هل صنعت اسرائيل علاجا للسرطان؟

خاص آسيا

2020.01.27 - 09:57
Facebook Share
طباعة

 


بحسب وسائل الاعلام الاميركية فان دولة الكيان الغاصب اخترعت عبر احدى شركاتها الطبية علاجا لسرطان الدماغ. علاج تزعم الشركة المصنعة أن الولايات المتحدة أقرته وكذلك كندا وهو أمر حاول مراسل وكالة انباء اسيا التحقق منه عبر الاتصال بالوكالات الكندية المعنية باجازة العلاجات الطبية ولم يحصل على اي تأكيد للامر من الجهات المسؤولة التي لم تجب حتى الان بانتظار الاجابة المؤجلة الى يوم غد الاثنين.

في الخبر الذي يشبه الكثير من الاخبار الحقيقية والمبالغ بها حول التطور العلمي والطبي لدولة الاحتلال فانه خبر دعائي من الطراز الاول لفائدة الصناعات الطبية الاسرائيلية التي لا يمكن التاكد نن فاعليتها ولو اقرت الا بعد عقد على اقل تقدير. وتعمد الاجهزة الدعائية الاسرائيلية الى الترويج عالميا لقطاعاتها المنتجة لجني المزيد من المكانة والمصداقية عالميا سعيا للكثير من الاهداف على راسها اهداف سياسية وتجارية.

وفي الخبر ان شركة إسرائيلية طورت جهازا على شكل خوذة يمنع نمو أورام الدماغ باستخدام النبضات الكهربائية مع حد أدنى من الآثار الجانبية التي قد تلحق بالأنسجة السليمة في الدماغ.

وأصبح الجهاز المعروف باسم خوذة "أبتون" متاحا لمرضى سرطان الدماغ في إسرائيل بعدما اعتمدته إدارة الأغذية والعقاقير في البلاد.

وتستخدم الخوذة التي طورتها شركة التكنولوجيا الحيوية الإسرائيلية "نوفوكير" حقولا كهربائية متناوبة، تم ضبطها خصيصا لاستهداف الخلايا السرطانية.

وبمجرد دخول الحقول الكهربائية إلى الخلية السرطانية، فإنها تجذب وتصد البروتينات المشحونة أثناء عملية انقسام الخلايا الخبيثة، ما يمنع نمو الورم مع التسبب في الحد الأدنى من الضرر للخلايا السليمة القريبة.

وتمت إضافة العلاج المبتكر إلى العلاجات الوطنية المتاحة للمرضى.

وتم تصميم الجهاز للمرضى للبالغين ممن تم تشخيصهم حديثا، كما يتم وصفه لمرضى سرطان الدماغ الذين يخضعون لجلسات العلاج الكيماوي.

وفقا للمتحدث باسم الشركة، فإن الآثار الجانبية الأكثر شيوعا التي أبلغ عنها المرضى تتمثل في تهيج خفيف إلى معتدل للجلد.

وفقا للشركة، فقد تمت الموافقة على الجهاز في كل من الولايات المتحدة الأميركية وكندا.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 10