الأميركيون يمولون NGO s عندنا.. ويحاربونها عندهم.

2020.01.16 - 01:12
Facebook Share
طباعة

 

 


في إطار حربهم على الشعب الأميركي يشن ممثلي لوبي البنوك وصناعات السلاح في الكونغرس حرباً لا هوادة فيها على الأميركيين الذين يتجرأون على مخالفة سياسات الحرب الأميركية حول العالم.

أخر نماذج النفاق الأميركي الإجرامي، مسعاً يقوم به ثلاثة أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي، لتجريم عمل المجلس القومي الإيراني الأميركي NIAC، الناشط من أجل السلام.

حيث دعا الأعضاء الثلاثة وزارة العدل للتحقيق بعمل المجلس القومي الأميركي الإيراني، واتهموا المجلس بانتهاك القوانين الأميركية، وتلقي أموال من جهات خارجية لدعم نشاطاته "عملاء لجهة أجنبية".


المجلس القومي الإيراني الأميركي، الذي يعمل على تعزيز السلام والدبلوماسية، ورفض الحروب كونها ضد مصلحة الشعب الأميركي، رفض الاتهامات، وقال في بيان له "نحن نفخر بالعمل الذي نقوم به من أجل المجتمع الأميريكي، لن نتوقف أبداً عن العمل لتعزيز سياسة السلام والديبلوماسية أو العمل الجاد من أجل سياسات الهجرة والحقوق المدنية".

كما أكد أنه لا يتلقى أي أموالاً ولا يتعامل مع أي حكومة، وأن المجلس يتم تمويله من قبل مؤسسات أميركية صالحة، وأميركيون من أصول إيرانية، ومواطنون يدعمون السلام والحقوق المدنية".


هذا الإجراء التعسفي تمارسه أميركا في واشنطن، ولكنها بذات الوقت تستنكر أن يعتبر اللبنانيون أو العراقيون، أن الجمعيات التي تمولها وتوجهها السفارة الأميركية، هم عملاء للأجنبي، فأي نفاق هو هذا؟

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 6