الأحد 15 كانون الأول 2019م , الساعة 08:08 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبَ نهاد أوزجان: المسلسلات التلفزيونية.. حملة جديدة ضد تركيا

2019.11.29 09:32
Facebook Share
طباعة

 علاقات تركيا سيئة مع بعض حكومات/ أنظمة البلدان العربية. تأتي في طليعة القائمة السعودية والإمارات ومصر. لا يتورع زعماء البلدان المذكورة عن التحرك ضد تركيا في كل فرصة سانحة، ولا يترددون في استخدام كل الإمكانيات، خصوصًا أجهزة الاستخبارات، وإنفاق الأموال الطائلة لتحقيق هدفهم. 


ويسعى هؤلاء الزعماء لخلق المصاعب أمام تركيا على الصعيدين الاقتصادي والمالي، وللتضييق عليها في المجال الدبلوماسي، فضلًا عن إقامة تحالفات عسكرية جديدة لعزلها. 


أما أبرز منهج يتبعونه فهو الاستهداف عبر الأقنية التلفزيونية ومواقع الإنترنت والاجتماعات وتنظيم الأنشطة المناهضة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. لكن لا يمكن القول إنهم حققوا النتائج المطلوبة رغم كل هذه الجهود. 


آخر حملة في هذا السياق جاءت مع مسلسل تاريخي من إنتاج سعودي مصري مشترك. أنفقت السعودية 40 مليون دولار لإنتاج المسلسل المناهض لتركيا على يد مخرج معروف، وبدأ عرضه في الأقنية التلفزيونية. 


سيناريو المسلسل معد من أجل الحديث عن مدى "قسوة وطغيان ودموية" الإمبراطورية العثمانية. ولأن الغاية من المسلسل سياسية فهو مبني على الدعاية السوداء ولا علاقة له بالواقع. 


الهدف واضح، خلق صورة سلبية عن الأتراك/ الدولة العثمانية مباشرة في العالم العربي. لا ندري مدى نجاح الخطوة، لكننا نعلم أن خبراء الدعاية لا يقيمون وزنًا للرأي القائل إن "دنيا المشاهد تتغير برؤية دعاية سوداء". 


من جهتها، لا تقف تركيا مكتوفة اليدين. على نحو مماثل، تواصل استهداف الحكومات المذكورة عبر القنوات التلفزيونية ومواقع الإنترنت وتنظيم اجتماعات متنوعة وفعالة. 


وتبدو تركيا متقدمة أكثر في هذا المجال، لعدة أسباب. أولها أن هناك مشكلة مشروعية لدى الأنظمة والزعماء، ففي كل البلدان العربية تقريبًا تواجه الأنظمة والزعماء مشكلة كبيرة في إثبات مشروعيتها. 


السبب الثاني، هو فشل الأنظمة العربية في عملياتها السرية. على سبيل المثال، ضبط السعودية متلبسة في جريمة قتل خاشقجي، أو إثارة قضايا تكشف جهل الأنظمة العربية بتوجه الشارع التركي. 


ومن الأمثلة الأخرى، التقرب من القبارصة اليونانيين في المسألة القبرصية، ووصف عناصر "بي كي كي" بأنهم "مقاتلون من أجل الحرية"، والسعي لاستغلال المسألة الأرمنية، وتمويل" المعارضين" المهاجرين من تركيا إلى الخارج. 


الحقيقة أن ما يحدث يقسم العالم الإسلامي و السني على حد سواء. يمكننا القول إن الضرر الأكبر سيلحق بالسعودية في نهاية المطاف. 


سعي الحكومة السعودية لكسب المشروعية والقوة يجرها نحو إسرائيل ويدفعها لمواجهة مع إيران. ومن جهة أخرى، ما تقدم عليه من إصلاحات قد تزعزع النظام عوضًا عن تعزيز الهوية. كما أن محمد بن سلمان قد يصبح غورباتشوف السعودية.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 6 + 5
 
مع الأستاذ توفيق شومان المزيد ...   الافتتاحية المزيد ...   منبر آسيا المزيد ...   المجهر مع علي مخلوف المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
عن اداء الشيوعيين، أين الحزب الشيوعي من الثورة؟ عن الجديد وأريج وال Mini CIA  كيف نحول الانتفاضة الشعبية لعملية تنقذ اللبنانيين من الدمار؟؟  عن الغزو التركي والفرص الضائعة بحث حول الشيرازية:  النشأة - المرجعية والتاريخ ماذا فعل الرئيس سعد الحريري حتى استحق عقوبة نيويورك تايمز؟ خامنئي: العراق القوي مفيد جداً لإيران بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي