انتحار شاب في دمشق: "ارتاح من هالعيشة"!

لودي علي _ وكالة أنباء آسيا

2020.02.15 - 09:56
Facebook Share
طباعة


حالة انتحار جديدة سُجلت بدمشق اليوم في مكان عام شغلت مواقع التواصل الاجتماعي،
حيث أقدم الشاب (م - ش) من مواليد ١٩٧٩ على الانتحار من جسر الوزان قرب مشروع دمر في دمشق، حسب ما أكده مصدر مطلع في الطب الشرعي لوكالة أنباء آسيا.

وأوضح المصدر أنه تم الكشف على الجثة من قبل الطبابة الشرعية، ولم يظهر عليها أي آثار لعنف أو شدة، ما يؤكد أنه لا شبهة جنائية في الحادثة.
ولفت المصدر إلى أن المعلومات تشير إلى أن الشاب المتوفي كان يعاني منذ فترة قصيرة من حالة اكتئاب شديد من المرجح أنها انتهت بانتحاره.

وتلقى السوريون الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي دون أي رد فعل يعبر عن صدمتهم، حيث اعتبر كثيرون منهم أن هذا الأمر طبيعي مع الضيق المعيشي الذي يعيشه الناس.. قال أحدهم، "ربما انتحر وهو في انتظار رسالة وصول جرة الغاز"، بينما علق آخر "كلنا آخرتنا على هالطريق".. أما الأغلبية فتمنوا له رحمة الله بعد أن ارتاح مما يعانيه الشعب السوري من ضغط وقلق.

وارتفعت حالات الانتحار في سوريا خلال السنة الماضية التي عانى خلالها السوريون من ضيق شديد في حالتهم المادية والمعيشية، فبعد أن كان عدد حالات الانتحار التي سجلها الطب الشرعي خلال ٢٠١٨، ١٠٠ حالة، ارتفعت خلال ٢٠١٩ لتصل إلى ١٢٤ أي أن نسبة ارتفاع حالات الانتحار تجاوزت ٢٠ %، ويبدو أن عام 2020 لن يكون أقل كما يتوقع مختصون نفسيون، ذلك أن المواطن السوري يعيش منذ بداية العام ضائقة مادية واقتصادية، وغلاء لم يشهده طيلة سنوات الحرب التسعة.

لكن أخطر ما يواجهه السوريون حسب الاختصاصيين النفسيين إنما هو فقدان الأمل الذي يمكن أن يكون أكبر مسبب للأمراض النفسية، وبالتالي الانتحار.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 10