خاص - "كورونا" يصيب السياحة المصرية: خسارة ربع مليون سائح

أحمد عبد الحميد - القاهرة

2020.02.15 - 08:13
Facebook Share
طباعة

 يتكبد الاقتصاد المصري في الآونة الأخيرة خسائر كبيرة جراء فيروس "كورونا"، ذلك أن شركات السياحة التي كانت تعمل مع السوق الصيني، والذي يُمثل مصدراً مهماً من الوفود السياحية القادمة إلى مصر، تأثرت أعمالها بشدة، بعد أن توقفت الرحلات الجوية من وإلى الصين ضمن إجراءات احترازية من أجل منع انتشار الفيروس، وهو ما أصاب السياحة الصينية في مصر بالشلل التام، وجلوس كافة من يعمل بالسوق الصيني في منازلهم في انتظار انتهاء الأزمة وعودة الرحلات الجوية مرة آخرى.

 
تعليق مصر للطيران رحلاتها من وإلى الصين
في يوم الخميس الموافق 30 يناير/كانون الثاني، أعلنت شركة مصر للطيران، في بيان لها، تعليق كافة رحلاتها الجوية سواء المتجهة إلى الصين أو القادمة منها، من أجل مواجهة فيروس كورونا الذي انتشر بالصين، حيث بدأت تعليق الرحلات القادمة من مدينة "هانزو" الصينية في مطلع فبراير/شباط الحالي، وبعدها توقفت رحلات بكين وغوانزو بداية من اليوم الرابع من نفس الشهر، لأجل غير مسمى.
وأكدت الشركة أنها حددت توقيت وقف الرحلات الجوية طبقًا لالتزامها بعودة المجموعات السياحية التي كانت موجودة داخل مصر، والتي كان أخر فوج سياحي منها سيغادر في الرابع من الشهر الحالي، كما أنها اتخذت ذلك القرار حفاظًا على سلامة المسافرين على متن تلك الرحلات بالاضافة إلى طاقم الطائرة، وأشارت في بيانها إلى أن قرار استئناف الرحلات مرة آخرى سيتم من خلال التنسيق مع مركز عمليات مصر الطيران والجهات المعنية.
 
الاتحاد المصري للغرف السياحية
علي غنيم، عضو مجلس الاتحاد المصري للغرف السياحية، أوضح خلال مداخلة هاتفية لأحد البرامج التلفزيونية، أن إلغاء جميع الرحلات القادمة من الصين بسبب فيروس كورونا سيجلب خسارة الكثير من الأموال، وأن السوق الصينية تمثل 10% من حجم الوفود السياحية القادمة إلى مصر.
فيما أوضح "محمد عثمان" رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية بالاقصر، خلال حديثه مع الوسائل الإعلامية، أن السوق السياحي داخل محافظتي الأقصر وأسوان تأثر بسبب غياب السياحة الصينية عن المشهد، خاصة أن شهر فبراير/شباط يمثل ذروة السياحة الصينية لأنها يحتفلون في تلك الفترة بالأعياد والإجازات، وأن جميع الوفود الصينية التي كانت متواجدة أنهت برامجها السياحية وغادرت مصر.
 
الخسائر المادية على شركات السياحة
تمر شركات السياحة خلال الفترة الحالية داخل مصر بمرحلة صعبة نتيجة تعليق أحد أهم مصادر السياحة من المجيئ إلى مصر، حيث قالت منال حمادة، مديرة قسم السياحة الصينية بشركة جلاكسيا، في تصريحات لوسائل الإعلام، إن المجموعات السياحية الصينية المتعاقدة لزيارة مصر خلال الأسبوعين الماضيين قامت بإلغاء حجوزاتها وذلك نتيجة الإجراءات التي اتخذتها السلطات الصينية للحد من انتشار الفيروس عالمياً، وأوضحت حمادة أن عدد السياح الصينيين الذين زاروا مصر بلغ 240 ألف خلال عام 2018، فيما وصل عددهم إلى 290 ألف عام 2019.
من جهته، قال "أحمد أمين" مدير إحدى شركات السياحة داخل مصر، في تصريحات خاصة لوكالة "آسيا"، إن تعليق الرحلات الجوية القادمة من الصين وإلغاء البرامج السياحية، تسبب في خسائر مادية كبيرة على كافة الشركات التي تعمل مع السوق الصيني، موضحًا أن هناك حوالي 25 شركة سياحة مصرية تعمل مع السوق الصيني في مصر، وأن الشركات ستتحمل خصومات مادية ليست قليلة نتيجة إلغاء الرحلات والحجوزات بسبب الفيروس المنتشر. ويطالب "أمين" الدولة بالتدخل وإنقاذ الموقف بالمساعدة في رفع تلك الخصومات.
وأوضح أمين أن العلاقات المصرية الصينية السياحية كانت قد شهدت تطوراً كبيراً خلال عام 2019، نتيجة زيارة الرئيس الصيني لمصر، واستقبال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي له في الأقصر، لكن انتشار فيروس كورونا أوقف السياحة الصينية تماما.
 
أزمة المرشدين السياحيين
تعليق الرحلات الجوية أصاب المرشدين السياحين (للغة الصينية) في مصر بالتوقف التام في مجال عملهم، وقال "حسن أحمد" مرشد سياحي "لغة صينية" يعمل مع إحدى شركات السياحة داخل مصر، في تصريحات خاصة لـ وكالة "آسيا"، إن الفترة الحالية هي موسم سياحي بالنسبة للصينين، لأن لديهم الكثير من الإجازات، تترواح ما بين أسبوعين إلى 3 أسابيع، بسبب عيد الربيع، وأنه كان من المتوقع أن يحضر إلى مصر خلال شهر فبراير الكثير من المجموعات السياحية الصينية.
وأكد "حسن" أن العمل والسياحة الصينية كانت تسير بشكل جيد للغاية قبل انتشار أخبار فيروس كورونا الجديد في مدينة ووهان الصينية، ومع وقف الرحلات الجوية أصيب مجال عملهم بشكل كامل، موضحاً أن أخر مجموعة سياحية استقبلها كانت في يوم 24 يناير/كانون الثاني من العام الحالي، وكان وقتها خائفاً من التعامل معهم، وأن الرحلات الجوية مع الصين توقفت تماماً في 4 فبراير/ شباطـ، مشيراً إلى أن السياحة الصينية توقفت تماماً، ووصف الموقف الحالي قائلا بأنه إذا كانت هناك خسائر بشرية في الصين، ففي مصر خسائر اقتصادية كبيرة نتيجة تلك الأزمة.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 6