كيف سيكون مشهد إدلب؟

كتب علي مخلوف _ وكالة أنباء آسيا

2019.12.13 - 12:03
Facebook Share
طباعة

 ينتظر ارهابيو النصرة ومن معهم في ادلب ان يلمع نصل ملاك الموت على هيئة طائرة او صاروخ، كل محاولات السياسة وتشابك المصالح الدولية والاقليمية لن تثني ذاك الملاك عن تحقيق القدر.

فيما يتسارع ضخ الادرينالين في عروق مسلحي ادلب، مع تسارع المواقف والتصريحات التي تزيد من خوفهم، خوفهم الذي بات له رائحة.

عدة مواقف وتصريحات كانت بمثابة تمهيد لاعادة عمل عسكري ينتهي باعادة ادلب الى كنف الدولة.

اولها مزاعم اردوغان بأن سورية هي من اتت بالنصرة الى ادلب، وبغض النظر عن سخافة الادعاء، الا ان مايهم منه هو اعلان اردوغان تخليه عن النصرة بشكل رسمي، وهذا مؤشر تمهيدي لما سيحصل في ادلب.

ثانيا تصريحات وزير الخارجية الروسي لافروف عقب لقائه الرئيس الامريكي ترامب في واشنطن والذي قال فيه ان ادلب يجب ان تعود لسيطرة الحكومة السورية.

ثالثا اعلان روسيا بأن وسائل استطلاعها رصدت حشد المسلحين في سوريا قواتهم وأسلحتهم الثقيلة في محيط مدينة حلب، فيما حذرت من إعداد الخوذ البيضاء استفزازات كيميائية جديدة في محافظة إدلب، وتحديدا بلدة ابو الضهور مؤكدة بأن قادة تنظيم هيئة تحرير الشام الإرهابي، بالتعاون مع تنظيم الخوذ البيضاء ، يخططون في بلدات واقعة جنوب منطقة إدلب لخفض التصعيد لتنفيذ عملية مفبركة لاستخدام مواد سامة وتدمير مواقع بنية تحتية، بهدف اتهام القوات السورية.

هذه المواقف، يسبقها العملية التي شنها الجيش السوري على الارهابيين في ريف ادلب الجنوبي ترسم ملامح المشهد المقبل لادلب.

عندما تعترض موسكو على الضغوط التي تمارسها واشنطن على ترميا، فاعلموا ان هناك مقابل للموقف الروسي من تركيا، وعندما يتخلى اردوغان عن النصرة فاعلموا ان ذلك بعض المقابل الذي سيقدمه، لن يستطيع اردوغان استقطاب المانيا وفرنسا وبريطانيا، وبطبيعة الحال فان العلاقات بينه وبين واشنطن لتوتر وخلاف متزايد، لم يبق سوى روسيا، والاخيرة لن تترك فرصة ادلب تتبخر، ستعاود ماكينة الجيش السوري الدوران بكامل قوتها في ادلب، وفي المستقبل القريب جدا سترون الجيش السوري داخل المدينة، جسر الشغور والريف الجنوبي سيكونان البداية لمشهد التحرير والايام القريبة ستثبت.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 4