قرار حكومي جديد يثير الجدل في سورية!

إعداد _ سهى صوفان

2020.01.21 - 08:00
Facebook Share
طباعة

 في خطوة أثارت الجدل في سورية، أصدرت رئاسة الوزراء قراراً يلزم شراء العقارات و السيارات عبر البنوك حصراً، ما اعتبره البعض تقييداً لحركة البيع والشراء في السوق المحلية.


ومنذ أكثر من خمس سنوات، وحركة بيع السيارات والعقارات تنشط على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بعد تأسيس صفحات ومجموعات مختصة بالعرض والطلب والتسعير، ما أثار حفيظة تجار كبار اشتكوا مراراً من تأثير الصفحات على سوق العقارات بشكل خاص.


وفي تعليق أولي لتجار عقارات على "فيسبوك"، اعتبروا أن القرار سيقطع رزقهم وباب عيشهم بعد أن تفرغوا بشكل تام لبيع الشقق السكينة عبر الصفحات الزرقاء من خلال الدلالة عليها والإعلان عنها لتكون باب رزق لهم في ظل انعدام فرص العمل على أرض الواقع.


ومع تحول صفحات بيع السيارات إلى ما يشبه مراكز معتمدة لعرضها والتسويق لها، جاء القرار الوزاري ليهدد عملها وينعش مكاتب السيارات التي لا يستطيع الترخيص لها إلا قلة من الأسماء المعروفة في كل محافظة.


ويلزم القرار الجهات العامة المخولة قانوناً بمسك سجلات ملكية العقارات و السيارات و المركبات بأنواعها، والكتّاب بالعدل، بعدم توثيق عقود البيع أو الوكالات المتضمنة بيعا منجزاً وغير قابل للعزل قبل إرفاق ما يشعر بتسديد الثمن أو جزء منه في الحساب المصرفي للمالك أو خلفه العام أو الخاص أو من ينوب عنه قانونا ، وتقبل وثيقة الإشعار المصرفي سواء كانت صادرة عن مصرف عام أم مصرف خاص مرخص أصولاً.


و شمل القرار – الذي حصلت وكالة أنباء آسيا على نسخة عنه - جميع حالات تعدد المالكين والمشترين، وسهل عملية فتح الحسابات لأي شخص طبيعي أو اعتباري، وسواء كان سوريا أو من في حكمه أو غير سوري وفق القوانين والأنظمة النافذة.


وأكد على المصارف العاملة بتقديم التسهيلات اللازمة لفتح الحسابات المصرفية، والاقتصار على طلب الثبوتيات الأساسية اللازمة، في حين تستكمل الوثائق الأخرى تباعا بعد فتح الحساب.


وتساءل ناشطون عقب هذا القرار : هل سيؤدي القرار الحكومي إلى تراجع في أسعار السيارات والعقارات بعد أن ارتفعت لأرقام غير مقبولة مقارنة بالدخل المحلي، أم أنه اتخذ لصالح "كبارية السوق" ليبقى للمواطن الفقير الهواء ليبيعه دون رقابة!.. تساؤل سيكون لوقع تنفيذ القرار الإجابة عنه في الأيام المقبلة لتبيان ما إذا كان لصالح المواطن أم لصالح جهات معينة في سورية!.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 6