الولايات المتحدة تدق ناقوس الخطر بعد وفاة مراهق بكورونا

2020.03.25 - 03:03
Facebook Share
طباعة

 أعلنت السلطات الصحية في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية عن وفاة مراهق أصيب بفيروس كورونا المستجد، في أول حالة وفاة تسجل في الولايات المتحدة لدى شخص يقل عمره عن 18 عاما.

 
وأكدت لجنة الصحة العامة في مقاطعة لوس أنجلوس، أمس الثلاثاء، أنها أحصت وفاة 3 أشخاص إضافيين بالفيروس، ويتعلق الأمر ببالغين (50 و70 عاما) و"مراهق يقل عمره عن 18 عاما" كان يعيش في لانكاستر الواقعة على بعد 40 كيلومترا شمال مدينة لوس أنجلوس.
 
وهذه أول حالة وفاة تسجل في الولايات المتحدة لدى قاصر مصاب بالفيروس، حيث يرى الخبراء أن من النادر للغاية أن يتسبب الفيروس المستجد بمضاعفات خطرة لدى الأطفال، وهناك عدد محدود جدا في العالم من الأطفال الذين أصيبوا بالفيروس وتوفوا.
 
من جهته، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم، حالة الطوارئ في ولاية لويزيانا، ووصف ما تشهده الولاية بسبب تفشي فيروس كورونا بـ"الكارثة الكبرى".
 
وتواجه الولايات المتحدة ارتفاعا متسارعا في عدد المصابين بفيروس كورونا، حيث بلغ عدد المصابين بالعدوى في البلاد نحو 53 ألف حالة، توفي بينهم أكثر من 680 شخصا.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 6