مجاعة تعمل من أجلها الثورة المضادة وتريدها واشنطن

خضر عواركة _ وكالة أنباء آسيا

2019.12.04 - 04:38
Facebook Share
طباعة

 مع ايماني المطلق بالحاجة الى تبديل النظام الحاكم جذريا الا ان ما يخطط له اعداء لبنان ليس دعما لثورة بل دعم لمخربين استطاعوا احتكار الحراك فاستحقوا اسم "الثورة المضادة".

فقطاع الطرق من رافضي الحوار المتعنتين الذين يتصرف كل عشرة اشخاص منهم وكانهم حزب حاكم انما يستقوون بالتخريب المحمي اميركيا لا امثر ولا اقل.

فهم لديهم ضمانات اميركية بان احدا لن يتعرض لهم قانونا.

الى أين سيأخذنا هؤلاء؟؟


ابلغت وكالات اميركية عملائها في جمعيات التخريب وقطع الطرق من ناشطي " الثورة المضادة " بأن يستعدوا لمرحلة مجاعة ستصيب لبنان.

وقالت مصادر خاصة أن هناك اذرعا لواشنطن تعمل بشكل متكامل لايصال الشعب اللبناني الى المجاعة.


كيف؟؟

اولا:

وقف فتح الاعتمادات لاستيراد ما يلزم لمعيشة اللبنانيين اليومية ونحن نستورد ٩٠% من حاجاتنا الغذائية.

ثاتيا:

تهريب البنوك لمليارات الدولارات وحجز ودائع اللبنانيين.

ثالثا


ضغوط المحتكرين والتجمعات النقابية الانتاجية مثل تجمع مستوردي النفط وتجمع الافران وخلافهم.

رابعا

منع قيام حكومة مواجهة تعطي القوى المعارضة للأميركيين فرصة وضع خطة انقاذية بالاعتماد على الصين وروسيا وسورية وايران.

والمماطلة عبر قوى ١٤ اذار لتأخير وافشال اي حكومة تشاركية.

خامسا

الاصرار على قطع الطرقات وتوتير المجتمع والضغط على السكان نفسيا بشكل يومي من خلال دعوات العصيان والاستفزاز للرأي العام الموالي لغير للاميركيين. وتسلط الجمعيات الموالية للأميركيين ودعمهم اعلاميا بشكل وثيق وحمايتهم مهما كلف الامر حتى تبقى ساحاتهم موجود لحظة الانهيار الكبير وخروج الجائعين في ثورة عارمة تجرف كل معارضي اميركا والموالين لها من الاحزاب التقليدية على السواء.

سادسا

وجه الممولون الى اغلب من يزعمون انهم "مجتمع مدني" وهم مجرد جنود في" الثورة المضادة " لثورة شعب لبنان طالبين رفض أي حوار مع السلطة، ورفض أي حلول. ومنع اي اطراف ثورية حقيقية من التواجد في الساحات والتعنت الشديد ضد كل الطبقة الحاكمة والتوقف عن استهداف ٨ اذار فقط. وعدم التفريق بينهم وبين ١٤ اذار اذ كشفت المرحلة السابقة ان الاستهداف لا يطال قوى ١٤ اذار السابقة ما ابعد الشيعة عن الثورة المضادة.

سابعا

اوصى الممولون باستيعاب واحتضان منظمات يسارية لانها الاقدر على اختراق الشارع الشيعي وايضا اوصي بدور اكبر لحزب منبثق عن الكتائب له اسم رقمي كونه استطاع استيعاب بعض المنشقين عن التيار الوطني الحر.


و يرى المخططون لتجويع الشعب اللبناني أن المجاعة حاصلة لا محالة لذا جهزت وكالات اميركية للاغاثة جسرا بحريا اغاثيا الى لبنان. حيث ستصل بواخر مساعدات غذائية في الوقت المناسب كي تستغل الامر وتروج لعملاء اميركا من اللحديين بصفتهم الملاك المنقذ.


وطلبت الوكالات المعنية من المنظمات التي اضحت تحتكر التحدث باسم ما يزعمون انه " ثورة" تطويع موزعي اغاثة في الاحياء المدنية والقرى تمهيدا للقادم من الاشهر.

على صعيد اخر، وضعت القيادة العليا للحراك بقسمه المرتبط بالخليجيين ماليا وبالاميركيين تنظيميا وحماية وتمويلا لائحة بالممنوعات التي اذا التزم بها عناصر " تخريب استقرار لبنان" فانها ستؤدي لسقوط النظام باسره وسقوط الاحزاب كافة

واستشهدت اللجنة السياسية العليا للثورة التخريبية المضادة بتصريح للنائب في البرلمان اللبناني جميل السيد الذي قال فيه ان ثورة جياع ستجرف الجميع قادمة على الطبقة الحاكمة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 6