مصادر لـ"آسيا": إيران تحتج على الكويت بسبب قرار الإتحاد الآسيوي

أحمد الساعدي ـ طهران

2020.01.19 - 06:18
Facebook Share
طباعة

اعتبر نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقجي، مساء الأحد، أن قرار الإتحاد الآسيوي بمنع إقامة أي مباراة تندرج تحت مسابقاته في إيران، بأنها "جاءت بضغط من المملكة العربية السعودية"، فيما قالت مصادر إن الخارجية الإيرانية احتجت لدى الجانب الكويتي على خلفية القرار.
 
ونقل مراسل وكالة أنباء "آسيا نيوز"، عن عراقجي خلال تصريحات صحافية، إن "هذا قرار جائر وحاول السعوديون استغلاله"، مضيفاً إنه "قرار إلغاء استضافة الأندية الإيرانية في بطولة آسيا أمر سياسي".
 
وأوضح عراقجي إنه "يتعين على إيران اوقوف ضد هذا الانتهاك الذين قامت به المملكة العربية السعودية، التي حاولت استغلاله في ظل الوضع الحالي".
 
وفي سياق متصل، أبلغت مصادر إيرانية مراسل وكالة أنباء "آسيا نيوز" في طهران، أن وزارة الخارجية الإيرانية قدمت احتجاجاً لدى الجانب الكويتي بسبب تورطه في القرار، مضيفة إن "قرار الاتحاد الآسيوي جاء نتيجة مزاعم لأحد الأندية الكويتية بعدم توفر الأمن في إيران".
 
وقالت المصادر الإيرانية إنها "أبلغت الجانب الكويتي عن طريق سفير الكويت في طهران كما أن السفير الإيراني لدى الكويت سيتابع الموضوع مع الجانب الكويتي"، مشيرة إلى أن "هناك مطالبات برلمانية لتدخل الرئيس حسن روحاني ووزير خارجيته محمد جواد ظريف ضد قرار الاتحاد الآسيوي".
 
من جانبه، ال وزير الرياضة الإيراني مسعود سلطاني فر إن، "إيران بلاد آمنة وقوية، لا توجد لدينا أيّ مشاكل تتعلق بسلامة الطيران"، وذلك في تصريحات نشرها الموقع الإلكتروني لمكتبه أمس الأحد".
 
وأوضح سلطاني فر إنه "يضمن شخصياً سلامة فرق كرة القدم الزائرة"، متوجّهاً إلى الرئيس البحريني للاتّحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة بالقول: "يبدو أن قرار لجنة مسابقاتكم خضع لتأثير الإعلام الغربي المناهض".
 
وحذرت السلطات الرياضية الإيرانية من أن الأندية المعنية، وهي برسيبوليس وسيباهان (يشاركان مباشرة في دور المجموعات) واستقلال طهران وشهر خودرو (يشاركان اعتباراً من الدور التمهيدي الثاني)، تعتزم الانسحاب من المسابقة بحال أصبح القرار نافذاً. 
 
ونقلت وكالة إيسنا عن رئيس اللجنة الأولمبية رضا صالحي أميري قوله: "لن ننصاع لأي ضغط وإذلال. تم الإعلان رسمياً عن أننا لن نشارك في المباريات إذا تقرّر ذلك، وتداعيات ذلك يتحملها أولئك الذين يتّخذون القرار".
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 6