كتب أحمد غنتش: قمة الناتو.. أمن تركيا مقابل سلامة البلطيق

2019.12.06 - 07:43
Facebook Share
طباعة

 تتمتع قمة الناتو بالأهمية على الأخص بالنسبة لتركيا..


هناك اتفاقية المنطقة التجارية الخالصة التي أبرمتها تركيا وليبيا وأعلنتا عنها. بفضل هذه الاتفاقية مدت تركيا شريطًا حول منطقة نفوذها في البحر المتوسط بينها وبين ليبيا في أعمال التنقيب عن النفط والغاز. 


بمعنى أن تركيا رسمت الحدود الغربية لمنطقتها الاقتصادية الخالصة في شرق المتوسط. 


وهكذا تغيرت التوازنات في البحر المتوسط. هناك بلدان أعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) تنقب عن النفط والغاز في المتوسط، وتعرب عن انزعاجها من وجود تركيا في شرق البحر. 


لا يقدم الناتو دعمه إلى تركيا التي تكافح تنظيم "ي ب ك/ بي كي كي" الإرهابي.. دعكم من الدعم، حلفاؤنا فيه يقيمون تعاونًا مع الإرهابيين!


تريد تركيا أن يصنف الناتو "ي ب ك/ بي كي كي" تنظيمًا إرهابيًّا من أجل أمنها (وبالتالي من أجل أمن الناتو كما تقتضي أنظمة الحلف).


نعلم أنه لهذا السبب تعرقل تركيا خطة الناتو من أجل حماية بلدان غرب البلطيق. بمعنى أنها تقترح على الحلف أن "يتعامل مع الإرهابيين على أنهم إرهابيون" وفي المقابل تبذل أنقرة كل ما في وسعها من أجل تحقيق أمن البلطيق.


وهناك أيضًا على جدول أعمال قمة الناتو ملفات مقاتلة إف-35 ومنظومة إس-400 الصاروخية، علاوة على القمة الرباعية بين زعماء تركيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا..


وبالنتيجة، هناك الكثير من القضايا والملفات الواجب التفاوض عليها في قمة الناتو.. 


هناك أيضًا دماغ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (هذا أيضًا محل نقاش)..


نأمل أن تتمخض قمة الناتو الهامة هذه عن نتائج طيبة من أجل تركيا..


***


منذ أيام والإعلام مشغول بقضية "بسيطة". هناك مشهد انتشر على وسائل التواصل لرئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو، وهو يتناول الطعام مع عدد من أعضاء الحزب الشعب الجمهوري..


ثار الجدل حول ما شربه إمام أوغلو ومن معه، هل هو خمر أم شيء آخر؟ 


في كليات الإعلام يضربون مثلًا لطلاب الصحافة حول القيمة الخبرية للحدث بالقول: "الخبر هو أن يعض الإنسان كلبًا، وليس العكس".


احتساء عضو من حزب الشعب الجمهوري الخمر أو العرق إلخ ليس بالطبع خبرًا لكن شربه ماء زمزم وقراءته سورة يس يحملان بطبيعة الحال قيمة خبرية..

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 2