تنسيق أميركي - تركي شمال سوريا لمواجهة الروس

وسام دالاتي - وكالة أنباء آسيا

2020.02.12 - 10:59
Facebook Share
طباعة

 منذ مطلع الشهر الحالي، انعكست تصرفات قوات الاحتلال الأميركي والتركي بالكثير من التنسيق على جدية تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في مناطق الشمال السوري، الأمر الذي يضع مناطق الحدود على صفيح تسخنه الرغبات التركية.

 
قوات الاحتلال الأمريكي ما تزال قطع الطريق M4 بين مدينتي القامشلي وبلدة "تل تمر"، أمام آليات الشرطة العسكرية الروسية من خلال الدوريات المتناوبة التي تغلق المدخل الشمالي لبلدة "تل تمر"، والتي تعد الأكثر أهمية في حسابات الميدان بريف الحسكة الغربي، كما اعترضت القوات الأمريكية طريق آليات روسية كانت تنفذ دوريات مراقبة في محيط مدينة "المالكية"، وباتجاه معبر "سميالكا"، غير الشرعي الذي يربط محافظة الحسكة بإقليم شمال العراق، كما سجل في الثالث من الشهر الحالي، تحليق مروحية أمريكية اقلعت من قاعدة "قسرك"، غير الشرعية، بجوار ثلاث مروحيات روسية اقلعت من بلدة "تل تمر"، لتنفيذ طلعة مراقبة لخطوط التماس بريف الحسكة الشمالي الغربي.
 
القوات التركية تواصل خرق اتفاق وقف اطلاق النار، إذ سجل يوم أمس إصابة عدد من المدنييين باعتداءات تركية على القرى الواقعة شكال غرب بلدة "تل تمر"، كما تخلفت قوات الاحتلال التركي يوم أمس، وللمرة الثالثة عن المشاركة بدورية مراقبة مع القوات الروسية في محيط مدينة "الدرباسية"، بريف الحسكة الشمالي، ومنعت القوات التركية دورية للشرطة العسكرية الروسية من الوصول إلى محطة "آبار علوك"، الواقعة شرق مدينة "رأس العين"، والتي تعد المصدر الأساس لمياه الشرب في مدينة "الحسكة"، والربف الغربي.
 
بالمقابل، تؤكد مصادر ميدانية أن القوات الروسية تعتزم إنشاء قاعدة عسكرية لها في ريف الرقة الشمالي، مشيرة إلى أن القاعدة العسكرية الجديدة تقع عند مفرق "تل أبيض- الرقة"، على بعد نحو 10 كيلومترات شمالي مدينة الرقة نفسها، مع تعزيز النقاط الروسية في محيط "تل تمر - ابو راسين - عين عيسى"، تحسبا لأي تغيرات في المواقف الدولية مما يحدث في الشمال السوري.
 
ويؤكد مصدر صحفي مقرب من "قوات سورية الديمقراطية" أن الأخيرة ترغب بالاستفادة من الصراع الأميركي -الروسي، لكن الأمر يحتاج لتنسيق عالي مع القوى السياسية الكردية التي تعارض قسد أولا، إذ ينقل المصدر عن قائد "قسد"، المدعو مظلوم عبدي قوله في أحد الاجتماعات التي عقدت مؤخرا لإعادة ترتيب ااببت الداخلي الكردي "أن اللعب مع الكبار يحتاج موقفا موحدا، ونحن نمتلك علاقات جيدة مع الأميركيين والروس".
 
تشير تصريحات المبعوث الاميركي الخاص إلى سورية "جميس جيفري"، بخصوص ما يحدث في محافظة إدلب من محاولة تركية لعرقلة العمليات السورية، إلى أن الجانب التركي قرر التنسيق مجددا مع الامريكيين بخصوص ما تبقى من مناطق تشهد انتشار السلاح غير الشرعي، كما سبق لجيفري أن اشار في اكثر من مناسبة منذ مطلع الشهر الحالي إلى أن بلاده تبحث مع الجانب الروسي طبيعة الانتشار في المحافظات الشرقية، ما يؤكد أن الاحتلال الاميركي ونظيره التركي لا يرغبان بأي حل للأزمة السورية.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 1