هبوط حاد لليرة السورية.. والمتاجر تغلق أبوابها

2019.12.07 - 03:04
Facebook Share
طباعة

تشهد الأسواق في سوريا ضعفا ملحوظا في حركة البيع والشراء، مع تهاوي سعر صرف العملة المحلية خلال الشهر الجاري مقابل الدولار إلى نحو ألف ليرة".


ويتزامن الهبوط الحاد للعملة مع تفاقم مشكلة الفقر، وعدم توافر فرص العمل. فخلال أسابيع قليلة ارتفع سعر صرف الدولار بأكثر من الضعف مقابل الليرة.

 

وعجز البنك المركزي في دمشق عن إيجاد حلول لأزمة سعر الصرف بسبب افتقاره للنقد الأجنبي، وتآكل احتياطياته منها على مدار السنوات التسع الماضية.


أما معدل التضخم -وفقا لمؤشرات اقتصادية- فقد ظل يتفاقم منذ عام 2011 حتى وصل إلى مستوى 1200%.


وقد أدى تهاوي سعر صرف الليرة إلى أزمة كبيرة للأهالي والتجار على حد سواء في شمال البلاد، إذ اضطرت بعض المتاجر إلى إغلاق أبوابها بسبب التذبذب الحاد في أسعار الصرف التي تختلف بين لحظة وأخرى.


وبات المواطنون يعيشون في حالة من التقشف جعلتهم تحت خط الفقر المدقع بحسب المعايير الدولية، في حين تشير الدراسات إلى أن نسبة البطالة تبلغ 80%.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 6