الأحد 22 2019م , الساعة 02:20 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



هذا ما تستخدمه روسيا في سورية من أسلحة و ذخائر

2016.11.16 12:32
Facebook Share
طباعة

مع دخول الجيش الروسي رسمياً في الحرب في سورية, دخل العديد من الأسلحة والذخائر الجديدة ساحة الصراع من سفن حربية وطائرات مقاتلة وقاذفة وصواريخ بالستية وعربات مدرعة, وحتى قاذفات استراتيجية, وهذه أبرزها :
1- سوخوي 30
تعتمد روسيا بشكل كبير على هذه المقاتلة سوخوي من طراز «سو 30 إس أم»، ، وتزود هذه الطائرة بصاروخ ذي رأس حراري موجه ذاتياً، كما يمكن تزويد الصاروخ برأس موجه رادارياً، ويشير الناطق باسم القوات الجوية والفضائية الروسية إيغور كليمكين, إلى أن مدى الصاروخ يصل إلى 30 كيلو متراً. وتستخدم «سو 30 إس أم» بغرض خوض المعارك القصيرة المدى، وتبلغ سرعتها القصوى 2 ماخ (وحدة سرعة الصوت)، ويمكن أن تحلّق في ارتفاع أقصاه 17300 متر، كما تزود هذه الطائرة بمحركين نفاثين متطورين، وبإمكانها أن تحمل 26090 كيلوغراماً.
وتقول روسيا أن هذه الطائرة من أحدث نماذج السلاح الجوي الروسي، وتمتلك قدرة عالية على المناورة، وتضيف أنها من أحدث الطائرات في العالم، وتحمل صواريخ من طراز جو ـ جو، وجو ـ أرض، فضلاً عن قدرتها على جمع معطيات استخباراتية واستطلاعية.
وباستطاعة هذه الطائرة حمل أسلحة وصواريخ فتاكة من شأنها إحداث تدمير كبير في المناطق المستهدفة، وهو ما تحدّث عنه ناشطون سوريون من دمار واسع خلفته الطائرات الروسية خلال قصفها لمناطق المدنيين, وسقوط العشرات منهم بين شهداء وجرحى.
2- سوخوي 34
طائرة سوخوي شديدة التدمير، حيث تمتلك مواصفات تقنية وتكتيكية تضمن تفوقها على مثيلاتها في بعض المؤشرات.
تتفوّق في بعض هذه المواصفات على نظيرتها الغربية إف 15 لافتاً إلى أن هذه الطائرة صممت في العقد الأخير من الحكم السوفياتي, لجعلها نسخة مطورة من الطائرة «سوخوي 27». «سو 34» من أكثر القاذفات الروسية تقدماً، وتسمى بحسب قوات حلف الناتو بـ»فولباك«.
وزودت «سو 34» خلافاً لـ»سوخوي 24» بمنظومة دفاع ذاتي «جو - جو إلى جانب صواريخ جو - جو المخصصة لخوض المعركة على مدى قصير في كافة الاتجاهات».
3- سوخوي 24وسوخوي 25
هاتان الطائرتان الحربيتان تشكلان عماد القوات الروسية المنتشرة في سورية، وتسمى «سو 24» لدى قوات الناتو باسم «المبارز»، فيما يطلق على «سو 25» اسم «فوتس أو رجل الضفدع»، وتنقل صحيفة «نيويورك تايمز» عن محللين قولهم إن «روسيا تستخدم فوتس لأداء أفضل عندما تكون القواعد العسكرية قريبة من الحدث«.
ويشار إلى أن الجيش السوري يمتلك الطائرة «سو 25»، إلا أن روسيا أدخلت على هذه الطائرة التعديل والتطوير، حتى تستطيع خوض المعارك ليلاً، وهو ما تفتقده مقاتلات الجيش السوري .
4- قنبلة كاب
نشر موقع «روسيا اليوم» تقريراً مفصلاً عن هذه القنبلة التي تستخدمها روسيا في سورية، وقالت إن قنبلة «كاب 250 هي سلاح روسي ذكي وفائق الدقة (...) والقنبلة مزودة برأس يوجه بالليزر, أو عن طريق نظام الملاحة الفضائية الروسي (غلوناس)«، ويصف الخبراء هذا الرأس بأنه رأس للتوجيه المعقد (ليزري + غلوناس).
وتقذف القنبلة من حمالتين في الطائرة, إحداهما خارجية والأخرى داخل جسم الطائرة، ويصل وزنها إلى 250 كيلوغراماً، وطولها 3,2 أمتار، فيما يبلغ قطرها 285 ملم، ومن صفات الرأس المقاتل أنه يحتوي على شظايا ومتفجرات شديدة الانفجار، حيث يصل وزن الرأس المقاتل إلى 127 كيلوغراماً.
وبحسب وسائل الإعلام الروسية، فإن قنبلة «كاب 250» استخدمتها الطائرات الروسية من طراز «سو 34»، و»سو 24» في سورية.
5- نظام «بانتسير إس 1»
تعرّف «نيويورك تايمز» هذا النظام بالقول، إنه «عبارة عن شاحنات مضادة للطائرات موجهة بالرادار، تحمل الصواريخ والمدافع، ومهمتها الدفاع عن قاعدة الطيران الروسية، حيث تستطيع مضادات الطائرات هذه الدفاع عن مناطق صغيرة فقط حول المطار، ما يعني أن تأثيرها محدود، لكن لا بدّ من استخدامها لكي ترسل إشارات للقوى الجوية الأخرى في سورية, كي تبقى بعيدة عن القاعدة الروسية.
6- "صواريخ كاليبر إن كا"
