الاثنين 09 كانون الأول 2019م , الساعة 01:48 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



بوتين: لن نقوم بعمليات برية في سوريا

2015.09.28 05:04
Facebook Share
طباعة

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاحد، أن موسكو لا تعتزم القيام بـ”عمليات برية” في سوريا “في الوقت الراهن”، لكنها ستكثف دعمها للرئيس السوري بشار الاسد، فيما دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى الحفاظ على الحكومة السورية لأن الأولوية هي لقتال تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”-“داعش”.

وقال بوتين خلال برنامج “60 دقيقة” مع قناة “سي بي اس” الأميركية، إن “روسيا لن تشارك في أي عمليات برية على الأراضي السورية او في اي دول اخرى. لا نخطط لذلك، أقله في الوقت الحاضر”.

وأضاف الرئيس الروسي عشية خطاب يلقيه في الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الإثنين، “اننا ندرس تكثيف تعاملنا مع الرئيس الاسد ومع شركائنا في بلدان اخرى”.
وانتقد بوتين الإتهامات الموجهة إلى الحكومة السورية، والتي أشارت إلى أن العنف العشوائي ضد المدنيين، بما في ذلك القصف بواسطة البراميل المتفجرة، يدفع الكثير من السوريين الى الإنضمام للإرهابيين، معتبراً أن هذه الإتهامات هي “دعاية معادية لسوريا”.

وأشار بوتين إلى أن 60 في المئة من الأراضي السورية تحت سيطرة تنظيمات إرهابية مثل تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة”، متسائلاً: “ماذا تعتقدون؟ هل يتصرف بشكل صحيح هؤلاء الذين يدعمون المعارضة المسلحة وبصورة رئيسة المنظمات الإرهابية فقط لكي يسقطوا الأسد، غير مهتمين بما سيجري في البلاد بعد التحطيم التام لمؤسساتها الحكومية؟”

وتابع “أنتم طوال الوقت ومراراً وبإلحاح، تتحدثون عن أن الجيش السوري يقاتل شعبه، لكن أنظروا من يسيطر على 60 بالمئة من الأراضي السورية”.
ونفى الرئيس الروسي ما يتردد عن سعي موسكو للحصول على الدور الرئيس في الشرق الأوسط، قائلاً: “أكثر من 2000 مقاتل من دول الإتحاد السوفييتي متواجدون على الأراضي السورية، وهناك خطر من أنهم سيعودون إلينا، ل
ذا الأفضل لنا أن نقدم المساعدة للأسد للقتال ضدهم هناك على الأراضي السورية”، موضحاً أن “هذا هو الحافز الأساس الذي يدفعنا لتقديم العون للأسد، وبشكل عام نحن نريد بالطبع أن لا تتصومل الأوضاع في المنطقة”.

ويُتوقع أن يدافع بوتين في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عن حليفه الأسد، وأن يعرض خطة لتشكيل حلف جديد لمكافحة تنظيم “داعش”، الذي يسيطر على مساحات شاسعة في سوريا والعراق.
وفي غضون ذلك، أكد الرئيس الايراني حسن روحاني أن الحكومة السورية يجب ان “تبقى” لمحاربة إرهابيي “داعش”، حتى وإن كانت بحاجة في ما بعد “لإصلاحات سياسية”، معتبراً أن الغربيين يقتربون رويدا رويدا من هذا الموقف الايراني.

وقال روحاني أمام مجموعة من الجامعيين والصحافيين في نيويورك: “في حال سحبنا الحكومة السورية من المعادلة، فإن الإرهابيين سوف يدخلون الى دمشق”.

وأضاف “إذا كنا نريد أن ننجح في ضرب الإرهاب، فلا يجوز إضعاف حكومة دمشق بل يجب ان تكون قادرة على مواصلة الحرب ويجب ان تبقى قائمة”.

وأوضح “لكن هذا لا يعني أن الحكومة (السورية) ليست بحاجة للإصلاح” بعد النصر على الإرهابيين.

واعتبر الرئيس الإيراني أن الغربيين يبذلون “جهداً عقيما” بالتشديد على تغيير النظام مع محاربة الإرهابيين بحملة جوية “على السواء”.

وأكد أن “دحر الإرهاب لا يمكن ان يتم بعمليات جوية فقط (…) بمروحيات هجومية او صواريخ او بالقصف هذا الامر ليس ممكنا”.

وأشار إلى أن الموقف الغربي “تغير قليلا الى حد ما”، لافتاً الإنتباه إلى أن “الإصرار على تغيير في الحكومة السورية كأفضلية أولى قبل دحر الإرهابيين لا يلقى دعماً كبيراً حتى في الغرب”.

وفي سياق آخر، أوضح روحاني أن بلاده مستعدة لتبادل السجناء مع واشنطن، بما في ذلك صحافي يعمل لدى صحيفة “واشنطن بوست”.
وقال روحاني، في مقابلة لشبكة “سي ان ان” الأميركية، إنه في حال اتخاذ الولايات المتحدة التدابير اللازمة وأفرجت عن المعتقلين الإيرانيين، فإن طهران ستتخذ إجراءات عاجلة وكل الإجراءات الضرورية للإفراج عن الأميركيين المحتجزين في ايران، بما في ذلك الصحافي الذي يعمل لدى صحيفة “واشنطن بوست

”.
والجدير بالذكر أن الرئيس الإيراني قطع زيارته إلى نيويورك، حيث يحضر اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ليعود إلى طهران من أجل المشاركة في مراسم تشييع الإيرانيين الذين قتلوا في حادثة التدافع في منى التي وقعت خلال الحج في السعودية.

وأفاد مساعد مكتب الرئيس الإيراني لشؤون الإتصالات والإعلام برويز إسماعيلي، بأن الرئيس الإيراني سيغادر نيويورك عائداً إلى طهران بعد إلغاء عدد من برامجه ولقاءاته في الأمم المتحدة.

من جهة ثانية، دعا وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إلى تشكيل حكومة انتقالية في سوريا للخروج من المأزق، وأعرب عن استعداده للقيام بوساطة بين الموالين والمعارضين للحوار مع الأسد.
وقال شتاينماير لقناة التلفزيون “أي ار دي” الألمانية: “إذا توصلنا الى جمع أبرز اقطاب المنطقة والإتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وروسيا حول جامع مشترك واحد (…) فهذا يعني اننا نسير نحو تشكيل حكومة انتقالية، وسيكون تحقق الكثير”.

وأضاف “يجب ان نتوصل الى توحيد المصلحة المشتركة بين مختلف المواقف، بين الذين يريدون حتما الحوار مع بشار الاسد، وبين الذين يقولون لا نتحاور الا بعد ان يرحل”.

وكانت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل ذهبت أبعد من ذلك الخميس الماضي، عندما اعتبرت ان “من الضروري التحدث مع عدد كبير من الاقطاب، وهذا يشمل الاسد”.
وحاول الوزير الالماني ان يوضح هذه التصريحات، مشيراً إلى أن المستشارة “لم تقل انها او الحكومة الالمانية سيتحاوران مع الاسد”، لكن موفد الامم المتحدة الى سوريا ستيفان دي مستورا هو الذي “يتحدث الى النظام” السوري.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 7 + 5
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
عن اداء الشيوعيين، أين الحزب الشيوعي من الثورة؟ عن الجديد وأريج وال Mini CIA  كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي