بوتين: موسكو أبلغت شركائها الدوليين عن خطواتها في سورية

2015.09.30 - 05:23
Facebook Share
طباعة

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن تنظيم "داعش" الإرهابي منذ فترة طويلة، أعلن روسيا عدوا له.

 

وفي اجتماع مع أعضاء الحكومة الروسية اليوم الأربعاء، صرح بوتين: أن آلاف المسلحين من مختلف الدول يقاتلون في صفوف الإهابيين، قائلا: "إذا نجحوا في سورية فإنهم سيعودون حتما إلى بلدانهم وسيأتون إلى روسيا".

 

وأكد الرئيس الروسي أن الطريق الصحيح الوحيد لمكافحة الإرهاب الدولي في سورية يتمثل في "القيام بخطوات وقائية وتصفية المسلحين والإرهابيين في المناطق التي قد سيطروا عليها دون أن ننتظر قدومهم إلى بيوتنا".

 

كما أكد بوتين أن القوات المسلحة الروسية في سورية ستقوم بعمليات جوية فقط، قائلا: "نحن بالطبع لا ننوي أن تغرس رأسنا في النزاع السوري، وسننفذ خطواتنا في الأطر المحددة بدقة. أولا سندعم الجيش السوري فقط في كفاحه الشرعي ضد التنظيمات الإرهابية تحديدا. ثانيا سيكون هذا الدعم جويا فقط دون مشاركة في عمليات برية"، وتابع: "ثالثا، مثل هذا الدعم سيقتصر من ناحية الزمن على فترة قيام الجيش السوري بإجراء عمليات هجومية".

 

وأفاد الرئيس الروسي بأن "موسكو أبلغت جميع شركائها الدوليين عن خطتها وخطواتها في سوريا، داعيا كل الدول المعنية إلى الانضمام لعمل المركز التنسيقي في بغداد".

 

وتابع بوتين إن روسيا كانت دائما تؤيد ولا تزال تؤيد مكافحة الإرهاب الدولي، مؤكدا في ذات الوقت أن ذلك يجب أن يجري وفقا للقانون الدولي وفي إطار قرارات يتخذها مجلس الأمن الدولي في هذه الحالات أو بطلب من جهة تحتاج إلى المساعدات العسكرية.

 

وأكد أن خطوات "شركاء روسيا" في سورية لا تقوم على تفويض دولي أو طلب من الحكومة الشرعية، إلا أن موسكو ترى أن توحيد جهود كل الدول المعنية في مكافحة الإرهاب الدولي والقيام بهذا العمل على أساس ميثاق الأمم المتحدة أمر ممكن ومجد.

 

وقال بوتين إن للأزمة السورية جذورا عميقة وأسبابا مختلفة، منها سياسية داخلية ودولية ودينية وطائفية، تفاقمت نتيجة التدخل الخارجي الصارخ في شؤون المنطقة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 10