الخميس 23 آذار 2017م , الساعة 08:13 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



نقيب الفنانين السوريّين لـ آسيا: هذا ما حدث تحت قبة البرلمان.. ولن أسكت عن الحق!

خاص آسيا _ عبير محمود

2017.01.07 02:10
Facebook Share
طباعة

لم يستطع نقيب الفنانين في سورية زهير رمضان ، السكوت عمّا أسماه " وجود قوائم ملونة ..سوداء وحمراء وصفراء داخل المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون " يتمّ بموجبها تحديد "قيمة الفنان" في سوق العمل داخل سورية ، مقابل " قيمة مفتوحة " لكل فنان خرج من سورية بعد الحرب !

وفي تصريح خاص لـ وكالة أنباء آسيا قال رمضان أنه وبعد آخر جلسة لمجلس الشعب بشهر كانون الأول تعرّض لمضايقات عدّة بسبب ما أثاره تحت قبة البرلمان بالنسبة للفنانين السوريين الذين بقوا في البلد ووصفهم بأنهم " يتسوّلون بسبب تدنّي أجورهم " ، مبيناً: تحدّثت في المجلس عن هموم الفنان السوري الذي اختار أن يبقى تحت سماء هذا الوطن رافضاً كل العروض الخارجية, وذلك لإيمانه بأرضه ووطنه الذي من حقنا عليه كفنانين ومواطنين أولاً أن نبقى إلى جانبه كما فعل العديد من الزملاء ، إلا أن البعض اختار السفر والإقامة خارج سورية, منهم لدواعي أمنية وآخرون لأنهم وبكل صراحة " باعوا أنفسهم للشيطان " كما فعل جمال سليمان وعبد الحكيم قطيفان ومكسيم خليل .

وجميعهم ممّن خرج إلى لبنان ودبي والقاهرة وغيرها من المناطق العربية ليقيم فيها, منذ اندلاع الحرب قرروا العمل خارجاً ولم يشاركوا بأي عمل داخل سورية ، في حين نراهم على شاشاتنا الوطنية دون أيّ حسّ وطني من قبل المسؤولين على عرض أعمالهم دون رقابة من الإعلام الرسمي الذي أعتبره " مقصراً " ، مقابل تغييب لفنانين خسروا العديد من الفرص ليبقوا هنا مع بقية أبناء الشعب ومساندة الوطن, ليتمّ في النهاية تقدير الفنان الذي " ترك ومشي " مع استقدامه للمشاركة بأعمال من إنتاج المؤسسة العامة مقابل أعلى الأجور, في حين لا يتقاضى أي فنان في الداخل ربع أجر الفنان المُستقدم ، الأمر الذي أثار حفيظة مجمل الفنانين, وقد تحدثت بلسان كل منهم مدافعاً عن حقوقهم كوني نقيباً لهم وممثلاً عنهم في البرلمان.

وأوضح رمضان بأن الفنانين الذين يأتون من الخارج يتمّ تعيين لهم " مرافقة " حتى تحميهم من أبناء وطنهم, في حين يتسكّعون في شوارع البلاد العربية والغربية دون حماية شخصية, فهل بات وطنهم غير آمن لهم !! بعضهم يقول لك "بلكي شي ابن شهيد تعرّضلو!!" فإذاً لو لم يكن ضد أبناء بلده الذين ضحّوا بأرواحهم ليبقى وغيره على قيد الحياة لمَ يخاف أن يتعرّضوا له !! فيرد مسؤولو المؤسسة بأننا يجب أن نبقى تحت شعار " بيضلوا ولاد البلد سامحوهن.. المسامح كريم " ..

متابعاً : (6 سنين عم يتدمر البلد ويموت من أبناء الشعب بمحاربة الإرهاب, ونحنا كل واحد من موقعه عم نشتغل كرمال يبقى الوطن وبأقل الأجور .. واليوم بيجي الفنان اللي هرب ليرجع وياخد الصف الأول " ومكانته محفوظة " من قبل بعض المسؤولين في الهيئة.. ليش نحنا أولاد هاجر وهم أولاد سارة !! فهم ينالون عشرات الملايين ونحن الفُتات !!)

