بالأسماء: الاتحاد الأوروبي يوسع عقوباته على دمشق

2020.02.17 - 04:44
Facebook Share
طباعة

 أضاف الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، 8 رجال أعمال وكيانين إلى قائمة عقوباته المفروضة على دمشق، وفقا لبيان نشر على موقع مجلس الاتحاد الأوروبي.

 
وجاء في البيان: "أضاف المجلس اليوم 8 رجال أعمال بارزين وكيانين مرتبطين برجال الأعمال والكيانات الخاضعة للقيود الجزائية المفروضة على النظام السوري ومؤيديه".
 
وعلى حد تعبير مجلس الاتحاد الأوروبي فإن "نظام الأسد استفاد بشكل مباشر من أنشطة رجال الأعمال هؤلاء، بما في ذلك من خلال المشاريع الواقعة على الأراضي المصادرة من النازحين بسبب النزاع في سوريا".
 
وفيما يلي قائمة بالأشخاص والكيانين المدرجين على قائمة العقوبات:
 
عادل العلبي
وهو محافظ دمشق منذ تشرين الثاني 2018، ويشغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة شركة “دمشق الشام القابضة” التي أسستها المحافظة في 2016 برأسمال قدره 60 مليار ليرة سورية، بهدف تنفيذ المشروع في منطقة بساتين خلف الرازي، ومن مهام الشركة توقيع اتفاقيات مع مساهمين وشركات أخرى للاستثمار في المنطقة.
 
خضر علي طه
ويملك عددًا من الشركات ويشارك في تأسيس أخرى، أبرزها شركة “إيما تيل” للاتصالات، التي تحولت خلال الأشهر الماضية إلى راعية للبرامج التي تُبث على التلفزيون السوري.
 
ومن أهم الشركات التي يديرها رجل الأعمال المعروف بـ“أبو علي خضر” شركة “القلعة للحماية والحراسة والخدمات الأمنية” التي أُسست في 2017 كشركة محدودة المسؤولية، وتختص في حماية وتأمين المنشآت وتشمل قطاع المنشآت الحيوية.
 
و”أبو علي خضر” من مواليد عام 1976 وينحدر من منطقة صافيتا الشرقية في محافظة طرطوس
 
عبد القادر صبرا
هو رجل أعمال سوري، شغل عددًا من المناصب منها منصب السفير الفخري لتركيا في سوريا، ومنصب رئيس مجلس الأعمال السوري- التركي، عام 2012، وكان نائب مجلس رجال الأعمال السوري- الروسي، منذ تأسيسه.
 
وبحسب بيان الاتحاد الأوروبي، فإن صبرا له مصالح اقتصادية متعددة لا سيما في القطاعين البحري والسياحي، نظرًا لكونه رائدًا رئيسًا في مجال الشحن.
 
وأشار البيان إلى صبرا يقدم الدعم المالي والاقتصادي للنظام السوري، بما في ذلك من خلال الشركات الخارجية، كما يستفيد من علاقاته مع النظام بتوسيع أنشطته في القطاع العقاري.
 
ومن شركاته شركة فينيقيا للسياحة، ووكالة صبرا البحرية.
 
صقر رستم
 
عامر فوز
وهو شقيق رجل الأعمال السوري المعاقب أوروبيًا وأمريكيًا، سامر فوز، ويشترك مع إخوته من العائلة في تأسيس شركة “أمان القابضة المغفلة المساهمة”، في أيار 2017 برأسمال 600 مليون ليرة، والتي تشرف على أغلبية استثمارات العائلة.
ثس
وسيم قطان
يترأس حاليًا رئيس غرفة تجارة دمشق.
 
ماهر برهان الدين الإمام
هو رجل أعمال له مصالح تجارية في السياحة والاتصالات والعقارات بصفته مديرًا عامًا لمجموعة “Telsa Communication” د.
 
كما أسس في 2018 شركة “كاسترو” التي تعمل في مجال إقامة واستثمار وإدارة المجمعات السياحية، بما فيها الفنادق والمطاعم والمقاهي.
 
ياسر عزيز عباس
هو رجل أعمال سوري فرضت عليه الخزانة الأمريكية سابقًا عقوبات .
مجموعة قاطرجي
 
شركة “دمشق الشام القابضة”
أُسست شركة “دمشق الشام القابضة” في كانون الأول 2016 برأسمال قدره 60 مليار ليرة سورية.
 
وتعرّف الشركة عن أنشطتها، بحسب موقعها الإلكتروني، بأنها تعمل على إدارة واستثمار أملاك وخدمات الوحدة الإدارية (أملاك المحافظة) من خلال تأسيس شركات تابعة أو مساهم بها والقيام بالمشاريع التجارية والاقتصادية والاستثمارية في مختلف القطاعات المسموح بها.
 
وباتت قائمة العقوبات على دمشق تضم الآن 277 شخصا و71 كيانا مستهدفا بحظر السفر وتجميد الأصول. وتشمل عقوبات الاتحاد الأوروبي المطبقة على سوريا فرض حظر على التجارة بالنفط وفرض قيود على الاستثمار وتجميد أصول البنك المركزي السوري الموجودة في الاتحاد الأوروبي.
 
كذلك فرض قيود على تصدير المعدات والتكنولوجيا التي قد "تستخدم لقمع المظاهرات"، بالإضافة للمعدات والتكنولوجيا التي تستخدم في التعقب بالإنترنت أو الاتصالات الهاتفية.
 
وفرضت بروكسل عقوبات على دمشق في 2011، ويقوم الاتحاد الأوروبي بمراجعتها بشكل سنوي في شهر يونيو من كل عام.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 1