السبت 07 كانون الأول 2019م , الساعة 04:26 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



من يرفض سلاح الحزب محق

خضر عواركة _ وكالة أنباء آسيا

2019.11.30 08:00
Facebook Share
طباعة

 اي عاقل يرضى بحزب طائفي مسلح في بلده؟؟

القاعدة هي ان يتسلح الجيش فقط.

اما وان جيشنا ممنوع يتسلح الا بالسلاح الاميركي

والاميركي سلاحه الذي يعطيه للجيش لا يمكنه مواجهة الجيش الاسرائيلي لان اميركا تمنع تسليح جيشنا باي سلاح يهدد قوات اسرائيل


و لأن اسرائيل خطر حقيقي ولحظة يغيب وجود سلاح حزب الدولة داخل الدولة ستصبح على الاقل ٩٩% من دولتنا ببطن اسرائيل.


ولان بترولنا وغازنا لا يمكن لجيش قرار حكومته السياسي رهينة القرار الاميركي ولا يمكن ان يحميه ؟؟

لذا قيل للاعرابي:

شو جابرك على المرّ؟؟

( من لا يحتمل السلاح غير الرسمي)


فقال اهل الجنوب واهل البقاع جيران داعش السابقين" الي جابرنا هو الامرّ منه (اي الارهابيين والاسرائيليين)"

في المستقبل حين يصبح لنا حكومة يرفع قائد جيشها اصبع فيرهب اسرائيل سنطالب بمنع اي سلاح غير شرعي. شرط ان لا تضب السفيرة الاميركية بمكالمة ذاك الاصبع الوطني.

من يرفض دولة داخل الدولة محق.

اي عاقل يرضى بسلطة خارج سلطة حكومته الوطنية؟؟

لكن أي عاقل يعتبر نظاما يمثله نموذج سعد الحريري وريا الحسن هو نظام دولة مستقلة؟؟

فؤاد السنيورة في ٢٠٠٦ امر الجيش ان يصادر اي سلاح مرسل الى الجنوب الذي كان يتعرض للغزو..

هؤلاء يمكن الوثوق بهم على دولة؟؟

مر وعلقم المقاومة افضل من عسل الخونة والاقزام غير الوطنيين.

الطوائف التي تخشى سلاحا شيعيا محقةلذا يجب على اللبنانيين ان ينبذوا طوائفهم ويثوروا لبناء نظام غير طائفي وعليهم ان يثوروا لبناء جيش لا يكرم البريطاني جنرالا منه لانه ساعدهم في بناء قوة مهمتها منع دخول اي سلاح يهدد اسرائيل من حدودنا البرية مع سورية.

نريد ثورة تبني جيشا مستقلا اكثر من المقاومة وقويا اقوى من المقاومة لنقول للمقاومة شكرا يعطيكم العافية فلو على بيوتكن يا تعو كونوا الجيش الشعبي الرديف لكن تحت سلطة قيادة موحدة لكل القوات المسلحة في لبنان.

في اميركا ملايين المسلحين وميليشيات عدد مقاتليها بمئات الالاف لكنهم جميعا خاضعون لقانون ودستور الولايات المتحدة. ويمكننا ان نبني دولة لها دستور يشرع حركات المقاومة المسلحة تحت راية الدولة وبأمرتها.


من يرفض تدخل حزبيين في شؤون شخصية للبنانيين مثل منع الحفلات في الجنوب ان لم تكن رندى بري خلفها ايضا محق.


ما دخل حزب فلان او علان بمن يحبون احياء حفل في ساحات القرى؟؟

الشهداء ماتوا كي نفرح بالنصر والتحرير لا كي نحزن من أجلهم الى الابد.

بالعكس لولا ان هناك مانع ديني نحترم مقتنعين به كما نطالبهم باحترام قناعاتنا بان احب الناس الى الله من افرح مؤمنا لا من احزنه ٣٦٥ يوما في السنة.


لولا احترامنا لعقائد اخوة لنا لكان يجب احياء ذكرى من خلدهم الله في جنته بالافراح لا بالاحزان ..نفرح بهم انهم حررونا وماتوا كي نحيا ويحيى الوطن.

هل يريدنا الشهداء حقا ان نحزن طوال العمر ؟؟


من يطالب بأن يكون قرار السلم والحرب بيد الدولة محق...

لكن من الان وحتى نبني دولة لا تنفي ان في عرسال قاعدة وارهاب نحتاج لمن يحمينا (زار نواب ١ذار عرسال قبل سنوات لتاكيد تضامنهم مع اهالي عرسال التي كان فيها اكبر تجمع لتنظيمي النصرة وداعش في الاراضي الحدودية)

ومن الان حتى يصبح دور الجيش اسقاط الطائرات التي تنتهك سمائنا لا عد طلعاتها وخروقاتها لا يمكن لمن احتلته اسرائيل ان يتخلى عن سلاحه ولو كان ايرانيا او افغانيا طالما عندنا نظام اذا عبست السفيرة الاميركية يصبحون جميعا صيصان ينفذون أمرها.


دولتنا تخلت عن واجبها ولا تزال وهذا اداء سعد ووزيرته للداخلية وقائد جيشه بغمزة عين من الاميركي تصرفوا كما يريد الاميركي الذي اصدرت سفارته بيان توقعت فيه من الجيش وقوى الامن حماية المتظاهرين فلم تحمي الاجهزة قطاع الطرق بل شاركتهم في قطعها بحسب مزاعم صحيفة الاخبار.


نحن اهل الجنوب نريد ان نسكن في كسروان ونريد ان نسكن في الحدث وفي بعبدا وفي بشري وفي بكفيا .... كلبنانيين يحق لنا ذلك لكننا ممنوعين.

وسجنا غصبا عنا في غيتو طائفي فكيف نؤمن بوطن اهله يحرمون علينا ارضا في وطننا؟؟


نريد ان يدافع عنا القواتي والجنبلاطي والعكاري والبشراوي ...مثلما دافع عنا الحزب الله

لكن اخوتنا في الوطن كلما استقوى علينا العدو استبشروا!!!

حتى ان سعد هدد من دافع عما وقال في تموز ٢٠٠٦ "سنحاسب اصحاب المغامرات" ؟؟


اذا للسكن يرفضوننا وللايجار يمنعوننا فكيف نسلم رقابنا ونحن ابناء منطقة مهددة بالابتلاع من عدو؟؟


حين يصبح لنا دولة تحمينا كونوا على ثقة نحن سنطالب بان تقدم اسلحة الحزب هدية للجيش الوطني ذو القرار المستقل.

فهل لديه ميزانية لصيانة الف طائرة مسيرة؟

و ٢٥٠ الف صاروخ؟

وهل يستوعب جيشنا ١٥٠ الف مقاتل جديد في صفوفه؟؟

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 2 + 2
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
عن اداء الشيوعيين، أين الحزب الشيوعي من الثورة؟ عن الجديد وأريج وال Mini CIA  كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي