مع دعوة لخفض العلاقات .. برلمان إيران يطالب بتحديد مصير السفير البريطاني

أحمد الساعدي ـ طهران

2020.01.19 - 06:31
Facebook Share
طباعة

طالب 200 نائباً في البرلمان الإيراني من أصل 290، الحكومة ووزارة الخارجية في البلاد، بتحديد مصير السفير البريطاني " روب ماكير" الذي غادر طهران، الاسبوع الماضي، بعد اعتقاله لفترة وجيزة بسبب مشاركته في احتجاجات غير مرخصة قرب جامعة أمير كبير بالعاصمة الإيرانية.
 
وذكر النائب في البرلمان الإيراني "حميد رضا حاجي بابائي"، الأحد، إن "200 نائب بالبرلمان الإيراني طالبوا في بيان لهم الحكومة ووزارة الخارجية الإيرانية بتحديد وضع السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير الذي أصبح غير مرغوب به داخل الأراضي الإيرانية"، مضيفاً إن "السلطات في إيران مطالب بتحديد وضع هذا السفير بموجب القانون".
 
وأوضح حاجي بابائي إنه "وفقًا للمادة الأولى، تلتزم وزارة الخارجية بتقليص العلاقات السياسية مع الحكومة البريطانية إلى مستوى عمل في إطار المصالح الوطنية والدفاع عن حقوق الشعب الإيراني في غضون أسبوعين وتقليص العلاقات الاقتصادية والتجارية إلى الحد الممكن".
وقال: "اليوم أكثر من 200 نواب يطالبون الحكومة بتحديد وضع السفير البريطاني لدى إيران بموجب القانون".
 
وفي سياق متصل، تسلمت هيئة رئاسة البرلمان، الأحد، مشروع قانون يقضي بخفض العلاقات مع بريطانيا على خلفية ما أسمتها طهران بتدخل السفير البريطاني لدى طهران في الشؤون الداخلية للبلاد.
 
وكان عدد من أعضاء البرلمان الإيراني طالبوا الاسبوع الماضي، بخفض العلاقات مع بريطانيا أو تغيير سفيرها لدى طهران عقب إعلان قوات الأمن الإيرانية اعتقال السفير البريطاني روب ماكير بذريعة مشاركته في تظاهرة غير مرخصة قرب جامعة أمير كبير.
 
وفي الأربعاء الماضي، قالت مصادر إعلامية إيرانية، أن السفير البريطاني لدى طهران " روب ماكير" غادر الليلة الماضية إيران، بعد دعوات من قبل المسؤولين إلى طرده، فيما استدعت وزارة الخارجية البريطانية، السفير الإيراني لدى لندن، حميد بعيدي نجاد.
 
وتشهد العلاقات بين إيران والدول الأوروبية الثلاثة الموقعة على الاتفاق النووي، توتراً غير مسبوق عقب تهديد تلك الدول باللجوء إلى آلية لفض النزاع في الاتفاق والتي تقضي بإعادة العقوبات الأوروبية على إيران وإحالة ملفها النووي إلى مجلس الامن الدولي.
 
وقدم أعضاء في البرلمان الإيراني، الأحد، مشروع قانون لرئاسة البرلمان يقضي بخفض مستوى العلاقات مع الدول الأوروبية الثلاثة (فرنسا وبريطانيا وألمانيا)، بسبب عدم وفائهم بالاتفاق النووي.
 
وقال النائب محسن كوهكن الذي ينتمي للتيار المتشدد لوكالة أنباء "مهر" شبه الرسمية، إن "أغلب أعضاء البرلمان وقعوا على مشروع قانون يقضي بخفض مستوى العلاقات مع الدول الأوروبية الثلاثة"، مضيفاً إن "البرلمان سيصدر بياناً حذر فيه هذه الدول الثلاثة من أنهم إذا لم يفوا بالتزاماتهم في الاتفاق النووي فإن إيران ستخفض مستوى العلاقات الدبلوماسية".
 
وأوضح كوهكن إنه "سيجمع تواقيع من قبل أعضاء البرلمان الإيراني لإصدار بيان ضد المواقف الأخيرة الصادرة عن الدول الثلاثة الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي"، مبيناً أن "مشروع القانون يؤكد أنه في حال واصلة الدول الأوروبية الثلاثة معارضتها لإيران، فإن الأخيرة سوف تقوم بخفض العلاقات مع تلك الدول من أجل الدفاع عن كرامة إيران".
 
وكانت هذه الدول الأوروبية الثلاث الأطراف في الاتفاق النووي أطلقت الثلاثاء الماضي، عملية دبلوماسية صعبة لإلزام طهران بالعودة إلى احترام تعهداتها النووية من دون فرض عقوبات جديدة عليها.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 9