الاحتباس الحراري يحفّز الولادة المبكرة

2019.12.06 - 08:41
Facebook Share
طباعة

 نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية نتائج دراسة أميركية تشير إلى ارتباط زيادة نسبة الولادة المبكرة بظاهرة الاحتباس الحراري. فقد وجد العلماء الذين يدرسون المواليد والطقس في الولايات المتحدة، أنه في الأيام التي كانت فيها درجات الحرارة أعلى من 32 درجة مئوية، ارتفعت معدلات الولادات المبكرة بنسبة 0.5%.


وقال العلماء إنه من المرجّح تفاقم هذه المشكلة لأن تغير المناخ يعني أن موجات الحر ستصبح أكثر شيوعاً على مدار العقود المقبلة، فالمستويات القياسية من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي تحبس حرارة الشمس على الأرض وترفع درجات الحرارة العالمية.


ويعتقد الباحثون أن الحرارة يمكن أن تسبب تغيرات هرمونية في أجسام النساء الحوامل، ما يؤدي إلى الولادة المبكرة.


وتبلغ إحصائيات الولادات المبكرة في جميع أنحاء العالم حوالي واحد من بين كل 10 أطفال، أي بنحو 15 مليون طفل يولدون قبل الأوان.


وتتلخّص مشاكل الولادة المبكرة في أن المواليد الخدّج قد يحتاجون إلى عناية مركزة فور الولادة، وقد يعانون من مشاكل في التنفس أو القلب أو المخ، وربما يعانون من مشاكل صحية في المستقبل مثل الشلل الدماغي، أو مشاكل في السمع والبصر، أو صعوبات في التعلّم، أو الربو.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 9