لهذه الأسباب أمريكا لن تغادر مناطق النفط السوري

كتب مراسل آسيا _ دمشق

2019.11.23 - 08:59
Facebook Share
طباعة

 لقلة خبرة الاكراد سياسيا و طغيان احلامهم على ابصارهم التي جعلتهم عميانا عن تركيبة المصالح والتحالفات الدولية والاقليمية باتوا الان بين فكي كماشة، يقول احد المحللين، ويضيف الاكراد الان بين الابتزاز الامريكي لهم الحماية والمال مقابل التعاون ومقاطعة اي فرصة للتسوية والتقارب مع حكومة بلادهم في دمشق او انهم لن يحصلوا على اي جزء من مال النفط السوري الذي باتت تسيطر عليه واشنطن، والفك الاخر للكماشة هو النظام التركي الذي يصفهم بقطعان ارهابية.

فيما قال مراقبون بأن الابتزاز الامريكي للاكراد جعلهم يوافقون على دخول الكيان الاسرائيلي الى المنطقة وهناك معلومات حول النية بيع نفط سورية المسيطر عليه من قبل الامريكي والاكراد الى الكيان الاسرائيلي.

وهناك تسريبات حول نوايا امريكية لبناء خط أنابيب نفط يربط بين حقول دير الزور وحيفا الإسرائيلية. فإذا نجح المشروع، سيتم تصدير حوالي 5 ملايين برميل من النفط يوميا.

هذا يعني بحسب متابعين بأن واشنطن لن تغادر مناطق النفط السورية ولن تسمح للحكومة السورية وحليفتها ايران وكذلك روسيا بالتفاهم مع الكرد وجذبهم، لان النفط سينعش الحكومة السورية وحلفائها وكذلك الاقتصاد السوري بما سيزيد من البيئة الموالية لما يسمونه بالنظام السوري، وهو امر تعمل امريكا على منعه من التحقق.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 9