الجمعة 28 نيسان 2017م , الساعة 03:19 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



الطريق إلى "أستانة" يمر بمطبّات عديدة

خاص آسيا _ ميرنا عجيب

2017.01.09 09:45
Facebook Share
طباعة

لا تبدو المعارضة السورية بشقّها السياسي مستعجلة للجلوس على طاولة المفاوضات مع الحكومة السورية, ولها في عدم استعجالها ما يبرّر هذا الموقف, سيّما وأن موازين القوى على الارض لا تسمح لها برفع سقف شروطها التفاوضية على غرار ما كانت عليه في آخر جولة من مفاوضات جنيف قبيل تعليقها, فعندما اختارت هذه المعارضة الجلوس على طاولة المفاوضات كانت ورقة حلب وما تعنيه حلب بيدها, أما اليوم فهي بحاجة إلى ورقة ميدانية لا تقلّ أهمية عن حلب, تذهب بها إلى المفاوضات .


أما وأن التنظيمات المسلحة قد وقّعت على اتفاق لوقف إطلاق النار وفق تفاهمات روسية تركية لا يعني أبداً الجديّة من قبل هذه الفصائل بالانخراط في أيّة عملية تفاوضية على المدى القريب, فتوقيعها على اتفاق وقف إطلاق النار يصبّ في مصلحتها, على الأقلّ لجهة إعادة حساباتها الميدانية من جهة, وترتيب البيت الداخلي لهذه الفصائل التي تعيش اليوم حالة من الاقتتال والخلاف لا تحسد عليها .


الواضح أن حظوظ مؤتمر أستانة الذي لم يعقد بعد تتراجع على حساب تعنّت الفصائل المسلحة على اختلاف ولاءاتها الإقليمية ... فتركيا التي تلعب دور الضامن لهذه الفصائل وفق تفاهمات مع موسكو ..تحاول عبر فصائلها المسلحة تحسين شروطها التفاوضية من جهة, وزيادة الضغط على دمشق وموسكو من جهة أخرى, وعليه كان قرار 10 فصائل بتعليق المشاركة في المفاوضات المزمع عقدها بحجة خرق القوات السورية لاتفاق وقف إطلاق النار .


عقبة أخرى تواجه مفاوضات أستانة تتمثل في تحديد الأطراف المعارضة بصفتها السياسية الممثلة للفصائل العسكرية الموقّعة على التفاهم الروسي التركي, فالهيئة العليا للمفاوضات التي قادت المعارضة في مفاوضات جنيف بجولاته المتعددة لا يزال مصير مشاركتها في الأستانة رهين المشاورات الثلاثية بين أنقرة وموسكو وطهران, وهنا يبرز الإصرار الإيراني على استبعاد مجموعة الرياض, ومن خلفها السعودية من هذه المفاوضات ، فطهران التي وجدت في تركيا شريكاً إقليمياً وحيداً أدرك أخيراً ضرورة الحل السياسي في سورية, تحاول إيران عبر هذا الشريك حشر المملكة السعودية في زاوية اللامؤثر في الأزمة السورية, وهذا ما بدى واضحاً في غياب التصريحات السعودية والأمريكية على حدّ سواء حيال الاتفاق الروسي التركي الإيراني, الأمر الذي عزاه البعض إلى انتظار تسلّم ترامب دفّة الإدارة الأمريكية رسمياً في ال20 من الشهر الجاري .


وعليه يمكن القول بأن اتفاق وقف إطلاق النار في سورية الذي يفترض به التمهيد لعملية تفاوضية, تقف في وجهه عقبات كثيرة, يصعب تجاوزها في المدى القريب .

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 4 + 6
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
"آسيا" تكشف عن الساعات الأخيرة لـ"داعش" في تدمر مشروع قرار عقوبات على سورية.. وفيتو "روسي" مصحوب بتوتر غربي  مكتسبات الثورة الإسلامية الإيرانية بالصور:  تجهيز مراكز لاستقبال الراغبين بمغادرة الغوطة الشرقية بالصور .. شكوى ضد كتائبية شتمت المسلمين! بالصورة..من تبنى تفجير سوق الدراويش في جبلة؟ بالصور: هكذا أحيّا أهالي نبل والزهراء ذكرى فك الحصار بالصور .. أحدث 10 أسلحة ضاربة في الجيش الروسي بالصور .. سقوط رافعة على 3 مركبات في دبي بالصور: حادث سير يودي بحياة عنصرين من الجيش اللبناني