وذكر نقيب الفنانين بأن إدارة المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي تخرج بحجة واحدة بأنها مؤسسة ربحية تعمل ولها حدود معينة ، إلا أنها وكل من عمل بها يعرف حق المعرفة بأنها خاسرة, بحيث تتعاقد مع فنانين بأجور أدناها هي الأعلى بالنسبة لنا, ثم لا يتمّ تسويق أعمالها وعرضها, ما يجعلها تخسر بشكل متكرر, ويتمّ الردّ علينا عند مطالبتنا بأجور كالتي تُمنح لمن خرج من " الزملاء " بأن الأجور محدّدة, وإن ما عجبك روح الله معك ما في مصاري ) .

وأكّد رمضان بأن هذه المؤسسة هي تابعة للقطاع العام, وعليها مسؤولية تشغيل كل الفنانين داخل سورية وهذا واجبها وحقهم ، لا أن تستقدم الفنانين الذين خرجوا وسجلوا مواقفهم منذ بداية الحرب بأنهم ضدّها, وباتت محطّ سخرية في أحاديث بعضهم ، لتقوم اليوم باستدعائهم للتعاقد معهم في حين يتم تهميش من بقي ! هل يجب أن يكون الفنان ضدّ بلده حتى يتمّ احترامه وتقديره ؟! هل وصلنا لهذه القناعة التي تعمل وفقها إدارة المؤسسة وكأنها تريد إذلالنا ! وبعد حديثي أمام الحكومة عن هذا الموضوع منذ نهاية العام وحتى اليوم وأنا أتعرض لمضايقات من جهات عدّة داخلية وخارجية, لن أنزل لمستواها خاصة المتعلقة ببعض " الزملاء" الذين جئت على ذكرهم وبدؤوا بتوجيه السبّ والشتائم عبر مواقع صحفية لن أردّ عليها ، في المقابل هناك العديد من المواقف التي تؤيد ما قلت, خاصة وأني نطقت بالحقيقة التي لا يريد البعض الاعتراف بها للأسف !

وأكّد في ختام حديثه لـ آسيا عن أنه مستعدّ, والعديد من الفنانين في النقابة, للخروج وحمل " كراتين " يكتب عليها مطلبه بعد المضايقات والإحراجات التي يتعرّض لها بهذه الفترة, وقال : لن أسكت عن حقوقنا وأطالب بإغلاق كل قناة تعرض أعمالاً لبعض الفنانين الذين وقفوا ضد الوطن,فلا مكان لهم بيننا ، حاجتهم ( لإدارة المؤسسة العامة ) يبيعوا بالفنان السوري الوطني بسوق النخاسة ، لن نسمح بإذلالنا واستفزازنا أكثر من ذلك !

وكانت إدارة المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي قد ردّت عبر مكتبها الصحفي على كلام نقيب الفنانين, نفت فيه التعاقد مع فنانين " عرب " وذكرت بأنه بالغ في الحديث عن خسارة المؤسسة الناتجة عن مقاطعة القنوات العربية للإنتاج السوري .. كما ذكرت .

 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 7 + 6
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
"آسيا" تكشف عن الساعات الأخيرة لـ"داعش" في تدمر مشروع قرار عقوبات على سورية.. وفيتو "روسي" مصحوب بتوتر غربي  مكتسبات الثورة الإسلامية الإيرانية بالصور:  تجهيز مراكز لاستقبال الراغبين بمغادرة الغوطة الشرقية بالصور .. شكوى ضد كتائبية شتمت المسلمين! بالصورة..من تبنى تفجير سوق الدراويش في جبلة؟ بالصور: هكذا أحيّا أهالي نبل والزهراء ذكرى فك الحصار بالصور .. أحدث 10 أسلحة ضاربة في الجيش الروسي بالصور .. سقوط رافعة على 3 مركبات في دبي بالصور: حادث سير يودي بحياة عنصرين من الجيش اللبناني