في الأيام الأخيرة، أطلقت أربع سفن حربية روسية، من بحر قزوين، 26 صاروخاً مستهدفة11هدفاً داخل الاراضي السوريّة.
وتحدثت بعض المعلومات عن أن هذه الصواريخ من عيار 3 أم 14، المعروفة بـ"أس أس – أن – 30 آي ساغاريس"، في حين أوضحت وزارة الدفاع الروسية أن تلك الضربات نفذتها باستخدام منظومة "كاليبر إن كا".
تجدر الإشارة إلى أن أسطول قزوين الروسي يضم السفينتين الصاروخيتين "تتارستان" و"داغستان"، والسفن الصاروخية الصغيرة "سفياجسك" و"أوغليتش" و"فيليكي أوستيوغ" وسفناً وزوارق مدفعية وزوارق إنزال.
7- سفينة الانزال Nikolai Filchenkov
من أوائل سفن الإنزال التابعة لأسطول البحر الأسود الواصلة إلى سورية، محملة بعدد من الشاحنات العسكرية إلى جانب عربات قتال مدرعة. إضافة إلى سفن حربية في المتوسط، مزوّدة بصواريخ أرض – جو لضرب الأهداف بعيدة المدى.
8- القاذفة الصاروخية الاستراتيجية "تو-160
المعروفة تحت اسم "البجعة البيضاء". هذه الطائرة تعتبر من أسلحة الردع النووي الروسية. تفوق سرعتها سرعة الصوت ويمكنها قطع 14000 كلم بدون التزود بالوقود, ولكنها استخدمت في سورية الذخيرة العادية لتدمير مواقع الإرهابيين بفعالية فائقة – القنابل الموجهة من طراز "كاب-500" والصواريخ الجوية العالية الدقة من فئة جو- سطح "خا-29 ل" والصواريخ المجنحة الجوية التمركز "خا-101".
9- راجمة الصواريخ الثقيلة ТОС-1А
راجمات الصواريخ الثقيلة ТОС-1А المعروفة تحت اسم " لهيب الشمس". لقد تم استخدام هذه المنظومة بفعالية كبيرة خلال الحرب في سورية, وكانت قذائفها الحرارية الفراغية الحارقة فعالة جداً في الجبال. الموجة التفجيرية للقذيفة تصبح هائلة فعلاً في المناطق المغلقة. هذه القذائف كانت مفاجأة غير سارة بتاتاً للإرهابيين الذين حاولوا الاختباء في الجبال.
10- عربة نقل الجنود المدرعة " ب ت ر-82 أ"
. هذه العربة مزودة بمدفع آلي عيار 30 ملم ورشاش عيار 7,62 ملم وبمنظومة تصويب نيران رقمية تضمن الرمي ليلاً بشكل جيد.
11- صواريخ أي إس 22
هي أحد أنواع صواريخ أرض جو.
تم نشرها في سورية من أجل تأمين الدفاع الجوي لمطار حميميم في اللاذقية.
12- طائرات أي إن 124
هي طائرة نقل عسكرية من طراز أنتينوف الروسي الشهير.
هي ثاني أكبر طائرة نقل عسكرية في العالم.
13- الصاروخ إكس 29
وهو صاروخ يتم توجيهه بواسطة الليزر, ويحمل رأسًا حربيًا يبلغ نصف وزن الصاروخ.
يسير هذا الصاروخ بسرعة تفوق ضعف سرعة الصوت ويمكنه اختراق متر كامل من الخرسانة المسلحة بعد اختراقه لحوالي 3 متر من التربة.
14- المروحية مي 24
ويطلق عليها اسم الدبابة الطائرة، والتي تملك قدرة فائقة على المناورة ونقل القوات, كما يمكن استخدامها كما لو كانت دبابة في الجو.
15- كاسحة الألغام UR77
تناقل ناشطون في مدينة حماة معلومات عن وصول آلية ضخمة من مطار حماة العسكري إلى قرب أحد حواجز "طيبة الإمام".
ورجح الناشطون أن تكون كاسحة الألغام الروسية من نوع "Ur 77" وهي عبارة عن عربة مدرعة "مجنزرة" لإزالة الألغام، فيها برج يتحرك بشكل قوسي لإطلاق الصواريخ في اتجاه الهدف، ومنصة مجهزة بثلاثة صواريخ، يصل مداها إلى 500 متر".
كما تم استخدام هذه العربة في حي جوبر, وحققت نجاحاً بارزاً في خرق خطوط دفاع المسلحين ضمن الأحياء العربية القديمة
وتستطيع تحقيق اختراقات في حقوق الألغام بطول 90 متراً –وفق موسوعات السلاح التي ذكرت أيضاً أن اسمها ur 77 مأخوذ من الحكايات الروسية القديمة بسبب منظرها غير المألوف، حيث يظهر صاروخ يطير مندفعاً بسرعة فوق الأرض ويجرّ وراءه شيئاً طويلاً وملتوياً يشبه ذيل التنين".
وأشارت هذه الموسوعة إلى أن منظومة ur 77 " استخدمت في حرب الشيشان الثانية لتدمير مبان وكتل اسمنتية كان يتحصّن فيها المقاتلون هناك، ومازالت حتى الآن المنظومة الرئيسية في وحدات الهندسة بالجيش الروسي للتعامل مع الألغام".
16- حاملة الطائرات الأميرال كوزنستوف
ومؤخراً دخلت حاملة الطائرات الأميرال كوزنستوف ضمن العمليات الحربية, وشاركت الطائرات على متنها في استهداف مواقع في أرياف حمص وإدلب


Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 7 + 4
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس