المتحف المصري الكبير.. أكبر متحف لحضارة واحدة في العالم

أحمد عبد الحميد - القاهرة

2020.02.19 - 08:20
Facebook Share
طباعة

 

 

ينتظر المصريون آواخر العام الجاري افتتاح المتحف الأكبر في تاريخ الدولة الفرعونية، والذي يضم آلافًا من القطع الآثرية التي تعود إلى تاريخ مر عليه آلاف السنين، وبين الرتوش الأخيرة وتجهيزات الافتتاح للمتحف الذي يحمل اسم "المتحف المصري الكبير"، والتي تستعد له كل الجهات المعنية بالأمر في هذه الآونة، أصدر رئيس الجمهورية الثلاثاء 18 شباط/فبراير القانون رقم 9 لسنة 2020، بإعادة تنظيم هيئة المتحف المصري الكبير.

مواد تنظم هيئة المتحف
يتضمن القانون الجديد 18 مادة، تختص كلها بتنظيم هيئة المتحف، وتؤكد، بحسب ما جاء في المادة الأولى منه، على أن "المتحف المصري الكبير هيئة عامة اقتصادية، تكون لها الشخصية الاعتبارية، مقرها محافظة الجيزة، وتتبع الوزير المختص بشؤون الآثار". كما نص القانون في مادتيه الثانية والثالثة على أن "هيئة المتحف مجمع حضاري عالمي متكامل تهدف إلى التعرف على الحضار المصرية، وتوفير الخدمات والأنشطة الثقافية اللازمة للزائرين"، كما أن الهيئة "تختص بتحقيق الأغراض التي أنشئت من أجلها"، كما نظمت المواد الأخرى الهيكلة الإدارية للهيئة وحددت مهامها بشكل واضح ومهام كل مسؤول فيها وتبعيتها.

بيان وزارة السياحة
في بيان لها، عقبت وزارة السياحة والآثار المصرية، على صدور القانون، أوضح فيه اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به، أن القانون سيتيح لهيئة المتحف إمكانية عرض المجموعات الأثرية، باستخدام أحدث الأساليب والتقنيات للزائرين، والتوثيق الرقمي، فضلا عن "تسجيل القطع الأثرية وحفظها وتأمينها ودراستها وصيانتها وترميمها وإجراء البحوث اللازمة"، مشيرًا إلى أنه طبقا لهذا القانون سيكون للهيئة "موازنة مستقلة تعد على نمط موازنات الهيئات الاقتصادية".

المتحف المصري الكبير
يعتبر المتحف المصري الكبير، بحسب ما جاء على موقع الهيئة المصرية العامة للاستعلامات، واحداً من أكبر المشروعات الأثرية والحضارية في العالم، ويعد أكبر متحف في العالم مخصص لحضارة واحدة ممثلة في الحضارة المصرية القديمة.
موقع المتحف يبعد ببضعة أميال عن غرب القاهرة، بينما يبعد 2 كيلو متر فقد عن أهرامات الجيزة، على مساحة 117 فدان، خصصت منها 100 ألف متر مربع لمباني المتحف، والتي من ضمنها 45 ألف متر للعرض المتحفي فقط.
العديد من القطع الأثرية المهمة والنادرة سيتم عرضها داخل المتحف المصري الكبير، ولعل أهمها تلك القطع الخاصة بمقتنيات الملك توت عنخ آمون، والبالغ عددها تحو 5 آلاف قطعة، ليكونوا من بين 100 ألف قطعة أثرية مقرر أن يضمها المتحف الأكبر في العالم، الذي يُتوقع أن يستقبل 5 مليون زائر سنوياً، في مشروع وصلت تكلفته إلى مليار دولار.

الوزير يعلن أسعار التذاكر
في لقاء تليفزيوني لوزير الآثار والسياحة المصري، أعلن فيه عن الأسعار الرسمية التي سيتم اعتمادها لدخول المتحف المصري بعد افتتاحه هذا العام، على أن يكون لها أكثر من فئة، فبالنسبة للمصري سيكون سعر التذكرة للمواطن العادي 60 جنيه، حوالي (4 دولار)، وبالنسبة للطالب المصري سيكون سعرها 30 جنيه، حوالي (2 دولار)، أما الأجنبي فسيكون سعر التذكرة الأساسية لها 200 جنيه (13 دولار)، وهي لا تشمل غرفة توت عنخ آمون، بينما سيكون سعر التذكرة التي تشمل دخول الغرفة 400 جنيه (26 دولار).
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 10