في سورية.. مبادرة وردية لمواجهة "الأصفر"

إعداد _ مينا يوسف

2019.12.07 - 10:54
Facebook Share
طباعة

في ظل الظروف المادية الصعبة في سورية وانخفاض قيمة العملة المحلية، يعاني الشباب من ارتفاع سعر الذهب الذي وبحسب ما ذكر عدد منهم لـ"آسيا"، بات أحد أكبر العوائق أمام دخولهم القفص الذهبي مع تحليق أسعاره إلى ما فوق 30 ألف ليرة سورية للغرام الواحد.


ويعد المعدن الأصفر أحد الأمور الهامة في خطوات الزواج التي يتم التحضير لها وفق التقاليد والعادات المتعارف عليها في سورية، ما جعل العديد من الشبان يتراجعون عن هذه الخطوة بسبب التكاليف الباهظة التي لا طاقة لهم بدفعها وسط الغلاء المعيشي وضيق الحال المادية لمعظم السوريين.


وفي خطوة لافتة في المجتمع السوري، أطلقت مجموعة من الفتيات مبادرة تحت عنوان "ما بدنا دهب"، لتجاهل هذه العادة في تجهيزات العروس بحسب ما ذكرت إحدى الفتيات لـ"آسيا"، مبينة أن مشاركتها في هذه المبادرة لمساعدة كل خطيبين في تتويج قصة حبهما بالزواج دون عائق "أصفر" يقف في وجه سعادتهما الوردية.


المبادرة ورغم أنها لاقت استحسان العديد من الناشطين إلا أنها في المقابل كانت محط سخرية من كثيرين، بسبب تحويلهم الفكرة إلى تغيير التقاليد على مواقع التواصل الاجتماعي في ظل عدم تطبيقها في الواقع مع اشتراط الفتيات المهر المذهب للقبول بالشباب ، على حد قول أحد الناشطين، مشيراً إلى ان المهر كان سبب عدم ارتباطه بحبيبته مطلع الشهر الحالي.


لتبقى الأزمة المالية التي يعانيها الاقتصاد السوري سبباً في تغيير مصير حياة العديد من الشباب السوري في وقت ترتفع أسعار المواد الأساسية وغيرها من المواد التي تلامس الوضع المعيشي للمواطنين خاصة في الأسابيع القليلة الماضية مع وصول سعر صرف الدولار إلى 900 ليرة سورية قبل أن يتراجع حوالي 200 ليرة خلال الساعات القلية الماضية، بحسب ما ذكرت مصادر مختصة.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 4