الهند على أعتاب إعادة الإعمار في سورية: شريك مهم

إعداد _ آدم عباس

2019.12.06 - 05:40
Facebook Share
طباعة

 تدخل سورية مرحلة جديدة في علاقتها مع الدول الصديقة، لتبدأ الاستعداد لإعادة الإعمار بعد أن كانت تعتمد على الأصدقاء في الالتفاف على الحصار الاقتصادي.


ومن اللاذقية، يؤكد وفد رسمي من دولة الهند العمل على تطوير مجالات التعاون مع سورية وخاصة في مجال الاستثمار وإقامة المنشآت في مرحلة إعادة الإعمار، بحسب ما ذكر السفير الهندي حفظ الرحمن، لافتاً إلى دراسة مشاريع جديدة بعد تقييمها مع مجموعة شركات هندية.


محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم قال إن الدولة السورية ماضية في عملية إعادة الإعمار بالتوازي مع مكافحة الإرهاب، مشدداً على حرص الدولة على توفير كل الخدمات الأساسية بشكل مجاني رغم الحرب التي تواجهها منذ تسع سنوات.

وأشار السالم إلى التسهيلات الممنوحة من الحكومة في دعم القطاع الاستثماري للدول الصديقة للشعب السوري، ومنها دولة الهند.


ومنذ بداية الحرب على سورية، سجلت العلاقات التجارية مه الهند نمواً كبيراً وصل إلى 850 %، لتتحول إلى داعم كبير للاقتصاد السوري في ظل حصار تفرضه دول عدة على سورية.


وسعت الهند إلى تقديم نفسها كحليف وشريك مهم لدمشق في مرحلة ما بعد الحرب من خلال المشاركة في عمليات إعادة الإعمار تجسدت في منتصف عام 2014 في زيارة وفد من رجال أعمال من قبل الغرفة التجارية الهنديَّة، لمناقشة الفرص التجارية المتحملة بين الجانبين.

 كما سلطت دمشق الضوء على الدور المحتمل للهند في عملية إعادة البناء بعد انتهاء الحرب، ودعت الحكومة السورية الهند للمشاركة في جهود إعادة الإعمار عبر تقديم تسهيلات خاصة تتمثل في إعفاءات ضريبية خاصة لدخول نيودلهي باعتبارها صديق وحليف مهم لدمشق.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 5