الثلاثاء 28 آذار 2017م , الساعة 02:54 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كيف تتعامل المصارف مع إلغاء برامج التحفيز عالمياً؟

2017.01.09 06:38
Facebook Share
طباعة

يطرح خبراء مصرفيون سويسريون أسئلة عن قدرات المصارف والأسواق المالية على البقاء، في حال قررت المصارف المركزية حول العالم إلغاء برامج الحوافز النقدية.

إذ عاد التضخم المالي مجددا ليطرق الأبواب في أميركا وأوروبا وفي مناطق أخرى في العالم. لذا، يبقى القرار حتى الآن لدى المصارف المركزية، التي تتأهب لمواجهة أي خطوة يقوم بها مجلس الاحتياط الفيديرالي والخاصة برفع الفائدة، المتوقع ازديادها حتى الربيع المقبل.

وفي ضوء تحرك المصارف المركزية الأوروبية التي تنوي تقليص قيمة شراء أذون الخزينة الأوروبية من 80 بليون دولار إلى 60 بليونا شهريا، اعتبارا من آذار المقبل، نلاحظ وضعا شاذا للسياسات المالية التوسعية عموما، التي بدت مرهقة استعداداً لخروجها تدريجاً وببطء من سيناريوهات المال والأعمال.

في سياق متصل، تبقى الأسواق المالية الدولية الهم الأكبر بالنسبة للمستثمرين، لأن غالبيتهم لا تعلم بعد إذا كانت هذه الأسواق قادرة على الصمود في حال انقطاع السيولة المالية عنها، التي تضخ معظمها المصارف المركزية.

ولا يعتقد خبراء في مصرف "يو بي اس" أن البورصات مع بعض المصارف الكبيرة المعروفة، ستنجح في البقاء على قيد الحياة عقب اختفاء سيولة المصارف المركزية من الأسواق. إذ تاريخياً، يتحسن أداء الأسواق المالية في موازاة ارتفاع نسب الفوائد لدى المصارف. لكن هذه المعادلة تحتاج أن يكون النمو الاقتصادي العالمي صلبا، وأن تحقق الشركات، خصوصا تلك المدرجة أسهمها في البورصات، عائدات جيدة. لكن لا يؤشر الوضع اليوم إلى أي انتعاش في النمو الاقتصادي والعائدات التجارية التابعة للشركات.

هكذا، بدأ المستثمرون الدوليون يتخوفون من عملية تقشف قاسية، تميل المصارف المركزية إلى تبنيها هذه السنة، ما يعيد ذاكرتنا إلى وتيرة الخوف ذاتها صيف عام 2013.

ولا يستبعد خبراء اقتصاد في برن، أن يكون العام الحالي صعبا نتيجة قرارات مصيرية مهمة للجميع. إذ أمام ضرورة الاختيار بين تقشف مالي قاس للمصارف المركزية لمواجهة خطر التضخم المالي المحتمل، وبين سياسة مالية توسعية ترمي إلى تقليص المديونية وتنشيط النمو الضعيف، لن تتأخر المصارف المركزية عن التمسك بقوة بتكاليف متدنية للمال، ولا تريد أن تتكرر أمامها، أزمة مالية موازية لما حصل عام 1929.

وينصح خبراء سويسريون الطبقات الاستثمارية الدولية المتوسطة والعليا، بالمراهنة على أسواق الأسهم الأميركية هذه السنة، وأذون الخزانة الأميركية المنوطة بالتضخم المالي، والمعروفة باسم "تي آي بي اس"، متوقعين أن يكون أداؤها الأفضل في الساحات المالية الدولية هذه السنة.

(عربي 21)

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 2 + 3
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
"آسيا" تكشف عن الساعات الأخيرة لـ"داعش" في تدمر مشروع قرار عقوبات على سورية.. وفيتو "روسي" مصحوب بتوتر غربي  مكتسبات الثورة الإسلامية الإيرانية بالصور:  تجهيز مراكز لاستقبال الراغبين بمغادرة الغوطة الشرقية بالصور .. شكوى ضد كتائبية شتمت المسلمين! بالصورة..من تبنى تفجير سوق الدراويش في جبلة؟ بالصور: هكذا أحيّا أهالي نبل والزهراء ذكرى فك الحصار بالصور .. أحدث 10 أسلحة ضاربة في الجيش الروسي بالصور .. سقوط رافعة على 3 مركبات في دبي بالصور: حادث سير يودي بحياة عنصرين من الجيش اللبناني