد الطرفان أن «اللجنة الروسية ــ التركية تحقق في كافة الحوادث التي تم رصدها، إضافة إلى اتخاذ إجراءات لمنع تكرارها».


وفي هذا الإطار أيضاً، ذكرت وكالة «أنباء الشرق الأوسط» المصرية أنّ فصائل المعارضة السورية أعلنت انضمامها إلى محادثات الخبراء الروس والأتراك، في يومها الثاني في أنقرة، للإعداد لمفاوضات أستانا، لمراجعة بنود اتفاق وقف إطلاق النار والخروقات وسبل التعامل معها.


وقال عضو المكتب السياسي لـ«الجيش السوري الحر»، زكريا ملاحفجي، إنه ستجري مناقشة نتائج بنود اتفاق أنقرة الذي نص على وقف شامل لإطلاق النار، والخروقات المتكررة من قبل دمشق. الأخير حمّل السلطات السورية مسؤولية تأزم الوضع في وادي بردى، موضحاً أن الفصائل المسلحة ستطلب، من الجانب الروسي، الضغط للعمل على وقف إطلاق النار هناك.



وفي السياق، أكد مسؤول «مكتب تمثيل روج افا» (منطقة الإدارة الكردية في شمال سوريا) في باريس، خالد عيسى، أن الأكراد السوريين ليسوا مدعوين إلى المفاوضات في كازاخستان. وقال عيسى، وهو من «حزب الاتحاد الديموقراطي»، لوكالة «فرانس برس»: «لسنا مدعوين. يبدو أن هناك فيتو على وجودنا». وأضاف «يبدو أن ممثلي الفصائل المسلحة وحدهم سيتلقون دعوة للتفاوض مع النظام السوري في أستانا، بلا ممثلين (للمعارضة) السياسية».


وتابع عيسى: «إذا كانت هناك إرادة لحل سلمي في سوريا، فلا يمكن إلا أن يؤخذ الأكراد في الاعتبار»، مضيفاً «آمل ألا نكون غائبين عن حل دولي... لدينا مشروع سياسي: الفدرالية الديموقراطية لسوريا برمتها. ونحن مستعدون للتفاوض مع نظام (دمشق) مع ضمانات دولية».


وبالعودة إلى تصريح سيرغي شويغو، كانت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية قد أعلنت الأسبوع الماضي الشروع في تقليص الوجود العسكري الروسي في سوريا.


وأكّد شويغو أن القوات الروسية علّقت في أواخر العام الماضي كافة العمليات القتالية في البلاد، باستثناء توجيه الضربات إلى إرهابيي تنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة».


وشدد على أنّ «عملية محاربة الإرهاب في سوريا مستمرة»، معرباً عن أمله «في انضمام طيران وقوات تابعة لدول أخرى لهذه الجهود».


كذلك، علّق وزير الدفاع على تصريحات لنظيره الأميركي أشتون كارتر رأى فيها أن مساهمة روسيا في محاربة «داعش» تساوي صفراً. وردّ شويغو على كارتر بسخرية، مؤكداً أنه يمكن أن «يوافق على هذا التقييم، على الرغم من كونه غير دقيق، لو لم يخطئ نظيره لدى ذكر اسم الدولة المذنبة». ولفت إلى أن «نتائج عمل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، لا تساوي صفراً فحسب، بل تُعتبر سلبية».


إلى ذلك، رأى المرشح اليميني في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في فرنسا، فرانسوا فيون، أنّ الوضع في الشرق الأوسط بدأ يخرج من تحت سيطرة الغرب، في مقابل تنامي نفوذ روسيا. ودعا في تصريحات صحافية، أمس، إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتجديد الدور الفرنسي النشط في شؤون الشرق الأوسط، قائلاً: «لم يعد صوت فرنسا مسموعاً في الساحة الدولية، وعليها اتخاذ إجراءات لتعزيز سمعتها».
(الأخبار، أ ف ب)

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 6 + 6
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
المدن الإيرانية تحيي يوم القدس العالمي الحرس الثوري يرد بـ"الوقت المناسب"  الخامنئي و"الرمي الحر" للجامعيين إيران تكشف هوية منفذي تفجيرات طهران مسؤول: هجمات طهران نفذها إيرانيون السيد الخامنئي: المفرقعات التي حدثت في طهران لن تؤثر على الإيرانيين داعش يعلن مسؤوليته عن هجمات طهران الأمن الإيرانية توضح الهجوم على البرلمان خامنئي: داعش يهزم بسوريا والعراق السيد خامنئي: آل سعود رحماء مع الكفار