بعد إضراب 6 أسابيع.. موظفو مترو باريس يعاودون عملهم

2020.01.20 - 05:02
Facebook Share
طباعة

 بعد معاناة استمرت لمدة ستة أسابيع عانى فيها سكان باريس الأمرين، بسبب إضرابات موظفي النقل العام، حيث أعلن موظف مترو الأنفاق إنهاء الإضراب صباح الاثنين بسبب نظام المعاشات التقاعدية الجديد الذي اقترحته الحكومة.


هذا وأدى إعلان جناح موظفي مترو الأنفاق التابع لنقابة "يو إن إس إيه" العمالية الفرنسية، العودة إلى العمل بعد 46 يوما متتاليا من الإضرابات إلى تحسن ملحوظ في الخدمات مع بدء العاصمة الفرنسية أسبوعا جديدا الاثنين.


وقال إريك ليبرون، أحد المواطنين، بعد أن استقل مترو الأنفاق خلال ساعة الذروة الصباحية "كانت هناك سهولة مرورية كبيرة". ويسافر ليبرون أسبوعيا إلى باريس من سويسرا، حيث يعيش، وقال إن الإضرابات كان لها "تأثير كارثي" على رحلاته منذ أن بدأت في 5 ديسمبر/ كانون الأول.


كما أضاف "الوضع الآن أصبح أفضل بكثير".


في المقابل، ذكرت شركة متروا الأنفاق الفرنسية "آر إيه تي بي" أن الخدمات عادت بالكامل تقريبا إلى وضعها الطبيعي في 11 من خطوط مترو أنفاق باريس الستة عشر، وذلك لأول مرة منذ 5 ديسمبر/ كانون الأول.


لكن لم يوافق جميع المضربين على العودة إلى العمل.


هذا وانقسمت النقابات حول ما إذا كانت ستقبل مقترحات الحكومة للتسوية أو ستواصل الضغط من أجل سحب إصلاحات المعاشات التقاعدية بالكامل.

أضافت "آر إيه تي بي" أن الخدمة لا تزال معطلة في خمسة خطوط لمترو الانفاق.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 8